حماية الفلوس

  مصر اليوم -

حماية الفلوس

أسامة غريب

   ما زال الناس يدهشهم أمر المجلس العسكرى الذى تولى السلطة عقب خلع مبارك ولمدة سنة ونصف متصلة شهدت أبشع ما يمكن أن يفعله حكام بشعب من بنى جلدتهم! وفى الحقيقة هذه الدهشة مبررة، فهؤلاء أناس لا تاريخ سياسى لهم باعتبارهم عسكريين محترفين كما هو مفترض.. ومع ذلك فإن العسكرى المحترف هو أيضًا إنسان يحس ويشعر بنبض الناس ويعرف مواضع آلامهم. لقد كان الله كريمًا مع أعضاء المجلس العسكرى الذين تولّوا السلطة التنفيذية والتشريعية مع نفوذ هائل على السلطة القضائية، ومع ذلك لم يستخدموا تلك السلطات إلا من أجل شخرمة البلاد والعباد.. وكان غريبًا أنهم لم يخطوا خطوة واحدة فى اتجاه تلبية أى مطلب شعبى إلا تحت ضغط هائل وبعد مظاهرات مليونية حاشدة استهلكت الناس واستنزفت طاقتهم. كان حل الحزب الوطنى مطلبًا ثوريًّا عاجلًا باعتباره وكرًا يضم أخلاطًا متنوعة من الأشرار المعادين للثورة، ومع ذلك رفض المجلس العسكرى أن يحل الحزب، وتكفّل القضاء بالأمر! وكانت محاكمة مبارك هدفًا أساسيًّا رغب فيه الناس من أجل معاقبة المجرم واسترداد الأموال التى سرقها، ومع ذلك فقد تثاقلوا فى هذا الأمر تثاقلًا مريبًا، ثم دبّروا محاكمة لا علاقة لها بالعدالة حاكموا فيها القاتل اللص وولديه على جرائم تافهة سقطت بالتقادم وبالتالى فالبراءة فيها وجوبية، وتغاضوا عن الجرائم الواضحة ولم يدفعوا بها إلى المحكمة.. ليس هذا فقط وإنما تم إتلاف الأدلة على قتل الثوار تحت سمعهم وبصرهم وبيد أعوانهم فى أجهزة الأمن، الأمر الذى جعل من الحكم بالمؤبد على مبارك نكتة قضائية بعد أن تمت تبرئة القتلة التنفيذيين مع إدانة مبارك لأنه لم يقم بحماية الثوار من الأشباح الذين قتلوهم! وليس لهذا معنى سوى أن البراءة ستكون مضمونة فى النقض. ومن قبل هذا سمحوا لمبارك بالإقامة فى منتجع صحى دون أن يشكو أى علة وتركوا أسرته تعيش معه فى المنتجع وهو المحبوس احتياطيًّا! بالإضافة إلى توفير الحماية لزوجة المخلوع وهى التى استباحت المال العام وغرفت من حساب مكتبة الإسكندرية، حيث اكتفوا بأن استردوا منها مسروقات بقيمة 24 مليون جنيه ثم تركوها دون محاكمة! كل هذا بخلاف الانفلات الأمنى والبلطجة التى اجتاحت الشارع المصرى والأزمات المعيشية فى الوقود والخبز، وتحولت شوارع المدن إلى مزابل بكل معنى الكلمة. حدث هذا والسادة الحكام يحوزون صلاحيات وسلطات إلهية تمكنهم من السيطرة على كل شىء وعلاج كل مشكلة.. ولكن أى سيطرة وأى علاج وهم متهمون بتدبير كل هذا عمدًا ومع سبق الإصرار والترصد بالشعب المصرى! الناس فى دهشة وذهول من الأسباب التى دعت السادة الذين تقلّدوا السلطة طوال الفترة الانتقالية إلى أن يفعلوا ما فعلوا ولا يترددون فى قتل الثوار فى مواقع ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء والعباسية؟ والحقيقة أن الإجابة عن التساؤلات السابقة ليست سهلة، لكن الاجتهاد فيها أمر مشروع، وأول هذه الاجتهادات التى تتردد على ألسن الكثيرين أن الحفاظ على الثروات الشخصية والمصالح المالية كان الهدف الأساسى الذى إليه يرجع كل قرار صدر أو قانون سُلِق أو إعلان دستورى انفجر فى وجوهنا. لم تكن حماية مبارك حبًا فيه وإنما بسبب الرغبة فى أن لا ينفتح الصندوق الأسود ويصبح الحساب على استباحة المال العام والانشغال بمراكمة الأموال من الوظيفة العامة أمرًا ممكنًا. وكذلك الانفلات الأمنى ومحاولات شيطنة الثوار والعمل بكل قوة من أجل إنجاح أحمد شفيق، ثم ما تلا هذا من إلقاء الزبالة فى الشارع وقطع الكهرباء وتحويل حياة الناس إلى جحيم. كل هذا كان الغرض منه حماية الفلوس.. تصوّروا! لكن بفضل ربنا، فإن هذه الرغبة الحارقة فى حماية الفلوس كانت السبب فى إيثار السلامة وعدم المقاومة عندما تم خلعهم!.. سبحانك يا رب يا ناصر المستضعفين يا من ستساعدنا على محاكمة كل من ظلمنا لنقتص منه ونسترد أموالنا المنهوبة. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 20:43 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماية الفلوس حماية الفلوس



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon