صابرين وإخوتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صابرين وإخوتها

وائل عبد الفتاح

نظرتها.. لا تجعلك تنام مرتاحا. مزيج من الطيبة والقوة والحنان تجاه عالم حلمت به سعيدا ولم يمنحها غير طاقة أمل.. ورصاصة فى العمود الفقرى أصابتها بالشلل.. عامان.. وصابرين مشلولة مثل الثورة.. تقاوم ما فعلته رصاصة عسكرى مبارك... حتى أصيبت بفيروس فى الدم... ورحلت منذ أيام لتكون آخر شهيدة فى ٢٥ يناير الأولى...ولتمد جسرًا مع شهداء ٢٥ يناير الثانية... صابرين بنظرتها ومشروع ابتسامتها التى لم تكتمل.. تترك علامة على الروح... تدفعك إلى التفكير فى محاولتها أن يكون لحياتها معنى غير انتظار زوج والبحث عن لقمة عيش ولبن للأطفال... تفكر أيضا فى العسكرى الذى يحمل بندقية، تسعى إلى توقيف هذه الأجساد التى تحمل أرواحا تريد بلدا أجمل.. وسعادة... من دون الطغاة ثقلاء الظل والروح. ... هل كان «العسكرى» يؤدّى دوره أو وظيفته؟ فى حماية مَن؟ وضد مَن؟ ضد صابرين بكل حنانها وقوتها وعتابها على الحياة التى لم تعشها رغم سنواتها الأربعين؟ لماذا تقتلوننا؟ نظرة صابرين كانت تسأل ونظرات الحسينى والجندى وكريستى... وجيكا... تسأل. القناصة يخرجون دائمًا من مزارع تربية الوحوش ليختاروا هؤلاء.. وذلك الإخوانى ثقيل الروح والجسد والدم... شاهده سكان الحى المجاور لقصر الرئاسة وهو يشير إلى من رأيناهم بعدها يبتسمون فى صدر صفحاتنا على «فيسبوك».... لا فرق هنا بين الرصاصة التى استهدفت صابرين والرصاصة التى استهدفت جيكا والحسينى والجندى وكريستى... لا فرق إلا فى أن الأولى اختارت بعشوائية كل مَن تجرّأ وكسر أسواره ليقول: نحلم بعالم سعيد. أما قناصة المرسى فهم يختارون بعناية ومن بين الصفوف... وعبر أدلة يعيشون فى مستنقع انحطاط... يبررون فيه القتل بابتسامة باردة وسحنة ميتة.. هم أحياء إكلينيكيًّا... ينزعون كل ما يتعلق بالحياة ويستبدلون أنابيب من مكاتب الكهنة بها.. ويعيشون فى زنزانات اجتماعية يتصورون فيها أنهم الفرقة الناجية... هذه العقلة الفاشية هى الرصاصة الجديدة التى انفردت بشهداء ما بعد نجاح المرسى فى الانتخابات بـ«عصر الليمون».. لم تعرف صابرين أن ابتسامتها ستُسرق مرتين...وقوتها ستواجه استبداد عجوز.. فاشية مريضة... عاجزة... وكلهم يبتسمون أمام الشاشات ويشكرون القتلة... ويمنحونهم من ضرائبنا... مكافآت ورتبًا جديدة. لا تعرف صابرين أن جيكا وكريستى والجندى والحسينى.. اعتبروا أنهم على اختلافهم قالوا:.. إلى الجحيم أيها الشفيق.. «قالوها، كلٌ بلغته وطريقته.. التى صدمت أن المرسى وجه أكثر قبحا من المرسى.. ولم يعرفوا جميعًا أنهم سيقتلون برصاص جديد اشترته حكومة يديرها الكهنة السّريون فى جماعة الإخوان.. تلك الجماعة التى حوّلت عضويتها إلى أحياء إكلينيكيًّا... إلى جسم يتحرك ضميره بأوامر.. فلا يشعرون أن غياب ابتساماتكم وحسرة محبيكم جريمة وليست عملا يمكن الدفاع عنه... كهنة الجماعة كما سيخبر الشهداء الجدد صابرين، بعد أن أغرقوا أتباعهم فى معسكر الانحطاط.... يتصورون أنهم قادرون على الحكم بكل هذا الانحطاط..... بكل هذا الأسى الذى يترك علامته فى الروح والقلب... بكل هذه المشاعر التى يهزّها كل يوم أحد الكرماء الذى يرحل ليقول لنا: لا تتركوا حلمى على شاهد قبرى... تذكرونى بالدفاع عن السعادة فى هذا البلد الذى يريدونه جنازة مفتوحة. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صابرين وإخوتها   مصر اليوم - صابرين وإخوتها



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon