بعد فوات الأوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بعد فوات الأوان

أسامة غريب

عزيزتي أمل: كل شيء بأوان.. ولهذا طوال عمري وأنا أخشى فوات الأوان. هل تعرفي ان كل ما أردته في هذه الحياة أخذته.. لكن كان يتحقق دائماً بتوقيت جرينتش، أي بعد فوات الأوان. الأمر يشبه حالة رجل أمضّه الجوع، وعندما ابتسمت له الحياة كانت معدته قد تهلهلت وأصبحت غير قادرة على استقبال الطعام، أو كما قال برنارد شو عن جائزة نوبل عندما أعلنوه بخبر فوزه بها.. قال: انها تشبه رجلاً ظل في البحر يصارع الغرق، وعندما ألقوا اليه طوق النجاة كان قد وصل الى الشاطئ.. لهذا لا يلزمه الطوق ولا تسعده الجائزة. وأنا أيضاً لا أريد ان أصل الى قلبك بعد فوات الأوان وبعد ان يتجهم قلبي ويصير غير قادر على الحب مثلما قال صلاح عبد الصبور: أشق ما مر بقلبي ان الأيام الجهمة.. جعلته يا سيدتي قلباً جهما. سلبته موهبة الحب.. وأنا لا أعرف كيف أحبك وبأضلاعي هذا القلب. كلما كتبت لك تتدافع الأفكار في رأسي وأجد ان سرعة يدي في الكتابة أبطأ من سرعة قلبي في الاملاء. لا أصدق أنني أحببتك كل هذه السنوات دون ان أظفر بك. العمر الذي قضيته في انتظارك سرق مني الفرحة وملأ روحي بالتقرحات والأوجاع. الكتابة اليك تفقدني عقلي أحياناً وفي أحيان أخرى تعيد لي بعض الاتزان. كنت أتمنى ان أكون أقل ادراكاً وأكثر بساطة. الانسان من حقه ألا يكون كبيراً طول الوقت وان يستمتع بكونه عيلاً بعض الوقت. التجارب تجعل الانسان يكبر بسرعة وينضج قبل الأوان. أنا التجارب أحرقتني، لكن ما يمنح بعض العزاء ان تجارب الحياة بقدر ما تسلب الانسان أشياء جميلة فانها تمنحه عطراً انسانياً رائقاً، وأتصور ان هذا هو ما جذبني اليك، وهو الذي جعلني أحبك وأفسح لك مكاناً لائقاً في قلبي.. لا أتحدث عن ملامحك الحلوة وانما عن موسيقاك الداخلية الهامسة المضبوطة على موجتي، عن نورك الذي نثر ضوعه وعبيره في ثنايا نفسي فعرفت الشوق على بابك. أمل.. هل تعرفي ان لحظات الوداع حين أوصلتك الى المطار في رحلتك للدكتوراه بفرنسا كانت هي الفاصلة. ان الوداع يكثف المشاعر ويجعلها تعلو على قدرها الطبيعي كما لو كانت مضروبة في مائة، لذلك تشجعت وصارحتك. ويومها كنت طائراً من السعادة وأنا في طريقي للعودة وأخذت أوبخ نفسي: كنت تنوي ان تخبئ عنها مشاعرك؟ كنت تنوي ان تطوي جوانحك على الحب وتتركها لا تعلم.. كيف ستحبك اذاً يا حمار؟. اليوم أؤمن بأنني لم أكن حماراً الا عندما صارحتك وأخبرتك بما كنت أخفيه. يبدو ان الحب في حد ذاته هو مسألة بسيطة ومقدور عليها. المشكلة هي في البوح، ولو عادت بي الأيام مرة أخرى لما أخبرتك بشيء، لأنني كأنما قد دست على زر اطلاق صاروخ نووي أو أطلقت كمية من البخار تكفي لزحزحة الكرة الأرضية. يضحكني قولك أنك لا تحتملين كل هذا الحب، وأن فشلك في رده يجعلك تشعرين بالذنب تجاهي فتصيرين عدوانية من حيث لا تقصدين. فماذا لو علمت يا مجنونة ان ما يصلك لا يمثل سوى واحد على ألف من مقدار ما أحسه نحوك.. هل تراك تطلبين لي بوليس النجدة وقوات مكافحة الشغب؟. لقد أصبحت بسببك استجيب لدواعي الحزن أكثر من استجابتي لدواعي الفرح ولا أدري لماذا أصبحت أقف على حافة البكاء، ولهذا فقد أحضرت نظارة داكنة لأخفي عينيّ عن الناس. منذ أيام كنت أتفرج على فيلم موعد على العشاء وشاهدت سعاد حسني.. لا أدري ماذا اعتراني.. لقد وجدتني أبكي معها! فهل كنت أبكي على العمر العاصف الذي حمل لي من الغضب والجنون أكثر مما حمل من الهدوء والسعادة؟ هل كنت أبكي على الأحلام العامة التي وصل قطارها بنا الى محطة الحسرة أم أبكي.. عليك!. أمل.. لقد كنا نغني معاً أغنية فيروز: «دايماً بالاَخر فيه اَخر.. فيه وقت فراق». وأعتقد ان هذا هو الوقت المناسب تماماً للفراق.

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بعد فوات الأوان   مصر اليوم - بعد فوات الأوان



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon