الحياة والألم

  مصر اليوم -

الحياة والألم

أسامة غريب

حلم الإنسان منذ الأزل هو السعادة، والسعادة فى حقيقتها ليست سوى حالة كيميائية يبلغها المخ. وقد سعى الإنسان منذ بدء الخليقة إلى الوصول لهذه الحالة الكيميائية العزيزة، وفى هذا السبيل قام بطرق كل باب واتجه لتجريب كل شىء، وكان على استعداد دائم لبذل كل غال وثمين لأجل هذه الغاية. وفى الحقيقة إن كيمياء الدماغ هى إحدى معجزات الله فى خلقه، وإنه لشىء عجيب حقا هذا الذى يحدث داخل المخ البشرى من تفاعلات تنقل الإنسان من حال إلى حال، وتعبر به من الفرح إلى الحزن ومن التوتر إلى الانبساط ومن الانزعاج إلى الاستبشار. وأعجب منه ما يحدث لدى أبسط خلل فى النسب أو اضطراب فى التفاعلات.. هنا يسقط الإنسان فريسة للاكتئاب وغيره ممن الأمراض النفسية. جرّب الإنسان الزواج والتناسل وتكوين أسرة فزادت مخاوفه على الأبناء من الطبيعة ومن وحوش الحيوان والبشر.. ولم يحقق السعادة. جرّب الحرب والعدوان لحماية الأسرة فقتل وقُتل، وأسر وأُسر أبناؤه، وسبا نساء العدو كما تمت استباحة نسائه.. والنتيجة زيادة خسائره وتعاظم جراحه سواء عند تحقيق النصر أو عند المنى بالهزيمة، ولم يبلغ الطمأنينة المنشودة. ازدادت مطامعه بظن أن الحيازة والامتلاك قد تكفل له السعادة، فراكم الأشياء وسعى إلى الاستحواذ على ما لدى الغير، ولكن لم يزده الشره إلا تعاسة، ولم تمنحه المقتنيات سوى المزيد من الخوف الذى استدعى مزيدًا من العدوانية والغزو والحروب.. ولم تحضر السعادة. أدرك الإنسان أن السعادة هى حالة روحية تأتى من الرضا وليست حالة مادية تجلبها الثروة والحيازة، فأقبل على الأديان يلتمس فيها الراحة والخلاص، لكن برز له الكهنة والوسطاء فأفسدوا صفاءه الروحى وقربه من تحقيق حلم السعادة، عندما تدخلوا بينه وبين ربه وأقاموا من أنفسهم جسورًا يتعين عبورها لدخول الجنة، ووضعوا للعبور رسومًا لا بد أن يدفعها المؤمن ليسمح له بالمرور، وكانت هذه الرسوم عبارة عن سُلطة حصلوا عليها وولاء انتزعوه وثروة مادية اغتصبوها. حصل الكهنة على المال والجاه وقاموا بخداع الأتباع ولم يفعلوا سوى أن أفسدوا على الناس أديانهم التى اطمأنوا إليها ومعتقداتهم التى كانت خليقة بأن تمنحهم السكينة وراحة البال، فضاعت على الناس فرصة كانت واعدة بأن يحصلوا من الأديان على السعادة وسكينة الروح. المشكلة أن كل المحاولات التى جرت لنزع القداسة والعصمة عن الكهنة والوسطاء وإبعادهم عن التحكم فى حياة الناس إما أنها باءت بالفشل نتيجة شدة تغلغلهم فى النفوس واستعداد الأتباع للدفاع بالروح والدم عن أشد الناس إجرامًا وفجورًا وبُعدًا عن الله، وإما أنها نجحت فى تقويض ممالكهم وإعادتهم إلى ثكناتهم فقط يلوكون فيها بضاعتهم الداعية إلى الكراهية والبغضاء. وفى هذه الحالة أدى انتصار المجتمع على الكهنة والوسطاء مع النهضة العلمية إلى الإعلاء من شأن العلم مع انحسار دور الدين نفسه وتراجع أهميته فى حياة الناس. وهكذا انقسم الناس إلى فريقين: فريق ما زال يئن ويرزح تحت وطأة الكهنة غلاظ القلوب بزيهم المميز أو قرنائهم الجدد بملابس بيير كاردان وكوكو شانيل الذين يملكون أرصدة بالملايين ويحتلون عقول الناس ووسائل تثقيفهم وإعلامهم.. وقد ضاع مع هؤلاء وانقطع كل أمل فى السعادة، وصار وجودهم محفزًا لإفراز الأدرينالين طول الوقت بعد أن كف المخ عن إفراز الإندورفينات المهدئة والمطمئنة. أما الفريق الآخر فهو الذى استأصل شأفة الكهنة وأبعد قبضتهم عن رقاب الناس فأقام دولة القانون والعلم وتوصل إلى المنجزات والمخترعات التى قللت من جهد الإنسان وأطالت وقت فراغه. وقد أدى هذا إلى رفاهية بلا حدود مع خواء روحى مخيف، ووجد الإنسان نفسه فى أزمة عميقة بعد أن عبر مراحل كثيرة فى تاريخه وخاض فى بحار من الدم حتى توصل أخيرًا إلى الحرية، ومع هذا لم يجد على شواطئها سوى العدمية والملل! ما الحل إذن لتعديل النسب الكيميائية فى الدماغ من أجل جلب الراحة والسكينة؟ لجأ الناس سواء فى المجتمعات التى يحكمها العقل والعلم وتخلو من الرضا والسكينة، أو فى مجتمعات الكهنة والشعوذة التى حرمت الناس من الدين النقى عندما خلطته بمصالحها إلى استخدام المخدرات الطبيعية من أجل تسكين الآلام والجراح، فلما لم تعد كافية قاموا بتخليق مواد جديدة لها على المخ تأثير كبير، إذ تمنح السعادة فى غياب أسبابها! وهذا لعمرى أمر رهيب.. الحصول على السعادة من دون وجود أسبابها هو الخراب بكل معناه.. فما معنى أن يشعر الإنسان الذى رسب فى الامتحان بنفس شعور الناجح؟ وما معنى أن يشعر المكلوم فى عزيز بشعور من رُزق مولودًا؟ وما قيمة الفرح فى دنيا مفترضة لا وجود لها؟ لكن يبدو أن هذا هو كل ما بقى للإنسان الذى يريد أن يبتعد عن الانتحار هربًا من الملل أو من تحريض الكهنة المجرمين! ولكن أليس هذا أيضًا شكلاً مفجعًا من أشكال الانتحار والقضاء على الحياة؟ نقلاً عن جريدة " التحرير "

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحياة والألم الحياة والألم



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon