حتى لا تتفسخ مصر

  مصر اليوم -

حتى لا تتفسخ مصر

أسامة غريب

نعيش مسخرة لا حدود لها، وهذه المسخرة تنذر بفقدان الناس الشهية للحياة ذاتها، فكيف يمكن أن نبنى وطنا تهدّم بالكامل إذا كانت الناس لم تعد مهتمة بالحياة؟ أحكام البراءة المتوالية التى تنزل على رؤوسنا كالصواعق لمن قتلوا شباب الثورة لم تُفقد الناس الثقة فى العدالة فقط وإنما أفقدتهم الثقة فى أنفسهم، فلم يعودوا يدرون ماذا يفعلون.. قيل لهم انزلوا وأدلوا بأصواتكم فى الانتخابات فنزلوا بالملايين، وقيل لهم إن الانتخابات النزيهة وتداول السلطة كفيلة بحل كل المشكلات فحملوا مرسى إلى كرسى الرئاسة، ويعلم الله أن منهم من عصر على نفسه فدان ليمون وهو يدعو الناس لتأييد مرشح الإخوان حتى ينقذ أى جزء من الثورة. ماذا يفعل الناس أكثر من ذلك حتى يحصلوا على الحد الأدنى من العدالة المتمثلة فى إدانة واحدة توحد الله ضد أى مجرم، أى مجرم شارك فى قتل الثوار. إن توالى البراءات يقتل كل شىء جميل حلمنا به، ولا يفيد فى شىء أن يدفع القضاة أنهم يحكمون بما لديهم من أوراق ومستندات ولا يملكون إدانة أحد برأته الأوراق وعجزت النيابة عن دعم اتهامه بالأدلة والوقائع الثابتة.. ليس دورنا أن نرثى للقضاة الذين لا يملكون تطبيق العدالة والقصاص للضحايا بسبب تقاعس السلطة التنفيذية وعجز التشريع عن الوقوف بجانب الضحايا، إنما من يجدر الرثاء لهم هم من قاموا بالثورة ثم حصدوا الريح.. من فقدوا فلذات أكبادهم ثم فوجئوا بمن قتلوهم ينالون الترقيات ويصعدون السُّلم الوظيفى وبعضهم ينال الأوسمة والقلادات! إن من فضل هذه الأحكام أنها تنبه الناس وتجعلهم لا يركنون إلى الوهم فى ما يخص حالة الشرطة وموقف مرسى منها، إن الرجل لا يترك مناسبة إلا ويوجه فيها الشكر إلى رجال الداخلية الساهرين على الأمن، المضحين بأرواحهم فى سبيل الوطن.. والسؤال: هل هناك تعارض يا سيادة الرئيس بين أن تشكر أصحابك فى الشرطة وبين أن تعزل القتلة واللصوص داخل الجهاز؟ أم أنك وصلت لقناعة أن الورم قد استفحل وأن أى محاولة لإزالته ستؤدى إلى انهيار الجسد كله ففضلت الإبقاء عليه بحالته الراهنة انتظارا لفرج ربنا؟ إن كل البراءات التى نالها القتلة سببها الأساسى هو محو الأدلة الذى قامت به أجهزة الشرطة برعاية المجلس العسكرى المتواطئ الأثيم. إننى أتصور أن الرئيس وجماعته لا يلقون بالًا لموضوع تطهير الداخلية ويرونه أمرا يمكن تأجيله، خصوصا أن أفراد الجماعة وعائلاتهم أصبحوا فى مأمن من الغارات الليلية التى كانت الشرطة تشنها عليهم فى السابق، وقت أن كان العصف بهم سلوك روتينى لا يحتاج إلى أسباب! ترى هل يستمتع الرئيس وجماعته بباشوات الداخلية وقد صاروا طوع بنانهم؟ إن حكايات الشرطة مع أعضاء جماعة الإخوان يمكن أن تحتل كُتبا وموسوعات، غير أنى لا أنسى أبدا اليوم الذى قام فيه أحد الضباط بصفع الدكتور عصام العريان على وجهه وهو نائب بمجلس الشعب عام 1987.. يومها أحسست بألم الصفعة على صدغى وكأننى أنا الذى نلتها، فهل أصبح العريان ورفاقه يشعرون بالرضا عن أداء الداخلية التى لم تعد تجرؤ على صفعهم الآن وهم فى السلطة؟ إننا لا نطلب من الرئيس أن يضرب عرض الحائط بأحكام القضاء التى لا نرضى عنها، لكننا نطلب منه أن يستخدم صلاحياته التنفيذية والتشريعية فى إعانة القضاء على الحكم بالعدل، ولئن قال البعض إن الرئيس أصبح يتحسس من اتخاذ إجراءات من هذا النوع بعد العاصفة التى واجهها عند قيامه بإرجاع مجلس الشعب، فإن هذا القول مردود عليه بأن إرجاع المجلس كان قرارا لصالح الإخوان وليس لصالح مصر وشعبها الذى لا يعنيه كثيرا أعاد المجلس أم حل.. أما فى ما يخص انحياز مؤسسة الرئاسة إلى الشهداء والمصابين والضحايا، فمن ذا الذى يقدر أن يفتح فمه لو أن الرئيس تدخل على أى نحو للقصاص ممن قتلوهم. خذ قرارا يا مرسى بتطهير الداخلية التى طمست الأدلة وجعلت القصاص من المجرمين فى غاية الصعوبة.. خذ قرارا بإعادة المحاكمات حتى لا تتفسخ مصر وتذهب هباء منثورا. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 22:00 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

النظام القطري يصرخ داخل زجاجة مغلقة!

GMT 20:43 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حتى لا تتفسخ مصر حتى لا تتفسخ مصر



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon