فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل

وائل عبد الفتاح

من الأصدقاء على «فيسبوك» فكرت أن تقرؤوا معى ما كتبته إلهام عيداروس «مترجمة، سياسية، قيادية فى حزب التآلف الشعبى».. والمكتوب تعليق أى ليس نصا محكما وتقول فيه: «أفهم أن الإخوان يريدون إيقاف الدنيا عند مذبحة رابعة وأن يحولوها للحظة مؤسسة فى تاريخ الأمة ليحيوا أنفسهم من جديد. لكن لا أفهم أبدا لماذا نتورط نحن فى هذا؟ لا يجب أن ننكر أبدا أن رابعة مذبحة، وأنه كان يمكن التعامل معها بطريقة أكثر إنسانية لو توفرت الإرادة السياسية لذلك، لكن لا يجب أن نسمح لأحد بابتزازنا، فالإخوان وحلفاؤهم قاموا بعدة جرائم فى سيدى جابر والصعيد وبين السرايات وسيناء وغيرها، وفرق الحجم نابع من فرق القوة مش فرق النوايا، وتواطؤوا على عدة مذابح فى عهد المجلس العسكرى. افضح دموية السلطة الحالية فى رابعة وتخاذلها فى حمايتنا من دموية الإخوان أيضا، لكن لا تقبل أن تتحول رابعة للحظة تتوقف عندها الحياة، كأنها ليست جزءا من سياق هم السبب فيه ويتحملون مسؤوليته السياسية. لا تحول فضحك لجريمة السلطة فى رابعة إلى صك غفران لجرائم الإخوان فى حقنا. دافع عن الدولة التى تحلم بها وليس عن الإخوان. فشعار رابعة قد ترفعه طفلة جميلة فى رابعة ابتدائى، لكن يرفعه أساسا كل الإرهابيين والتكفيريين فى مصر والعالم ليعيدوا إنتاج أنفسهم». أريد أيضا الوقوف أمام تعليق للصديق هانى فوزى «الباحث والمتخصص فى استشارات نظم التفكير» الذى يقول فيه: «وبمناسبة النور اللى بيقطع كل يوم بالساعتين علشان الجو حرر شوية، يا ريت إخواننا اللى بيناموا يحلموا بالمؤامرات وصدعوا دماغنا بالمؤامرة على المرسى التافه وجماعته الخايبة يعرفوا إن مافيش زفت مؤامرة، فيه بس دولة فاشلة بنيتها الأساسية خربانة وعايزة شوية حلول جديدة من بنى آدمين عندهم زفت مخ جوه دماغتهم».. ما كتبه الصديقان يصطدم بالإجماع أو ما يشبهه، أو الاصطفاف، أو التفكير المعتمد على تكوين حشود، تنتشر بينها المقولات كأنها حقائق مطلقة وبيقين كأنه وحى هابط من السماء، أو على الأقل صكوك أخلاقية تنجيك من ذنوب التفكير بعيدا عن الصندوق.. ولهذا سألت من قبل: أين تقيم لحظة الاصطفاف؟ سؤال يشبه الهروب من الخدمة العسكرية. أو التسرب من سرادقات عزاء العائلة. الإعلانات التليفزيونية تطلق نداءات «إلى من لا يشاهدها أصلا» تطالبه بالعودة إلى أهله وناسه فـ«مصر الآن صف واحد». تعبوية تسمع فيها صوت الآلات القديمة الخارجة من المخازن. البضاعة الخارجة من الآلات كانت قد دخلت التاريخ وتسلمتها السخريات الصرفة باعتبارها تاريخا. لكنها عادت تطالب بالصف فى مواجهة أعداء «ليسوا منا» وهم يعيشون «بيننا». تتمازج الصور المصاحبة لمونولوجات الاصطفاف وتختلط. من فيهم بالضبط الخوارج؟ ومن الشهداء؟ اللغة واحدة والحرب على من يستأثر بقدرتها على إثارة العواطف. لغة لن تغير من الواقع. لكنها تبحث عن كائن عاطفى. فالمقتول لن يعود إذا التحق به وصف «شهيد». ولا الحرب ستقف إذا تابعت تفاصيل التشوهات فى جسد الضحية، الذى كان يمكن أن يكون قاتلا. عنف فوضوى ضد عنف منظم. والصراع لغوى، عاطفى، لا حقيقة فيه إلا السلطة. المشاعر تموت تدريجيا بالتعود. ضجيج من خطابات الوطنية المعلبة والدين الجاهز للاستخدام، وتلاعب بالذبائح. وسط أنات وهمهمات تنغز الضمير وتحاصره صرخات الضحايا وصيحات المحاربين من أجل القضاء على «أعداء المدينة». لا أحد يرى القتل عند الخصوم ولا السلاح فى يده. الجميع يبرر بالقتل القتل. ويعتبر سلاحه دفاعا، والحرب كلها ليست إلا إرهابا للإرهاب. أين تقف؟ وما الذى يجعل إرهابا أفضل من إرهاب؟ تسأل الأسئلة كل يوم لتخرج من الاصطفاف. لتبحث عن فردية وسط طوفان الرعب من «الغزاة» الذين هددوا المدينة، بعدما عاشوا سنة كاملة يحكمونها. كانوا «غزاة» كما أشار سلوكهم فى فرض «عالمهم الافتراضى» وعادوا «غزاة» مطاردين، لمسافة قاسية ومؤلمة ليست لهم وحدهم. فالجنون ليس بعيدا عن الانفلات. والهستيريا المصاحبة للمعارك الحربية لا تثير دهشة أحد. الثورة لن تنتصر إذن بالاصطفاف خلف من وصل إلى السلطة، ولكن بوعى جديد وروح جديدة تقبل التعدد وتقاتل من أجل الحريات وتحترم الحرية الشخصية. وبمشروع لدى المنتصر، لماذا استخدمت العنف؟ لماذا قتلت؟ ماذا ستفعل بانتصارك؟ الاصطفاف كما علمته العسكرية للمجتمع المصرى هو الوقوف فى صفوف متساوية خلف قيادة ما. والثورة لم تنتصر بالاصطفاف ولكن بالتقاء فى دائرة ميدان مركزها لا يمنح سلطة لأحد ويجمع كل الأطياف دون علامات تمييز. الاصطفاف كلمة مستعارة من القاموس الكاكى الذى ذاب فى الوعى حتى ظنناه قاموس المدنية الوحيد. والتعامل معها على أنها الموديل المثالى للثورة خداع كبير.. الثورة المصرية انتصرت بالدائرة وبتساوى الجميع وستكمل انتصارها بالتخلص من بقع الوعى الكاكى فى السياسة. بقع ترى الحرية الشخصية ترفا. والفردية عيبا.. ومصلحة الوطن لا تعنى مصلحة كل فرد. بقع ما زال أصحابها يتحسسون مسدسهم إذا دافع شخص عن حريته أو هواجسه تجاه المساس بهذه الحرية. نقلاً عن "التحرير"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل   مصر اليوم - فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon