تربية الأبناء

  مصر اليوم -

تربية الأبناء

مصر اليوم

هل البيت هو الأهم في تربية النشء أم ان هناك عناصر أخرى لا تقل أهمية تشارك الأسرة في تربية الأبناء؟ كثيراً ما نسمع الأهل يتحدثون عن أهمية الرعاية والتربية في البيت لتنشئة جيل صالح يعرف حقوقه وواجباته، يفيد وطنه وينفع أمته.وعلى الرغم من أنني لا أستطيع ان أنكر هذا الأمرالا أنني أشعر بالملل والزهق من تكرار هذه الكليشيهات التي نسمعها من الناس ونراها في السينما منذ أفلام يوسف وهبي ومازالت المسلسلات التلفزيونية تلوكها للآن!.الذي يجب الانتباه له هو المجتمع الذي تعيش فيه الأسرة والقيم التي يكتسبها هذا المجتمع والتي ليس بالضروري ان تكون متطابقة مع ما يتم تعليمه وتلقينه للأولاد بالمنزل.من المهم أنك اذا ربيت الأولاد على الصدق والأمانة كما يفعل الأسوياء من الناس في كل مكان وزمان ان يكون المجتمع داعماً لهذه القيم والأفكار ومبرهناً للأبناء على ان الأهل ليسوا أناساً خرفين يعيشون في كوكب آخر ويحملون أفكاراً بالية تودي بمن يتمسك بها.وليس جديداً القول ان المجتمعات المتقدمة تساعد على خلق الانسان المحترم الذي لا يحتاج للكذب والغش والخداع من أجل ان يستطيع البقاء على قيد الحياة..طبعاً المنحرفون موجودون في كل مكان ولكني أتحدث عن الكذابين والغشاشين والمتحرشين كأقلية منحرفة وليس باعتبارهم يمثلون المكوّن الرئيسي لأبناء شعب بعينه!.ويلاحظ في هذا الشأن الأثر المحدود للدين بمعنى ان المجتمعات التي تزداد بها مظاهر التدين كالالتزام بلباس معين والاكثار من العبادات والتوجه للمزارات الدينية..كل هذا أثره محدود في سلوك الناس وأخلاقهم..طبعاً لا أقصد ان من يصلون ويصومون ويلتزمون بشعائر الدين وطقوسه هم الأكثر فساداً..لا..لا أقصد هذا بالمرة وانما أقصد ان عوامل أخرى أكثر أهمية هي التي تتحكم في مستوى الأخلاق والسلوك مثل اليسار المادي والبيئة السمحة وتداول السلطة السياسية وغياب الفجوة بين البيت والشارع..فاذا توافر هذا لأناس تصلي وتحج وتعتمر كانت أخلاقهم جيدة وسلوكهم طيباً، أما اذا غابت هذه الأشياء فان العبادات لن تستطيع ان تغير كثيراً من طبيعة هؤلاء الذين يشجعهم المجتمع على النفاق والذين لا يأمنون على غدهم ولا يضمنون لقمة عيشهم ولا يعرفون متى يداهمهم البوليس ليسجنهم بدون تهمة!.وفي هذا الشأن لا أستطيع ان أخفي دهشتي من الذين مازالوا يتحدثون باستغراب عن فلان الذي يصلي وفي نفس الوقت يكذب، أو علان الذي يحج كل سنة لكنه لا يتورع عن أكل مال الناس..و مصدر الدهشة هو ادراكي ان الأخلاق الطيبة لا علاقة لها باسلام المرء أو مسيحيته، بوذيته أو كونفوشيته، يهوديته أو الحاده..لكن أكثر الناس لا يعلمون!. وأستطيع في هذا الشأن ان أقول ان هذه القضية..قضية تربية الأبناء وغرس الفضيلة فيهم منذ الصغر لا تشغل في العادة سوى الطبقة المتوسطة التي هي مستودع القيم في المجتمع والتي تكتوي بالفساد الذي ينمو خارج البيت ولا تستطيع له دفعاً.تعاني هذه الطبقة الى الدرجة التي تجعل البعض يتمنى لو استطاع ان يربي الأبناء على الغش والخداع حتى ينشأوا ومعهم أسلحة مناسبة للتعامل مع الحياة..و لكن حتى لو كانت هذه أمنيتهم فمن ذا الذي يستطيع ان يُدخلها حيز التنفيذ، خاصة وهم يرون أبناء الطبقات الدنيا يحلمون بأن تكون لهم أخلاق ومبادئ وحياة الطبقة الوسطي.. حقاً ان الإنسان لفي كبد! نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 12:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 11:59 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أسرار غضب البشير من وزير خارجيته

GMT 11:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

«عنان» فى التشريفة!

GMT 11:47 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

لعنة دماء الشهداء أصابت عنان!

GMT 11:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

سد النهضة والبنك الدولى

GMT 11:19 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ما حدث للفلسطينيين.. ولنا أيضا!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

معضلة الثقافة المصرية

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ثورة يناير .. حكاية وطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تربية الأبناء تربية الأبناء



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
  مصر اليوم - أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني
  مصر اليوم - السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني

GMT 10:16 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon