ما يمكن قوله حول المجزرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما يمكن قوله حول المجزرة

مصر اليوم

1- لا تشبه مجزرة الحرس الجمهورى أيًّا من مذابح الثوار من 9 مارس مرورا بماسبيرو وبورسعيد وحتى العباسية.. 2- الدمُ واحد، ورفض القتل لمتظاهرين سلميين لا نقاش فيه ولا تبرير للدفاع عنه.. ومشاهد المجزرة، أى مجزرة تنغص علينا الحياة وتواجهنا بالوحشية. 3- المزايدة هنا رخيصة، إلى درجة تفقد القيم والحقوق معناها.. المزايدة طريقة فى التعتيم على المشهد، لكى لا نراه، ولكى لا نفهمه أو نعرف حقيقته. 4- مجزرة الحرس مركَّبة وموجعة.. فهى من صناعة ابتزاز قادة جماعة إرهابية ومن عنف وغشم قوات نظامية. 5- هنا لا تتشابه مجزرة الحرس مع غيرها، أولا لأنها حرب جماعة على السلطة، وليست من أجل حرية/ ديمقراطية/قيم تتعلق بمطالب عامة. 6- كما أنها من تنظيم يعتمد فى بنوده الإرهاب المسلح، ويعتبر خصومه كفارا، وحربه من أجل الكرسى حربًا جهادية، ويصنع فى لحظة من أتباعه انتحاريين. 7- تنظم الابتزاز والخداع يضع المعتصمين السلميين، المسحورين بخطاب حرب الدفاع عن الإسلام، دروعًا بشرية لميليشيات مسلحة. 8- زعماء الجماعة حشدوا جماهيرها أمس، بناء على اقتراحات أمريكية/ تركية، بعودة المرسى يوما واحدا، كان الحشد للاحتفال بظهور المرسى المنتظر. 9- وعندما فشلت الضغوط كان لا بد من تسخين، جر لجيش إلى مواجهة، فدعت منصة رابعة إلى مسيرات للحرس، وبعدها بدأ الاستعراض الدموى. 10- كل الروايات والتعليقات عليها تهدف إلى المزايدة وإدانة طرف، والأهم إخفاء الحقيقة، ولم يبق من المجزرة إلا قتلى (لا نعرف عددهم الآن). 11- وركام من بروباجندا إخوانية بدأت بوضع صورة المرسى على الجثث، ولم تنته باستخدام صور من سوريا للكذب بأن أطفالا قُتلت! 12- روايات الجيش مرتبكة، فى حالة دفاع/تورط/عدم الاعتراف على الأقل بعدم الكفاءة فى مواجهة الجموع/واستسهال الدم حين فقد السيطرة. 13- هنا نحن أمام جماعة قررت الدخول فى حرب مكشوفة، دفاعا عن الكرسى/ تستخدم أتباعها وقودا رخيصا لإشعال الحرب/ واستعطاف العالم كلما أدركت هزيمتها. 14- وهنا لا بد من خطوط فاصلة بين مجزرة الحرس والمجازر ضد الثوار التى كان الإخوان أنفسهم شركاء فيها، بالسكوت والتبرير والقوانين والقرارات. 15- المجازر ضد الثوار كانت حربا من السلطة على قوى تريد استكمال الثورة، لكن مجزرة الحرس حرب من تنظيم يدافع عن الكرسى/ حرب ضد المجتمع أساسا. 16- العناصر المسلحة من «الإخوان» وغيرها التى تستخدم العنف (حادثة الإسكندرية مثلا) هى حرب عقابية ضد مجتمع رفض حكم الجماعة (ولا يمكن التحقيق فى المجزرة، بعيدا عن أحداث المنيل والإسكندرية). 17- الاحتكاك بالجيش هنا يهدف إلى صنع «أسطورة للضحية» وفصل التحالف السياسى بين قوى المجتمع وبينه، فكيف تدافع عن المجزرة؟ 18- الابتزاز هنا بأخلاق لم يمارسها الإخوان أبدا، لوضع الثورة أمام مأزق أخلاقى، يهدف إلى تعمية حقيقة حربهم المسلحة: البنادق/ الابتزاز/ الدروع البشرية. 19- هذه حرب من الإخوان يستخدمون فيها أسلحة محرمة (السلاح/ التآمر/ الخديعة) (للدفاع عن كرسى فقد شرعيته/ وسلطة رفضها مجتمع بكل أطيافه. 20- هنا نطالب بالتحقيق، ليس من منطلق إدانة/ أو إبراء/ أحد طرفى المجزرة فقط/ ولكن لإظهار الحقيقة (التى لم نعرف عنها شيئا منذ 25 يناير). 21- الإخوان يسعون، فى حربهم للدفاع عن الكرسى، إلى استخدام أكاذيب/ ابتزاز/ التضحية بانتحاريين/ لأنهم يرونهم قطيعا، لا أفرادا يستحقون الحياة والاحترام!

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما يمكن قوله حول المجزرة   مصر اليوم - ما يمكن قوله حول المجزرة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon