العبيد لا خوفٌ عليهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم

أسامة غريب

شاهدت على شاشة إحدى القنوات مشهداً لوقفة احتجاجية خارج دار القضاء العالى، تصدّرتها الأديبة الأستاذة «أهداف سويف»، وكانت تحمل لافتة تدعو للإفراج عن المعتقلين، ومن ضمنهم علاء عبدالفتاح، الناشط السياسى الذى مضى على حبسه أكثر من مائة يوم دون تقديمه للمحاكمة. ومن المعروف أن أهداف سويف هى شقيقة والدة علاء، الدكتورة ليلى سويف، الأستاذ بجامعة القاهرة. معروف أيضاً أن والد علاء هو المحامى اليسارى الحقوقى أحمد سيف الإسلام، وأن جد علاء هو عالم النفس الكبير الدكتور مصطفى سويف، وجدته هى الدكتورة فاطمة موسى، التى درّست الأدب الإنجليزى لأجيال من الأساتذة. قصدتُ مما سبق أن أبيّن أن هذه العائلة يمتزج داخلها العلم والأدب بالنضال لصالح الفقراء.. لذلك فقد كانت دهشتى عظيمة عندما طالعت على الشاشة مجموعة من النسوة والرجال يقفون على نفس سلالم دار القضاء العالى، يهتفون بحناجر قوية، ويكيلون السباب البذىء للدكتورة أهداف، ويتهمونها وأسرتها بالعمالة والخيانة والقبض من أعداء الوطن!. كان من الواضح أن الفريق المهاجم الذى ظهر بدون مناسبة هو إجمالاً من الفقراء محدودى الدخل والتعليم، الذين يسهل إحضارهم وتكليفهم بأى مهمة قبل إعادتهم إلى قواعدهم مرة أخرى. طاف ببالى أن المحبين الحقيقيين لهذا الوطن يحيون فى كرب عظيم، وأن مهمتهم ودورهم فى الأخذ بيد المهمشين والضعفاء تكتنفها مصاعب جمّة، أهمها أن هؤلاء الفقراء أنفسهم لا يرحبون بالنضال من أجل تغيير أحوالهم.. ما يهمهم هو الوجبة التالية.. وولاؤهم الآنى يكون لمن يمنحهم الوجبة، خاصة لو كان يمسك الساندوتش فى يد والعصا فى اليد الأخرى!. كثيراً ما شغلتنى هذه القضية،حتى إننى كتبت ذات مرة موضوعاً عنوانه: الدفاع عن صاحب الحق الخسيس.. قلت فيه إنك كثيراً ما تجد نفسك مندفعاً بداعى الشهامة والمروءة إلى نجدة المظلوم وإغاثته، غير أن ذلك المظلوم عادة ما يتنكر لك ويتحد مع ظالمه، لتأديبك أنت والتنكيل بك! ربما لهذا السبب كانت ثورة 25 يناير هى ثورة الشباب المتعلم بالأساس.. الشباب الذين استأجروا من أجل قمع البلطجية والشبيحة الذين تجلى ظهورهم الفج فيما عرف بموقعة الجمل، حيث جاء الفقراء والمعدمون على ظهور الخيل والدواب ليذبحوا الشباب الذى خرج من أجل تحرير هؤلاء العبيد.. الأفضل لمن أراد أن يناضل فى سبيل الحرية أن يوفر جهده لمساعدة الأحرار، وأن ينسى فكرة تحرير العبيد، لأنهم كفيلون بإحالة حياته جحيماً، فضلاً عن أن العبيد لا خوف عليهم.. إذا انتصرت الثورة فلسوف ينالهم خيرها، وإذا انكسرت فإنهم جزء من الفئة المنتصرة. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:44 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

بعض شعر الغزل

GMT 02:33 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

'حزب الله' والتصالح مع الواقع

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

روحانى وخامنئى.. صراع الأضداد!

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مصر التي فى الإعلانات

GMT 02:29 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تجميد الخطاب الدينى!

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم   مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon