هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط

  مصر اليوم -

هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط

وائل عبد الفتاح

1- بعد الاستعمار تأسست الجمهوريات بمشاعر.. «نستطيع أن نحكم أنفسنا». ورغم أن جمهوريات «التحرر الوطنى» لم تغادر «الشرعية المعطوبة» للدولة الحديثة(الموديل الغربى للدولة القومية / بقلب مملوكى / وعداء للغرب / ورعاية منه فى نفس الوقت).. إلا أن التأسيس على إرادة الحكم الذاتى منح «نفسًا» ليس طويلًا/ومعنى أكلته السلطوية.. وهذا ما تفتقده حتى الآن لحظة تأسيس جمهوريات ما بعد الثورات / والمقصود بالطبع مصر وتونس / حيث ما زال «التأسيس» بعيدًا / ومن مرحلة انتقالية إلى أخرى يبدو الرهان على فشل فرق «القفز» إلى السلطة / هو كل ما لدى القوى «الحالمة» / فى مواجهة حرب بين القوى «الحاكمة». 2- هكذا بين الانتقال والتأسيس تبدو الجمهوريات الجديدة حائرة / بمنظريها وآلهتها الكبار / حيث يبدو كل منهم فى «خلوة زمنية» يؤسس عليها خطابه.. بعضهم يستدعى الاستقلال الوطنى من «الناصرية» دون مداه الأخير، حيث تتوقف العروبة عند حدودها الخليجية / والعداء مع أمريكا إلى «استعراضات الإثارة التليفزيونية». البعض الآخر سلطويته أنيقة ويملك خطابًا يعتبره الدليل الحاسم على «تغيير الواقع..» / وهؤلاء يرون الديمقراطية ستصبح واقعًا بمجرد إعادة توصيف المشهد الحالى / بكامل ارتباكه ودمويته وفق توصيفات أخرى مستوردة حديثًا ومبتكرة.. لا يهم هنا أنها تصف الواقع نفسه / وتشرح الجثة نفسها. هذه «الخلوات الزمنية» بماضويتها ومستقبليتها / سبب الحيرة / فكيف يقيم السلطوى دولة ديمقراطية؟ وكيف يمكن التحرر من أمريكا دون مراجعة التحالف الاستراتيجى معها..؟ أما الديمقراطية فكيف تتأسس وهدير «الثوابت» و«الهويات» القادمة من كهوفها الدينية تجتاح الغارات المبنية كلها على الخوف من الإخوان، ذلك «العدو الأليف» الذى كان الانتقال إلى مرحلة أخرى مبنيًّا على فشله فى الحكم / لكنه يتحوّل فى نفس الوقت إلى مبرر العودة إلى ما قبل 25 يناير / تلك العودة المستحيلة. 3- السؤال الآن: ماذا بعد؟ ماذا سيحدث؟ يلخّصه الخائفون: مَن سيحكم؟ سؤال فى طياته يؤسس لجمهورية «المنقذ» / منتزعًا حلم جمهورية جديدة تمنع التسلط والوصاية / إلى جمهورية تنظف آثار «المباركية» لكنها تحمى «دولته».. وهل هناك أمل إلا بإصلاح «الدولة» حتى لو كان تأسيسها معطوبًا؟ بمعنى أن أفضل ما يمكن أن تقدّمه تركيبة 30 يونيو فى مصر مثلًا / هو إزالة آثار العدوان الإخوانى / ومنع الطيور الجارحة من استخدام شعبية السيسى سلاحًا فى حرب عودتها. ليس المهم هنا «مَن سيحكم».. ولكن «المهمة التى يحكم بها».. والتحديد هنا سيقلل من الحيرة. غالبًا المؤسسة العسكرية لن تقدّم أحدًا بشكل مباشر / لكن أحدًا لن ينجح دون مباركتها / فالمهمة ستعتمد على توازن ما بين دور القوة المسلحة وسطوتها.. بمعنى آخر بين تجاوز آثار العدوان على «الدولة» من «العدو الأليف» وحلفه الداخلى والراعى الدولى وبين الحفاظ على مساحة الحريات والحقوق التى تسمح بتأسيس «مجتمع». الحيرة مصدرها أوهام تزغلل الطموحات والأحلام بأن هذه لحظة «تأسيس سلطة».. وهذا كان مقتل الإخوان والإسلاميين.. وسيكون هذه المرة مقتل الدولة / لا الثورة فقط. نقلاً عن "التحرير"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon