القاعدة الشيعية.. نسخة حزب الله

  مصر اليوم -

القاعدة الشيعية نسخة حزب الله

طارق الحميد

أينما نظر المراقب في منطقتنا سيجد أننا أمام «القاعدة الشيعية نسخة حزب الله» في سوريا، واليمن، والعراق، وفي دول الخليج، وأبرزها البحرين، وحتى في ليبيا، والمغرب العربي، فجماعات إيران تتحرك على غرار ما كان يفعله تنظيم القاعدة السني، وهو التواجد في المناطق المضطربة، ولتطبيق تجربة حزب الله. «القاعدة الشيعية» تتحرك لاستلهام تجربة حزب الله بلبنان وخلقها باليمن من خلال الحوثيين لفتح جبهة مع السعودية، وكل الخليج بالطبع، والأمر نفسه بالعراق حيث يصار لدخول «عصائب أهل الحق» الشيعية الموالية لإيران للعبة السياسية، وهي جماعة متورطة في الدم والقتل، وذلك لكسر التنظيم الصدري وتعزيز موقف المالكي، وكما فعل حزب الله بحركة أمل حين اختطف منها قيادة الشيعة بلبنان. والأمر نفسه يحدث في البحرين حيث يصار لتشكيل مجموعات إرهابية مسلحة بينما تتحرك الوفاق الشيعية بغطاء مدني لاختراق المؤسسات الغربية، وعلى غرار حزب الله، أي جناح مسلح، وآخر سياسي، والطريف أن ذلك يحدث في الوقت الذي يناقش فيه الغرب الآن فرض عقوبات على حزب الله، الجناح العسكري والسياسي! وفي سوريا القصة أبشع، فها نحن نرى الجيش الحر يمهل حزب الله فترة محددة وإلا سيتم استهداف مواقعه، حيث يشارك الحزب مع فيلق القدس الإيراني لقمع الشعب السوري على أمل حماية الأسد، أو ضمان موقع قدم للحزب وإيران بعد الأسد، وذلك من خلال تشكيل حزب على غرار حزب الله هناك يستقي شرعيته لاحقا بقذائف تطلق على إسرائيل عبر جبهة الجولان، وحينها يكون من الصعب التصدي لحزب الله السوري لأنه سيكون بمثابة الدفاع عن إسرائيل. ويحدث كل ذلك برعاية إيرانية ولاستلهام نموذج حزب الله، المشابه تماما لنموذج انتشار القاعدة السنية التي تسربت للإعلام العربي، وكلنا يذكر أنه حتى بعد جرائم القاعدة. وإلى عام 2004 تقريبا، كان أسامة بن لادن يلقب بـ«الشيخ»، واليوم، وفي الحالة الشيعية، فإن حسن نصر الله ما زال البعض يلقبه بـ«السيد»، وعملاء إيران، أنصار نموذج حزب الله، لا يتسللون للإعلام العربي، أو البرلمانات العربية وحسب، بل وحتى للمؤسسات البحثية الغربية التي تروج لهم بكل سذاجة، وكما كانت قناة «الجزيرة» تروج للقاعدة أواخر التسعينات، ومنذ عرس ابن أسامة بن لادن! المزعج في قصة القاعدة الشيعية نسخة حزب الله، وهذا بيت القصيد، ليس الجهل الغربي حيالها، بل صمت عقلاء الشيعة وهم يرون إيران تتاجر بقضاياهم، والغريب أن البعض يقول، مثلا، إن إسرائيل هي من تسعى لتأجيج التناحر المذهبي بالمنطقة، والسؤال هنا هو: إذن لماذا يسمح لإيران بأن تستغل شيعة المنطقة لتحقق أهداف إسرائيل؟ أوليس هناك من عقلاء يتصدون لذلك عمليا، خصوصا أن ما يفعله حزب الله وإيران في سوريا يعتبر جريمة لا تغتفر. وعليه، من المهم التنبه لانتشار «القاعدة الشيعية» بنسخة حزب الله في منطقتنا، فخطرها لا يقل عن خطر القاعدة السنية بأي حال من الأحوال. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القاعدة الشيعية نسخة حزب الله القاعدة الشيعية نسخة حزب الله



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon