حقيقة اللهو الخفي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حقيقة اللهو الخفي

فاروق جويدة

اخيرا عرف المصريون حقيقة اللهو الخفي الذي طاردهم في الشوارع وقتل المئات واحرق اقسام الشرطة واخرج المساجين من السجون‏..‏ عرف المصريون من هو الطرف الثالث الغامض الذي كان سببا في اجهاض ثورة يناير وتشريد الثوار وإلقائهم في السجون‏ عرف المصريون اخيرا قصة انتقال السلطة بصورة غامضة اقرب للمؤامرة منها للانتخابات الحقيقية..علينا الآن ان نراجع الأحداث التي مضت بكل جوانب التحايل والغموض فيها فقد كان ذلك وراء الظلم الشديد الذي وقع علي جهاز الشرطة طوال ايام الثورة ثم اتضح لنا اخيرا اننا عشنا مؤامرة كبري..كانت اتهامات الإخوان دائما لجهاز الشرطة وكانت دعواتهم للتطهير والتغيير حتي ان البعض منهم اقترح إنشاء جهاز شرطة بديل من المواطنين..الأن ادركنا ان السبب في ذلك ان جهاز الشرطة كان يعرف الحقيقة ولكنه لم يجد من يصدقه..قالوا ان الإخوان كانوا وراء احراق السجون..وتهريب رموزهم في عملية اقتحام تشبه الأفلام الأمريكية.. وقالوا ان الإخوان قتلوا المتظاهرين في موقعة الجمل..وقالوا ان الإخوان كانوا يتفاوضون مع النظام السابق من وراء شباب الثورة وقالوا ان هناك علاقات مشبوهة بين امريكا والإخوان تبدأ بالتمويل وتنتهي بصفقات سرية مع اسرائيل..مرت كل هذه الأحداث علي المصريين طوال عام كامل سقط فيه مئات الشهداء وانطلقت مئات المليونيات في الشوارع والميادين وكانت احداث ماسبيرو والسفارة السعودية ومجلس الوزراء واحراق المجمع العلمي ووزارة الدفاع ومحاولات اقتحام المناطق العسكرية وافساد العلاقات بين الشعب والجيش وحصار المحكمة الدستورية العليا ومدينة الإنتاج الإعلامي..شاهد المصريون كل هذه الأحداث كان هناك من يقول انه اللهو الخفي الذي يظهر ليلا ويرتكب جرائمه ويهرب وكان هناك من يقول انهم الفلول وبقايا النظام السابق..ولأن الشرطة المصرية كانت تعرف وحدها الحقيقة انطلقت في الأيام الماضية لتستعيد مكانتها وتثبت براءتها امام الشعب وكانت المواجهة التي اظهرت كل جوانب الإرهاب في جماعة الإخوان المسلمين وكأنهم يقدمون صورة كاملة لما حدث في ثورة يناير من القتل والحرائق والإرهاب..لقد نجح جهاز الشرطة في ان يكشف الصورة الحقيقية للإرهاب الإخواني وكشف للناس الحقيقة ومن هو اللهو الخفي ومن هي الأيدي التي احرقت مصر ودمرت مؤسساتها. نقلًا عن جريدة "الأهرام"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حقيقة اللهو الخفي   مصر اليوم - حقيقة اللهو الخفي



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon