ذلك العنف الرابض على الأطراف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ذلك العنف الرابض على الأطراف

وائل عبد الفتاح

ليس أكثر استفزازا من المرسى سوى فرق المبرراتية وحكماء اللحظة التافهة.. المبرراتى.. يعمل آليا ووفق أجهزة حشو الدماغ بمفاهيم وأفكار تمنع التفكير، وأخلاق لا أخلاق لها.. أما الحكيم المتعلق بتفاهته فى منطقة يسميها حيادا.. وفى انحياز من الساس إلى الرأس لمنطق السلطة المستبدة فى حكم الشعوب. .. بين المبرراتى وهذا الحكيم شعرة لا يفهمون فيها أنهم أدوات للاستهلاك السريع، سيحترقون مع نهاية المعركة الطويلة بين مجتمع خرج من القمقم.. وأنظمة تفرش طريقها إلى السلطوية بمحاولات فتح القمقم وإعادة المجتمع إليه. الحكيم الذى يتصور أنه يملك الحقيقة كلها يحاول دائما أن يوزع اتهاماته على الجميع، مساويا بين المرسى الذى يفخر بأنه أصدر تعليمات للشرطة باستخدم العنف.. وبين زعماء جبهة الإنقاذ الذين لا يمكن أن يدعى أحد منهم أنه يقود الشارع أو يمكنه أن يصدر أوامره للغاضبين فى الشوارع فينفذونها. الحكيم هنا يتحول إلى مبرراتى أنيق.. لأنه يضع نفسه موضع الفاهم والمالك لحقيقة مطلقة، يريد أن يحكم بها على حركة تغيير، لا يمكن التعامل معها من كتاب المحفوظات، أو من ثلاجة الأحكام سابقة التجهيز. الحكيم الذى يدعى الحياد ويظل يصرخ وصوته مشروخا: «.. اتقوا الله فى مصر..» هو شريك فى الكارثة التى تدفعنا إليها سلطة عاجزة تحركها شهوة مكبوتة. عندما تتحجر العقول وتتوقف عن التفكير تحذف ما حدث عبر 24 شهرا كاملة، كان اليوم فيها زمنا كاملا.. والأفكار فيها تدخل المحك يوميا.. والوعى يتغير باتجاه ليس المهم فيه من وصل للسلطة أو من نافسها أو إلى أين وصلت الحرب على الصندوق.. المهم هو اكتشاف أنه فرد كامل التفكير لحياته معنى أكبر من الدوران فى الماكينة من أجل لقمة العيش أو بحثا عنها.. هذا الاكتشاف يتم عبر كل المستويات والطبقات وأساليب الحياة.. والأهم أنه يأتى فى إطار الصراع مع كل حكم سلطوى يسعى إلى إعادة المجتمع إلى «حالة الثور فى الساقية». هذه التحولات هى الثورة.. أو بمعنى أدق هى جوهر التغيير على مستوى القيم والأفكار والنظرة إلى العالم.. وهنا تنتقل الثورة من مرحلتها الناعمة إلى الخشنة.. أو من «سلمية» إلى العنف.. العنف إذن على الأطراف. الجسد السلمى الكبير فقد جزءا من فاعليته.. خصوصا بعد إغلاق القنوات السياسية واستخدام سياسة «الأمر الواقع» لتنفيذ مخطط خطف الثورة.. الشرايين المغلقة لا تؤدى إلا إلى العنف فى مواجهة سلطة مراوغة... تسير فى طريقها لإعادة إنتاج ديكتاتورية الفقيه. القوى السياسية ما زالت تسير خلف تلقائية الشارع وحركته المفاجئة.. وهنا يبدو العنف والسياسة متوازيان فى مواجهة جماعة تحكم مصر عبر مندوبها فى الرئاسة بغريزة الدفاع عن «الفرصة الأخيرة».. صوت هذه الغريزة لا يعلو عليها إلا هدير يدافع عن دولة لا يحكمها الفقهاء. وهنا يبدو الوعى حاضرا بشكل مختلف حين ترفع الملايين فى ميدان التحرير يوم الجمعة صور أم كلثوم وسعاد حسنى ودرية شفيق وشاهندة مقلد.. خيط يسعى حكم الفقهاء إلى محوه وتقاتل الثورة أو وعيها الهادئ، لاستعادته فى ساحة الحرب من أجل مصر جديدة. هذا هو المشهد المكتمل.. لمن يريد أن يرى إلى أين وصلت الثورة.. وكيف تحاول الجماعة استخدام وسائل الخداع الموروثة من ديكتاتوريات مارست قهرا طويلا.. مع مجتمع يتمرد الآن بكل مستوياته المتباينة والمختلفة على العلاقة التى تصنع أسيادا فى السلطة وعبيدا فى الشارع. الشارع لمن يفهم يحطم كل من يخططون ليكونوا هم الأسياد الجدد... والمسافة بين الشارع وجسم سياسى مثل جبهة الإنقاذ تتسع وتقترب على إيقاع استجابة الجبهة لهذه الروح. وعلى هذا الإيقاع (بين الثورة والسياسة.. بين العنف والسلم...بين الغضب والانفلات)، يتصارع الأمل واليأس... بسرعات لا يمكن تخيلها.. ووفق زمن لا تتعدى موجته دقائق معدودة. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ذلك العنف الرابض على الأطراف   مصر اليوم - ذلك العنف الرابض على الأطراف



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon