هل هناك فى الرئاسة من يسمع؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل هناك فى الرئاسة من يسمع

وائل عبد الفتاح

يبدو أن السلطة ضد التعلم ويبدو أن المتسلط يسير على خطى المتسلط الذى يسبقه، لأنه ينسى أن المجتمع أكبر من خياله.. وأنه لا يمكن إعادة إنتاج ديكتاتور فى مجتمع خرج من الأقفاص. لم يتعلم المرسى مما حدث للمشير ومجلسه العسكرى حين خطط لإعادة نظام مبارك، وانتهت فترته الانتقالية بما هو أكثر من الخجل والانزواء، انتظارا لتوافقات اللحظة الراهنة فشل المجلس العسكرى فى بناء جمهورية تسلط جديدة، ورغم ذلك يحاول المرسى وقبيلته بعد أن وضع على أعمدة التسلط الأساسية غطاء دينيا. هذا الغطاء الدينى لم يعد صالحا لأن هناك ما هو أكبر، وتحالفات المرسى كما كتبتها أمس تتطلب منه تنازلات لا يمكن تبريرها أمام جمهوره. كتبت أمس أن شركة الحكم الجديدة بين المرسى والعسكر، لم تحدد شروطها، لكن الجيش لن يقبل أن يكون مؤسسة يمارس عليها الرئيس استعراضاته، ولهذا بعد قليل جدا من تسريبات عن محاكمات للمشير طنطاوى والفريق عنان فى أُطر البحث عن أكباش فداء جدد، وصل رد المؤسسة العسكرية بإشارات غاضبة، ولهذا اضطر الإخوان إلى التضحية بمن نشر الخبر ولم يفهم أنه مجرد تسريب، واستغرق المرسى فى تصريحات عن التقدير للجيش وقادته. المرسى لم يدرك حين تم اتفاق الشراكة، أن الاقتراب من هذه المؤسسة يحتاج إلى حساسية فائقة، فالقبول العام لإزاحة طنطاوى كان من أجل استعادة هيبة المؤسسة التى رأى جناح كبير فى القيادات أنها أهينت بسبب طريقة إدارة المرحلة الانتقالية، وظلت الإهانة تكبر إلى أن أصبح الهتاف بسقوط حكم العسكر فى كل مكان، وكانت الذروة فى فضيحة وصول الإرهاب إلى تلك النقطة من الحدود وقتل الضباط والجنود لحظة إفطار رمضان. الشركة كشفت أن قرار إقالة طنطاوى لم يكن نهاية لحكم العسكر، أو لمساحة المؤسسة العسكرية فى شركة الحكم، لكنه تعديل لهذه المساحة وإعادة ترتيب لموقع الجيش فى الشركة الجديدة. وكذلك الراعى الدولى الذى لم يعد يمكنه القبول بالفتور فى العلاقات بين مصر وإسرائيل على مستوى الرئاسة، ولهذا ظهرت ضغوط الراعى الدولى لشركة الحكم الجديدة من خلال إعلان مبالغ فيه عن اعتماد سفير جديد لمصر فى تل أبيب وإن كنت ما زلت لا أستطيع تحديد دقة رسالة المرسى إلى بيريز التى نشرت فى الصحافة الإسرائيلية ونقلت عنها فى مواقع وصحف القاهرة. المرسى إذن ليس من صالحه التمادى فى طريق بناء جمهورية التسلط، لأن شروط هذا البناء ستكلفه الكثير، والأهم أنها تقود المجتمع المصرى إلى مزيد من الاحتقانات والاستقطابات، يثير الرعب لدى قطاعات لم تعد تشعر بالأمان أو عادت تتوقع الأسوأ. هل فعلا الأسوأ قادم؟ وهل يمكن للمرسى التراجع عن طريق التسلط والاعتراف بأننا فى مرحلة انتقالية، لا يمكنه فيها خطف الدولة لصالح ترتيبات تحقق طموح الإخوان فى الحكم؟ هل يعى المرسى الدرس ويدرك أن الإنكار لا يفيد وأن قوى واسعة فى المجتمع لن تقبل بالتسلط ولا بفرعنة أى رئيس من أى تيار أو قبيلة، وأن الحل هو بناء قواعد اتفاق على مجتمع متعدد، تحترم فيها الحريات العامة وتقدس الحريات الشخصية، والفرد فيها هو الهدف السامى للمجتمع؟ هل يدرك المرسى أن كل ما فعله العسكر وبجبروتهم ورغم اتفاق الإخوان معهم لم يقدروا على دفن هذه الأحلام رغم آلام الدهس والقتل وصنع العداوة بين الجيش وشعبه؟! هل هناك من ينصح المرسى وهو أول رئيس قادم بالانتخابات أن لا يكرر حماقات ارتكبها كل الرؤساء الذين احتلوا الكرسى بدون انتخابات؟ هل هناك فى الرئاسة من يسمعنا؟ هل هناك من يعرف أن إغلاق الأذن والعين والعقل ربما ينفخك فى مقعدك بعض الوقت أو يبرر لجمهورك ارتباكك بعض الوقت، لكنه سيقودك إلى المصير نفسه فى آخر الوقت؟ هل تسمعنا أو ستُغلق أذنيك على كلمات القبيلة والمنجذبين إلى حضرتها ودراويشها؟ هل تسمعنا؟! أوقف هذا الاندفاع قبل الوصول إلى المنحدر.. آلووووو نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل هناك فى الرئاسة من يسمع   مصر اليوم - هل هناك فى الرئاسة من يسمع



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon