للعنف قصة طويلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - للعنف قصة طويلة

وائل عبد الفتاح

1- الرئيس عنيف... هذه صورة ترضى جمهور الإخوان المسلوب الإرادة السائر خلف الطاعة قبل السمع حتى. 2- المرسى بمحاولته إظهار العنف يحاول استعادة توازن القوى الذى خسره مرارًا رغم قدراته على رفع الإصبع ورغم تكراره هذا الميتافور (المثال) التافه عن الأصابع التى تلعب فى مصر، والتفاهة هنا ليست شخصية، لكنها ثقافية تعبر عن محدودية إنسانية.. وفقر خيال لا يعالجهما استعراضات العنف الركيكة التى تجعله كوميديا رغم كل تراجيديته البائسة. 3- يبدو المرسى مهمومًا.. لكن بأشياء غير التى يعلنها على الملأ، وهذا ما يدفعه إلى تلك الصدمات اللغوية. 4- المرسى يحاول أن يصبح عنيفًا باللغة.. والجمهور المهتم بمتابعته أو زملاء جلساته الخاصة أو المقيمين معه فى الغرف المغلقة... يدركون أنها لغة مجانية.. عنف فاقد الفاعلية حتى لو أدى إلى مآسٍ من جمعة كشف الحساب مرورا بتوابع انقلاب 21 نوفمبر وحتى موقعة المقطم. 5- عنف المرسى وجماعته جديد فى خروجه من سرداب الاضطهاد، لكنه قديم سواء فى بنيته (ككيان أسطورى لم يختبر) أو فى أهدافه (قمع المجتمع الرافض للإذعان..). 6- عنف خارج التاريخ فلا اللحظة لحظة انتصار تنظيمات الفاشية والنازية... كما لم يعد فى بناء الاستبداد ما يمكن ترميمه. 7- والنتيجة أن عنف الأصابع هذا... لا يمكنه عمليا إلا إحداث المزيد من تدمير لما تبقى من دولة الاستبداد القديم...تدمير يشحن عنف المجتمع... (بثورته وفئاته الغاضبة.. ومجموعات فقدت مصالحها مع صعود الحكام الجدد). 8- عنف الأصابع... قائم على الذعر. 9- المرسى مذعور من العودة إلى السجن ومن مصير مبارك، حيث يضغط الشعب ويزيح الجيش ساكن القصر العالى. 10- خيال محدود.. لا يعترف بالتغيير الذى حدث بعد 25 يناير.. ولا يستوعب فكرة أن التاريخ لا يكرر نفسه إلا كمسخرة.. هذا الخيال الفقير هو قاعدة العنف التى تحرك بها المرسى وجماعته. 11- استدعت الجماعة (بقيادة قتالية من خيرت الشاطر) فى البداية مؤسستها العضلية (جسم شعبى من جمهور يتدرب على الجهاد ولا يجاهد... ويتربى على عقيدة أن الوصول إلى السلطة انتصار فى غزوة على الجاهلية التى هى الدولة الحديثة). 12- عنف الجماعة كان بدائيا، لكنه أجبر الأطراف التى تتحكم فى مفاتيح القرار (الجيش وأمريكا) على الرضوخ لرغبة الاستيلاء على الفرصة (الإخوان). 13- العنف البدائى نجح فى فرض نفسه على قوى بطبيعتها تقليدية وقديمة فى نظرتها إلى المشهد السياسى، وهى أيضا متآمرة فى موقفها من الثورة... الرضوخ هنا مزدوج لأن القوى المنظمة (العسكر والراعى الدولى للديكتاتوريات).. تخاف من انفجار العنف البدائى، كما أن غرض هذا العنف سيحقق هدف «فرملة» الثورة... ومن هنا ولدت فكرة «شركة الحكم». 14- شركة الحكم بنيت على توازن مهزوز بين عنف قوة مجروحة (الجيش) وبدائية قوة خارجة من سنوات اضطهاد طويل (الجماعة). 15- العنف حتى هذا الوقت لم يكن بغرض الاستخدام، لكن بحثا عن توازن يمنع ابتلاع الجماعة أو تضييع فرصتها (التاريخية) فى القفز على السلطة. 16- القوة الجريحة (الجيش) والقوة البدائية (الجماعة)... هما قوة التحالف فى عملية ترميم النظام السلطوى بطبعة جديدة (تضمنها شركة الحكم). 17- الهدف واضح عودة استخدام عنف السلطة بنفس الطريقة القديمة... وذلك لمنع استكمال الثورة فى هندسة مجال عام (يشعر فيها الفرد بحريته دون وصاية)، وفراغ سياسى (يسمح بالتعدد وكسر انفراد نخبة ضيقة بالسلطة). 18- وليس صدفة أن أول ظهور للعنف القادم من الجماعة كانت جمعة كشف الحساب التى حاولت فيها القوى السياسية ممارسة حق المحاسبة، والسؤال لأول رئيس منتخب (بعد 100 يوم)، لكن الجماعة انزعجت واعتبرت المظاهرات مثل أى نظام مستبد، واستدعت فرقا من مؤسسة العضلات.. لتمسح «الأعداء» من الميدان. 19- العنف البدائى فى إخضاع القوى المتمسكة بحلمها فى بناء نظام ديمقراطى فشل. ... وهنا كان قرار مجلس الحرب فى الجماعة استدعاء ماكينة القمع القديمة... ..وما زال فى قصة العنف ما يمكن أن يروى.

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - للعنف قصة طويلة   مصر اليوم - للعنف قصة طويلة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon