قليل من الفن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قليل من الفن

فاروق جويدة

امتلأت الشاشات المصرية والعربية بعشرات بل بمئات المسلسلات والبرامج في السباق السنوي للتسلية في شهر رمضان‏. كانت البرامج خفيفة اكثر من اللازم حتي وصل بعضها الي درجة من السذاجة والاستخفاف بعقول الناس.. ولم يخل الأمر من الألفاظ والكلمات الجارحة التي تشبه تماما حالة الفوضي في الشارع المصري.. اما القضايا التي تناقشها المسلسلات فليس فيها جديد علي الإطلاق جميعها موضوعات معادة شاهدناها قبل ذلك في اعمال فنية قديمة اكثر عمقا وجدية.. هناك محاولات لإستنساخ اعمال قديمة بوجوه جديدة وانا دائما اشفق علي الذين يقدمون هذه الأعمال لأن لكل عمل ظروفه وزمانه واشخاصه.. بعض الأعمال الدرامية التي تتكرر فيها الوجوه والشخصيات تصيب المشاهد بالحيرة حين يري فنانا واحدا في اكثر من عمل وتتداخل الأحداث بحيث نجد اكثر من عمل فني في شخصية واحدة.. الأغرب من ذلك ان معظم القنوات تقدم المسلسل في وقت واحد خاصة اعمال النجوم الكبار.. كان واضحا في مسلسلات هذا العام ايضا ان نجوم السينما الكبار قد اتجهوا الي التليفزيون امام حالة الركود التي يعانيها الإنتاج السينمائي ولكن الواضح ان بعض النجوم شاركوا في اعمال تليفزيونية دون المستوي امام الظروف الصعبة التي تعيشها السينما المصرية بصورة عامة.. من اغرب الأشياء في مسلسلات هذا العام انه لا يوجد علي جميع الشاشات المصرية والعربية مسلسل ديني واحد باستثناء المسلسل القديم عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد اذيع اكثر من مرة علي امتداد عامين وفي الوقت الذي احتشد فيه الإسلام السياسي في معظم الدول العربية ووصل الي السلطة غابت تماما في عهده المسلسلات الدينية خاصة ان هذا النوع من المسلسلات كان في احسن حالاته في الإنتاج السوري. توقفت عند اكثر من مسلسل فيه مشاهد ليس لها اي مبرر درامي خاصة الرقص البلدي الذي ظهر في معظم المسلسلات.. كانت وجبة المسلسلات الرمضانية متعددة الألوان والأشخاص والأحداث وكانت طويلة في عدد الساعات ولكن كان ينقصها الفن الجيد والقضايا الجادة. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قليل من الفن   مصر اليوم - قليل من الفن



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon