سيناء ومؤامرة التقسيم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيناء ومؤامرة التقسيم

فاروق جويدة

  في مشهد جليل شيع المصريون شهداء الواجب علي ارض سيناء في ملحمة تعيد لنا ذكري شهداء سبقوا وكتبوا علي تراب هذا الجزء الغالي من الوطن ملحمة العبور بالدماء‏.. ودع المصريون في موكب واحد هذا العدد الكبير من الشهداء وقبل ذلك كانت كتيبة شهداء شهر رمضان..هذه الدماء التي سالت علي تراب سيناء ضريبة الدفاع عن الوطن وهي تمثل الشهادة الحقيقية بعيدا عن دعاوي الاستشهاد التي روجها البعض حين صوروا لشبابنا ان قتل الأخ والجار والصديق شهادة..بدأت تتكشف امامنا مؤامرة كبري حول سيناء وتوزيع الغنيمة ويبدو ان غضب امريكا والغرب من كل ما يحدث في مصر الآن وراءه اسباب واسرار سوف تكشف عنها الأيام القادمة..ان الواضح ان هناك سيناريو لم يكتمل علي ارض سيناء وهناك اتفاقات سرية لإعادة تقسيم المنطقة العربية في ظل حسابات جديدة وان سيناء كانت الفصل الأول في عملية التقسيم وهذا هو السبب في حالة الإرتباك التي اصابت الإدارة الأمريكية ان موقف المملكة العربية السعودية ودول الخليج الإمارات والكويت يؤكد ان مؤامرة التقسيم كانت واضحة المعالم وان هذه الدول كانت تعلم الكثير من تفاصيلها ان غضب امريكا امام الأحداث في مصر والمواجهة بين الشعب المصري وجماعة الإخوان المسلمين يمثل لغزا خطيرا لأن العلاقة بين امريكا والإخوان لم تكن بدرجة العمق التي تثير الغضب خاصة ان بقاء الإخوان في الحكم لم يتجاوز عاما واحدا ولا شك ان موقف الاتحاد الأوروبي يؤكد ان هناك صفقة ما افسدها الشعب المصري حين خرج يوم30 يونية وقرر ان يتخلص من حكم الإخوان.. ما هي الأسرار التي تخفيها اطراف اللعبة وعلي اي الصفقات اتفقت هذا ما ستحمله الأيام القادمة لأن ما يجري في سيناء من معارك ومواجهات يؤكد ان المؤامرة جمعت اطرافا كثيرة رغم التناقض الشديد بينها..انها صفقة بين امريكا والإخوان واسرائيل وحماس وتركيا واطراف اوروبية اخري ولهذا تم حشد هذا العدد الكبير من الإرهابيين من كل بلاد الدنيا ليقوم بتنفيذ المؤامرة التي مازال جيش مصر ومؤسساتها الأمنية يتصدون لها بكل الشرف والولاء للوطن "الأهرام:

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سيناء ومؤامرة التقسيم   مصر اليوم - سيناء ومؤامرة التقسيم



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لمسلسل "Big Little Lies"

نيكول كيدمان وريس ويذرسبون بإطلالات سوداء مذهلة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
 حضرت النجمتان العالميتان نيكول كيدمان، وريس ويذرسبون العرض الأول ومؤتمر "Q&A" الخاص بمسلسل "Big Little Lies"  الذي يُعرض على شاشة  "hbo"، في لوس أنغلوس مساء الثلاثاء، واختارت النجمتان اللون الأسود ليكون رمزًا لأناقتهما في الحفلة الأولى لعملهم الجماعي، حيث ظهرت ريس ويذرسبون بفستان قصير الأكمام ويصل إلى الركبة، بينما ارتدت نيكول فستانا يصل إلى الكاحل.   تألقت كيدمان بفستان شفاف أبرز حمالة الصدر بالجزء الأعلى ويغطى بالأسفل بالدانتيل الطويل إلى الكاحل والذي أضفي إليها أناقة لا مثيل لها، وصففت النجمة التي تبلغ من العمر 50 عامًا، شعرها بتقسيمه لنصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت القليل من المكياج من ظل العيون الأسود والماسكارا، وأحمر الخدود ، وأحمر الشفاه الداكن، كما التقطت النجمة ذات الأصول الاسترالية صورًا تجمعها بالنجمة العالمية ريس ويذرسبون على السجادة الحمراء، والتي ارتدت فستانًا اسودًا مدمجًا مع أنماط من اللون الأبيض والفضي، ويتميز بالرقبة المستديرة، وانتعلت
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon