متى ننتقل من الانتقال؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متى ننتقل من الانتقال

عماد الدين أديب

أخطر سلبية نعيشها منذ 3 سنوات هى حالة «العدمية» التى أوصلتنا إلى حالة من اليأس والقنوط وانخفاض سقف الحلم وهبوط حاد لمنسوب الأمل! ورغم أن ما قام به شعب مصر خلال 3 سنوات يعد ظاهرة غير مسبوقة فى تاريخ الثورات، حيث ثار هذا الشعب 3 مرات على عدة أنظمة مختلفة بشكل يشبه المعجزة بكل المقاييس الإنسانية، إلا أننا نعانى من ضعف الأمل! ثار أهل مصر المحروسة على نظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك، ثم على المجلس العسكرى من أجل إنهاء الفترة الانتقالية وجاء بـ«مرسى» رئيساً للبلاد عبر انتخابات ديمقراطية، ثم ثار عليه حينما اكتشف أنه خرق الاتفاق التعاقدى الذى أبرمه الشعب مع حاكمه حينما أصدر الإعلان الدستورى المقيد للحريات والمحصّن لسلطاته الرئاسية. هذا فى حد ذاته كان من الطبيعى والمنطقى أن يخلق حالة من ارتفاع سقف الأمل ويضيف مساحات لا نهائية من الثقة فى النفس والطمأنينة حول المستقبل القريب. المذهل والمؤسف أن إنجازات شعب مصر التاريخية لم تخلق هذه الحالة، بل بدأنا نتلقى إشارات يأس ومخاوف إنسانية من قبل الشعب الصبور الذى أرهقته التوترات وأنهكته التغييرات الحادة فى توجهات الأنظمة التى انتقلت من النقيض إلى النقيض. ما سر تلك الحالة؟ وما تفسير تلك الظاهرة؟ فى الحقيقة، إننى لا أجد فى نفسى القدرة على تقديم إجابة علمية أو متخصصة فى هذا السؤال المحيّر الذى يؤرقنى ليل نهار. فى تصورى المحدود أن حالة اليأس والخوف والشك فى المستقبل الحالية، هى متلازمة طبيعية للفترة الانتقالية بشكل عام. الأزمة فى حالتنا المصرية أننا عشنا فى 3 سنوات 3 فترات انتقالية. الفترة الانتقالية الأولى كانت عقب تنحى الرئيس الأسبق حسنى مبارك حتى تسليم المجلس العسكرى السلطة للرئيس الجديد المنتخب محمد مرسى. الفترة الانتقالية الثانية هى منذ حكم الرئيس مرسى حتى الثورة عليه فى 30 يونيو من هذا العام. أما الفترة الانتقالية الثالثة فهى ما نعايشه الآن من صراع بين قوى الثورة الجديدة وجماعة الإخوان. طالت الفترات الانتقالية على شعب مصر المحروسة ونفد صبر الناس فى انتظار ذلك الفجر الجديد الذى يترجم ثورتهم إلى إجراءات تنفيذية تحقق لهم حياة أفضل. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متى ننتقل من الانتقال   مصر اليوم - متى ننتقل من الانتقال



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon