.. وماذا بعد نبذ العنف؟

  مصر اليوم -

 وماذا بعد نبذ العنف

عمرو الشوبكي

لا أحد يختلف على ضرورة نبذ العنف، ولا أحد يؤيد الاعتداء على قصر الاتحادية بقنابل المولوتوف ومحاولة اقتحامه بهذه الطريقة الصادمة وحرق أجزاء من بوابته وبعض نوافذه فى ظل حالة الاستباحة التى تشجع على الفوضى والتخريب، وكأنها عمل من أعمال الثورة والبطولة. والمؤكد أن رفض العنف وإدانته مائة مرة لن يغير فى الأمر شيئاً، لأن المطلوب ليس فقط رفض العنف ولا إدانة التخريب إنما معرفة أسبابه ودوافعه، وإن محاولة إلصاق مسؤولية العنف بقوى المعارضة ستفاقم الأزمة، لأنه لا أحد من قوى المعارضة قادر على السيطرة على حوادث العنف أو مواجهتها. والمؤكد أن هروب من فى الحكم من الإجابة عن السؤال: «لماذا العنف؟» هو الذى يدفعهم إلى لصق التهم بالمعارضين، مثلما كان يفعل النظام السابق بحق معارضيه، خاصة الإسلاميين. إن إخوان الحكم نسوا، أو تناسوا، أن مصر عرفت عنفاً إرهابياً أكثر خطورة ودموية من عنف بعض الصبية الاحتجاجى الآن، وكثير من المثقفين والسياسيين أصروا طوال عهد مبارك على أن يؤكدوا ضرورة مواجهة أسباب العنف، ورفضوا اختزاله فى المواجهة الأمنية، وتحدثنا جميعاً عن مسؤولية النظام الحاكم عن التهميش الاجتماعى والسياسى وغياب التنمية، خاصة فى الصعيد، وحتى الإخوان حين دخلوا على خط التعليق على عمليات تنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية فى الثمانينيات، قالوا إن هذه العمليات العنيفة بسبب حصار السلطة للتيار الإسلامى الوسطى والمعتدل ممثلا فى الإخوان، أى أنهم بحثوا عن أسباب العنف حتى لو كانت تلك التى تحقق مصالحهم، وطالبوا بإعطائهم الفرصة لتوعية الشباب بحقيقة الإسلام كما يمثله الإخوان المسلمون. لم يستطع مثقف أو سياسى واحد مستقل عن سلطة مبارك، بمن فيهم الإخوان، أن يقول إن حل مشكلة العنف والإرهاب الذى راج فى الثمانينيات فى ربوع مصر كلها هو فقط حل أمنى، رغم أن هذا الإرهاب استهدف مصريين وأجانب، ومسلمين ومسيحيين، بل حتى دولة مبارك القمعية أحضرت رجال دين من الأزهر الشريف للحوار مع هؤلاء الشباب ودحض أفكارهم وتفسيراتهم الدينية، وساهم العلامة الشيخ يوسف القرضاوى بدور كبير فى دحض هذه الأفكار التكفيرية والعنيفة. لم يقل كل المعارضين بمن فيهم الإخوان ــ حين كانوا فى المعارضة ـ إن هؤلاء مجرمون وقتلة وعملاء للخارج، إنما تكلموا جميعاً فى أسباب العنف، من غياب الديمقراطية والبديل السياسى، وتراجع دور الأزهر والمؤسسات الدينية الرسمية وغيرها من الأسباب والدوافع. العجيب أنه إزاء عنف بعض الصبية وقليل من الشباب الذين لا تقارن خطورتهم بعنف الثمانينيات، لم نجد أحداً من إخوان الحكم يتحدث عن أسبابه ودوافعه، وما الذى دفع البعض إلى هذه العلاقة الثأرية مع الشرطة وكثير من مؤسسات الدولة! أين ذهبت ورود المتظاهرين فى 25 يناير2011 لرجال الشرطة حين كانت الأخيرة ذراع مبارك الغليظة فى قمع المعارضين.. لماذا هذه الحالة الجديدة من العنف الاحتجاجى الذى سيستهدف قريباً المعارضة مثل الحكومة.. لماذا تصاعد، ومن المسؤول عنه، وأى نوع من الإحباط يعانى منه هؤلاء الشباب ودفع القلة منهم لممارسة هذا العنف البغيض.. وهل نموذج «الشاب البطل» الذى اختزل فى الثائر والمحتج وروّج له الجميع مسؤول عن هذه الحالة التى تعرف جيداً هى ضد من، وتريد أن تسقط من، ولكنها لا تعرف ماذا تريد بعد أن تسقط الجميع: الرئيس والإخوان وقادة جبهة الإنقاذ، وأى بديل ستبنى؟! الأسئلة كثيرة، ولكن لا أحد يريد أن يجيب، لأنه لا أحد يسأل من الأساس الأسئلة الصحيحة. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

GMT 07:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تعاني وتصمد

GMT 07:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سوريا... فشل الحلول المجتزأة

GMT 07:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

في السجال الدائر حول "حل السلطة" أو "إعادة تعريفها"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 وماذا بعد نبذ العنف  وماذا بعد نبذ العنف



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon