الجزيرة‏..‏والجزاء العادل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل

فاروق جويدة

كنت واحدا من الملايين الذين شجعوا انطلاق قناة الجزيرة القطرية‏..‏ وكنت معجبا بهذا الأداء المهني الرفيع الذي قامت عليه بدايات هذه القناة من حيث السرعة والتعددية والنماذج المهنية العالية‏.. وكانت الجزيرة قد استعانت بعدد كبير من الخبرات المصرية التي ساهمت بدور كبير في نجاح هذه التجربة الفريدة..ولكنني اعترف ان حماسي للقناة الوليدة بدأ يتراجع عاما بعد عام حتي استنفدت رصيدها المهني والأخلاقي بل إنها ظهرت اخيرا بوجه قبيح لا يتناسب مع بداياتها الرفيعة..كانت قناة الجزيرة مشروع تجربة جديدة علي المشاهد العربي في الحرية والإنطلاق والحوار وتعددية الرؤي..وكنت دائما اجد تشابها غريبا بين قناة الجزيرة المشروع الإعلامي الضخم وتجربة كاتبنا الكبير الراحل رجاء النقاش في إنشاء مجلة الدوحة اكبر مجلة ثقافية عرفها القارئ العربي يومها تجاوزت شهرة الدوحة المجلة شهرة الدوحة العاصمة وجاءت قناة الجزيرة لتضع دولة قطر الإمارة الصغيرة في مقدمة الدول العربية الأكثر تأثيرا وحضورا..كان البعض يري ان هذه المعادلة قلبت الموازين السياسية والإعلامية في العالم العربي..وكنت أري ان من حق اي دولة صغيرة كانت او كبيرة ان تسعي لتكون في مقدمة الصفوف ونجحت قناة الجزيرة في ان تتصدر المشهد الإعلامي العربي..إلا ان الصورة تغيرت بعد انطلاق ثورات الربيع العربي فقد لعبت الجزيرة دورا مشبوها تخلت فيه عن كل المقومات المهنية والأخلاقية التي قامت عليها في سنواتها الأولي..وفي الأيام الأخيرة كان موقف الجزيرة ضد الشعب المصري وضد ملايين المصريين سقطة كبيرة سوف تدفع القناة ثمنها.. لقد دخلت قناة الجزيرة الساحة المصرية في عملية تحريض مشبوهة شاركت بها في انقسام الشارع المصري بصورة غير مسبوقة وكان من الواضح اننا امام مؤامرة لها اهدافها الصريحة..كان من الممكن ان تساند قناة الجزيرة جماعة الإخوان المسلمين بطريقة مهنية لا تفقدها الجانب الأخلاقي ولكن ان تتحول قناة فضائية الي اداة للتحريض والإثارة والكراهية وتقسيم ابناء الشعب الواحد فهذه كارثة..لقد تخلت قناة الجزيرة عن ابسط القواعد المهنية والأخلاقية التي تحكم العمل الإعلامي ومن هنا خسرت اشياء كثيرة اهمها إحترام المشاهد وابتعاد المصريين عنها وهذا جزاء عادل. نقلاً عن جريدة "الأهرام "

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل   مصر اليوم - الجزيرة‏‏والجزاء العادل



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon