فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل

  مصر اليوم -

فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل

وائل عبد الفتاح

من الأصدقاء على «فيسبوك» فكرت أن تقرؤوا معى ما كتبته إلهام عيداروس «مترجمة، سياسية، قيادية فى حزب التآلف الشعبى».. والمكتوب تعليق أى ليس نصا محكما وتقول فيه: «أفهم أن الإخوان يريدون إيقاف الدنيا عند مذبحة رابعة وأن يحولوها للحظة مؤسسة فى تاريخ الأمة ليحيوا أنفسهم من جديد. لكن لا أفهم أبدا لماذا نتورط نحن فى هذا؟ لا يجب أن ننكر أبدا أن رابعة مذبحة، وأنه كان يمكن التعامل معها بطريقة أكثر إنسانية لو توفرت الإرادة السياسية لذلك، لكن لا يجب أن نسمح لأحد بابتزازنا، فالإخوان وحلفاؤهم قاموا بعدة جرائم فى سيدى جابر والصعيد وبين السرايات وسيناء وغيرها، وفرق الحجم نابع من فرق القوة مش فرق النوايا، وتواطؤوا على عدة مذابح فى عهد المجلس العسكرى. افضح دموية السلطة الحالية فى رابعة وتخاذلها فى حمايتنا من دموية الإخوان أيضا، لكن لا تقبل أن تتحول رابعة للحظة تتوقف عندها الحياة، كأنها ليست جزءا من سياق هم السبب فيه ويتحملون مسؤوليته السياسية. لا تحول فضحك لجريمة السلطة فى رابعة إلى صك غفران لجرائم الإخوان فى حقنا. دافع عن الدولة التى تحلم بها وليس عن الإخوان. فشعار رابعة قد ترفعه طفلة جميلة فى رابعة ابتدائى، لكن يرفعه أساسا كل الإرهابيين والتكفيريين فى مصر والعالم ليعيدوا إنتاج أنفسهم». أريد أيضا الوقوف أمام تعليق للصديق هانى فوزى «الباحث والمتخصص فى استشارات نظم التفكير» الذى يقول فيه: «وبمناسبة النور اللى بيقطع كل يوم بالساعتين علشان الجو حرر شوية، يا ريت إخواننا اللى بيناموا يحلموا بالمؤامرات وصدعوا دماغنا بالمؤامرة على المرسى التافه وجماعته الخايبة يعرفوا إن مافيش زفت مؤامرة، فيه بس دولة فاشلة بنيتها الأساسية خربانة وعايزة شوية حلول جديدة من بنى آدمين عندهم زفت مخ جوه دماغتهم».. ما كتبه الصديقان يصطدم بالإجماع أو ما يشبهه، أو الاصطفاف، أو التفكير المعتمد على تكوين حشود، تنتشر بينها المقولات كأنها حقائق مطلقة وبيقين كأنه وحى هابط من السماء، أو على الأقل صكوك أخلاقية تنجيك من ذنوب التفكير بعيدا عن الصندوق.. ولهذا سألت من قبل: أين تقيم لحظة الاصطفاف؟ سؤال يشبه الهروب من الخدمة العسكرية. أو التسرب من سرادقات عزاء العائلة. الإعلانات التليفزيونية تطلق نداءات «إلى من لا يشاهدها أصلا» تطالبه بالعودة إلى أهله وناسه فـ«مصر الآن صف واحد». تعبوية تسمع فيها صوت الآلات القديمة الخارجة من المخازن. البضاعة الخارجة من الآلات كانت قد دخلت التاريخ وتسلمتها السخريات الصرفة باعتبارها تاريخا. لكنها عادت تطالب بالصف فى مواجهة أعداء «ليسوا منا» وهم يعيشون «بيننا». تتمازج الصور المصاحبة لمونولوجات الاصطفاف وتختلط. من فيهم بالضبط الخوارج؟ ومن الشهداء؟ اللغة واحدة والحرب على من يستأثر بقدرتها على إثارة العواطف. لغة لن تغير من الواقع. لكنها تبحث عن كائن عاطفى. فالمقتول لن يعود إذا التحق به وصف «شهيد». ولا الحرب ستقف إذا تابعت تفاصيل التشوهات فى جسد الضحية، الذى كان يمكن أن يكون قاتلا. عنف فوضوى ضد عنف منظم. والصراع لغوى، عاطفى، لا حقيقة فيه إلا السلطة. المشاعر تموت تدريجيا بالتعود. ضجيج من خطابات الوطنية المعلبة والدين الجاهز للاستخدام، وتلاعب بالذبائح. وسط أنات وهمهمات تنغز الضمير وتحاصره صرخات الضحايا وصيحات المحاربين من أجل القضاء على «أعداء المدينة». لا أحد يرى القتل عند الخصوم ولا السلاح فى يده. الجميع يبرر بالقتل القتل. ويعتبر سلاحه دفاعا، والحرب كلها ليست إلا إرهابا للإرهاب. أين تقف؟ وما الذى يجعل إرهابا أفضل من إرهاب؟ تسأل الأسئلة كل يوم لتخرج من الاصطفاف. لتبحث عن فردية وسط طوفان الرعب من «الغزاة» الذين هددوا المدينة، بعدما عاشوا سنة كاملة يحكمونها. كانوا «غزاة» كما أشار سلوكهم فى فرض «عالمهم الافتراضى» وعادوا «غزاة» مطاردين، لمسافة قاسية ومؤلمة ليست لهم وحدهم. فالجنون ليس بعيدا عن الانفلات. والهستيريا المصاحبة للمعارك الحربية لا تثير دهشة أحد. الثورة لن تنتصر إذن بالاصطفاف خلف من وصل إلى السلطة، ولكن بوعى جديد وروح جديدة تقبل التعدد وتقاتل من أجل الحريات وتحترم الحرية الشخصية. وبمشروع لدى المنتصر، لماذا استخدمت العنف؟ لماذا قتلت؟ ماذا ستفعل بانتصارك؟ الاصطفاف كما علمته العسكرية للمجتمع المصرى هو الوقوف فى صفوف متساوية خلف قيادة ما. والثورة لم تنتصر بالاصطفاف ولكن بالتقاء فى دائرة ميدان مركزها لا يمنح سلطة لأحد ويجمع كل الأطياف دون علامات تمييز. الاصطفاف كلمة مستعارة من القاموس الكاكى الذى ذاب فى الوعى حتى ظنناه قاموس المدنية الوحيد. والتعامل معها على أنها الموديل المثالى للثورة خداع كبير.. الثورة المصرية انتصرت بالدائرة وبتساوى الجميع وستكمل انتصارها بالتخلص من بقع الوعى الكاكى فى السياسة. بقع ترى الحرية الشخصية ترفا. والفردية عيبا.. ومصلحة الوطن لا تعنى مصلحة كل فرد. بقع ما زال أصحابها يتحسسون مسدسهم إذا دافع شخص عن حريته أو هواجسه تجاه المساس بهذه الحرية. نقلاً عن "التحرير"

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

GMT 01:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال السادات

GMT 01:21 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتنة الخمسين!

GMT 01:19 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليس كلاماً عابراً

GMT 01:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لافتات الانتخابات

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل فى مقاومة أن تكون ضمن قطيع ولو نبيل



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon