الغضب المؤدى للجنون!

  مصر اليوم -

الغضب المؤدى للجنون

عماد الدين أديب

يقول المفكر الصينى العظيم «صن تزو» فى كتابه الشهير «فن الحرب» ناصحاً أى قائد يدير معركة إذا أردت خير إدارة لأى مواجهة مع خصم أو عدو أو أزمة فإنه يتعين عليك أن تتخلص من الغضب. الغضب قد يكون طاقة إيجابية للغاية فى حالات الثورات والانتفاضات، لكنه لا يمكن أن يكون ضماناً لأى قرار حكيم وعاقل فى إدارة أى أزمة، لذلك ينصحون فى علوم الإدارة أى مدير ناجح: قبل اتخاذك القرار خلص نفسك من الغضب. وأزمة الأزمات التى نحياها هذه الأيام فى مصرنا العزيزة هى أننا فى حالة غضب مستمر يصل بنا أحياناً إلى حالات الهيستريا والانفعال إلى حد الرغبة الجامحة فى مسح الآخر من على وجه كوكب الأرض! وفى ظل هذا الجنون وفى ظل حالة الاحتراب والرغبة فى إلغاء الآخر وصلنا جميعاً إلى التخندق مدججين بالسلاح ضد بعضنا البعض وأصبح نسيج الأمة فى خطر وتماسك مشروع الدولة فى حالة تهديد مخيفة. ومن الواضح الآن أننا بحاجة إلى وضع «قواعد للتعايش» بين أبناء الوطن الواحد لا تتغير نوعية الحاكم أو نوعية المعارض ولا تتبدل بتبدل الظروف أو الأنظمة أو الأزمنة. وفى يقينى أن أهم هذه المبادئ يمكن حصرها على النحو التالى: 1- مصر لكل المصريين باختلاف أطيافهم وطبقاتهم وأفكارهم وعقائدهم دون تفرقة. 2- لا يمكن لمصر أن يحكمها فصيل واحد دون سواه منفرداً. 3- لا يمكن تحت أى ظرف من الظروف إقصاء المعارضة الشرعية السلمية للبلاد. 4- هناك فارق جوهرى بين حق الاختلاف والاحتجاج والتظاهر السلمى غير المسلح وبين الابتزاز والإرهاب. 5- الدولة وحدها هى صاحبة الحق فى حمل السلاح واستخدامه تحت سلطة ومظلة القانون للدفاع عن النظام العام وحقوق الوطن والمواطنين. 6- المنشآت العامة والملكية الخاصة مصونة لا يجوز الاعتداء عليها ولا المساس بها والقيام بذلك يعتبر أمراً يجرمه القانون. 7- التحريض على العنف، والدعوة إليه والتخطيط له، والتمويل والتنفيذ، جريمة يعاقب عليها القانون من أى طرف كائناً من كان. 8- حمل السلاح دون ترخيص واستخدامه دون سلطة القانون أمر مرفوض وجريمة كبرى فى حق الوطن. 9- يحق لسلطات الدولة دون غيرها أن تستخدم السلاح فى ظل قواعد الاشتباكات التى تنظمها أحكام القانون الجنائى الصادر فى 1937 وأى تجاوز فى هذا الأمر هو أيضاً جريمة يعاقب عليها القانون. 10- لا يمكن أخذ مجموعة من البشر أو منشأة حكومية أو ملكية خاصة كرهينة ووسيلة للابتزاز أو المقايضة السياسية تحت أى عذر من الأعذار. 11- مصر وطن نهائى لكل المصريين غير قابل للتقسيم أو التجزئة أو التفريط فيه جغرافياً أو إدارياً. نقلاً عن جريدة " الوطن "

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغضب المؤدى للجنون الغضب المؤدى للجنون



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon