المحاولة الإجرامية لاغتيال اللواء محمد إبراهيم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المحاولة الإجرامية لاغتيال اللواء محمد إبراهيم

عماد الدين أديب

لم أفاجأ بالعمل الإجرامى الذى قامت به جماعات الإرهاب الدينى ضد اللواء محمد إبراهيم، وزير داخلية مصر، وأحد أهم أبطال الحدث المصرى عقب ثورة 30 يونيو العظيمة. هذا العمل الإجرامى الأحمق هو عمل مكمل لموجة الجنون والهيستريا التى صاحبت تنظيم جماعة الإخوان وحلفاءه من التيارات التكفيرية المسلحة التى تؤمن بأن العنف وحده هو السبيل للتعامل مع الرفض الجماهيرى الكاسح الذى ظهر منذ 30 يونيو لحكم وسياسات جماعة الإخوان ويمكن رصد أربع ملاحظات رئيسية حول هذا الحدث وملابساته: 1- إن الجريمة تمت عبر أسلوب التفجير عن بُعد، أى بالريموت كونترول، وهو أسلوب إجرامى رأيناه فى اغتيال الشهيد رفيق الحريرى فى لبنان، ومحاولات الاغتيال المتكررة فى بغداد ودمشق. 2- إن أسلوب تفجير السيارات المفخخة هو أسلوب تم التهديد به علناً من قِبل قيادات التنظيمات التكفيرية التى وجدت أثناء اعتصام رابعة العدوية. 3- إن محاولة توجيه الضربة الإجرامية هو تغيير نوعى من رد فعل جماعات الإرهاب للانتقال من حادث التظاهر المسلح، والاعتصامات العنيفة، وحرق مقار الشرطة، والمحافظات، ووزارة المالية، إلى استهداف شخصيات كبرى بعينها لإحداث أثر نفسى هائل بعدما ثبت عجز التنظيمات الدينية يوم الثلاثاء الماضى فى تحريك مجموعات كبيرة للتظاهر وإثارة الشغب والبلبلة. 4- إن اختيار اللواء محمد إبراهيم كهدف هو تعبير عن شعور هذه التنظيمات بأن هذا الرجل، وهذه الوزارة، وهذا الجهاز، استطاع بالفعل أن يوجه ضربات موجعة ومؤلمة لتنظيم العنف لدى جماعة الإخوان ولأنصارها فى المحافظات مما كاد يصيبها بحالة من الشلل والإرباك والضعف. وسوف تظل دماء الخمسة وعشرين مصاباً، التى تم رصدها حتى كتابة هذه السطور، فى عنق جماعة الإخوان. ومن حماقة الذين دبروا هذا العمل الإجرامى عدم قدرتهم على حساب حجم رد الفعل الشعبى السلبى الذى يؤكد يوماً بعد يوم أن شعار «سلمية سلمية»، الذى كانت جماعة الإخوان تردده ليل نهار، هو أكذوبة كبرى وأنها أسفرت عن وجهها القبيح العاشق للدماء والضحايا. إن هذا العمل الإجرامى هو دليل يأس وفشل، وعلامة من علامات الإفلاس الشعبى لتنظيم الإخوان الذى يصر على اختيار طريق الدماء بدلاً من الحوار الإيجابى. نقلاً عن "الوطن"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المحاولة الإجرامية لاغتيال اللواء محمد إبراهيم   مصر اليوم - المحاولة الإجرامية لاغتيال اللواء محمد إبراهيم



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon