وكأن الثورة لم تمر بالمرسى أبدًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وكأن الثورة لم تمر بالمرسى أبدًا

وائل عبد الفتاح

الثورة ليست خطف الكرسى الكبير، ولا التسلل إلى السلطة بشعارات كاذبة تمسحها عند مدخل باب القصر. الثورة هى تغيير الأفكار والموقع الذى تنظر منه إلى العالم والتحرر من كل التراث الثقيل الذى تتحرك به لترى الدنيا مختلفة. هكذا كان طلعت حرب، الاقتصادى الاستثنائى فى تاريخ بناء مصر، جامدا، ضد التطور وحرية المرأة، وهاجم قاسم أمين، وكل من تبنّوا تحرير أفكار مجتمع سادت فيه الخزعبلات الفكرية كأنها قَدَر لا فِكاك منه. فاجأت ثورة ١٩١٩ محمد طلعت حرب فتغيرت أفكاره وهذا ما جعله يتحول من صانع أموال إلى أحد بناة مصر الحديثة.. هذا التحول لم يكن صدفة، لكنه استجابة من شخص ذكى وحساس لروح التغيير والثورة. وهذا ما لم يحدث بالنسبة إلى مواطن مصرى اسمه محمد مرسى العياط. فى أثناء الحملة الانتخابية للمرسى كان يمكن اكتشاف أن الثورة لم تمر عليه وكتبت وقتها أن محمد المرسى ابن قبيلة. ‎لا يعرف أبعد من كتالوجها. يردد التعليمات على أنها خبرة الحياة.. ويسير تحت خيمة السمع والطاعة ويتصورها حريته.. يرى مصر من ثقب باب تضع الجماعة فيه ملصقا كبيرا يقسم البلد إلى إخوان ولا إخوان... قبيلة وعالم... نحن والآخرين. ‎لهذا يتصور المرسى أن ما يراه هو آخر نقطة فى الدنيا، وتغويه هذه المعرفة ليصدر فتاوى من نوع أن المجتمع لفظ نصر أبو زيد. ‎كان المذيع يسأله عن المفكر والباحث المهم فى تاريخ الفكر الدينى فيرد كما لو أنه كان حارس الكنيسة التى أمرت بإعدام جاليليو وبعد أن تغير العالم بسبب أفكاره وأصبحت الدنيا غير الدنيا ما زال مصرًّا على أن أبا الفيزياء الحديثة ملعون من الكنيسة. ‎المرسى لا يعرف أن المتمردين وحدهم عن السمع والطاعة هم الذين يغيّرون الأفكار والمجتمعات.. والعالم كله. ‎وكما كتبت لحظة رحيله «انتصر نصر أبو زيد، بعد أن أصبح رمزا فى معركة بين التجديد والتخلف فى الجامعة». بين عبادة النص والتفكير فيه وفهمه. لم يكن نصر أبو زيد خارجا عن الإسلام كما اتهمه قناصة التفكير، لكنه لم يرتدِ أقنعة، ولم يدخل عش الدبابير بملابس تنكرية. دخل نصر أبو زيد العش بملابس حديثة، ونافس الكهنة بالعدة الحديثة، فانقلبوا عليه وهاجموه وقالوا «مرتد.. مرتد».. لم يكن اختلافا. كان محاولة قتل معنوى، وتحريضا على القتل الفعلى بيد مجنون مهووس بالدفاع عن الدين. أفلت نصر من القتل الأول وفى التاسعة والنصف مساء 23 يوليو 1995 خرج نصر حامد أبو زيد من بيته فى الحى المتميز بمدينة 6 أكتوبر إلى مطار القاهرة ومنه إلى أمستردام لتبدأ رحلة الغربة التى كانت أقرب إلى «منفى ثقافى» بعد أن اتفقت جميع الأطراف «الحكومة والمثقفون والإسلاميون» على أن خروجه من مصر كان الحل المثالى حتى لا يتورط أحد فى الصراع وتستمر اتفاقات التوازن الهشة. ويسخر نصر من أن خروجه كان فى ذكرى الاحتفال بثورة الضباط الأحرار. فهو ابن جيل تربى وعيه على التناقض بين الإخلاص للمشروع السياسى والحرية... وبين فتح الطريق أمام أحلام الإنسان العادى لتجاوز واقعه وبين تحكم السلطة فى كل المقدرات الشخصية لمواطن عادى. وبنفسية مقاتل لازمته فى مراحل حياته كانت محطة هولندا (أصبح أستاذا فى جامعة ليدن) مرحلة انطلاق جديدة للتفكير.. والانفتاح على أفكار عالم صاخب بالأفكار والحيوية المدهشة (له الآن فى جامعة برلين كرسى خاص اسمه على اسم فيلسوف آخر مضطهد هو ابن رشد). فى قريته «قحافة» عرف نصر أبو زيد المسؤولية فى سن مبكرة بعد موت الأب، حيث أصبح المسؤول عن العائلة. اكتفى وقتها بنصيب متوسط من التعليم وبدأ فى البحث عن عمل (كانت مطافئ طنطا هى أكثر هذه الأعمال استقرارا). تعرف إلى الإخوان المسلمين وبدأ يخطب الجمعة وظل يُعرف هناك حتى وقت قريب باسم: «الشيخ نصر». الجامعة كانت بالنسبة إليه ملعبا من ملاعب انتصاره فى الحياة والحرية. فهو دخلها فى سن متقدمة وكان فى الخامسة والعشرين من عمره عندما بدأ الدراسة بها فى 1968. تفوّق وتخرج بامتياز ومرتبة الشرف وكاد يضيع حقه فى التعيين بالسلك الجامعى (بسبب أحلام رشاد رشدى فى بسط هيمنة قسم الإنجليزى على الجامعة) لكنه قابل رئيس الجامعة وظل يلحّ فى الدفاع عن حقه حتى ناله هو وزملاء دفعته.. ثم عندما اختار فرع الدراسات الإسلامية ليكون محور دراساته العليا. اعترض مجلس القسم (كانت بداية سيطرة الوعاظ وعمائم ضيق الأفق)... وخرج نصر من المعارك باحثا متميزا يؤمن بحرية البحث العلمى، ورغم أنه لم يخرج عن حدود الإيمان إلى درجة أنه وصف أحيانا بأنه أصولى و«شيخ...»، فإن تصديقه فكرة الجامعة وانحيازه إلى قيمة التفكير جعلته يتجاوز الخطوط الحمراء فى عصر لا تهتم الجامعة إلا بتخريج جيوش من الجهلة الحاملين لشهادات علمية. سيرة انتهت بالفيروس الإندونيسى، الذى لم يكن فى حسبان الهارب من مصائد التفكير أبدا. كنا نتصور أن الثورة مرت على المرسى وفعلت كما فعلت مع طلعت حرب الذى انتقل من مدافِع عن الجمود إلى محارب من أجل التقدم، بعدما أثرت فيه ثورة ١٩١٩، لكن طلعت حرب ليس ابن قبيلة بالتأكيد. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وكأن الثورة لم تمر بالمرسى أبدًا   مصر اليوم - وكأن الثورة لم تمر بالمرسى أبدًا



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon