لاأنت مصر‏..‏ولا السماء سماك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لاأنت مصر‏‏ولا السماء سماك

فاروق جويدة

 لا أنت مصرولا السماء سماك مدي يديك.. تكلمي لأراك هذا الذهول علي عيونك حيرة ام دمعة فاضت بها عيناك؟! ماذا أصابك ؟.. خبريني محنة عبرت وعهد فاسد أشقاك أم فتنة حلت وسيف غادر سفك الدماء البيض فوق ثراك؟! غـرقت علي شطيك كل سفائني وتعثـرت بين الدروب خطـاك أين الشباب ؟..وأين أيام الهوي والكون يركع في جلال بهاك؟! شاخ الزمان علي ضفافك..وانطوي ركب السنين وضاع سحر شذاك ماتت علي شفتيك أحلام الصبا هل سوء حظي ام جحود جفاك؟! قد طفت حولك الف عام عابدا ما كنت يوما هائما بسواك أين النسائم والأصيل يضمنا ما قلت شعري في الهوي لولاك خدعوك حين ترنمو بهواك لم يبق منهم فارس يرعاك زعموا هواك.. وفي المنايا هرولوا لم يبق منهم حارس لحماك ما أكثرالعشاق في دنيا الهوي لكنني وحدي الذي يهواك مدي يديك تكلمي لأراك خفت البريق وغاب سحر ضياك عهد من الطغيان ولي..وانقضي ليجيء عهد في الضياع رماك الأخوة الأعداء خانوا حلمنا هدمــــوا عرينــا شيدته يداك خدعوك باسم الأمن حين تسلطوا فوق الرقاب وشردوا شهداك خدعوك باسم العدل حين تسابقوا نحو الغنـــــــائم يشربــــــون دماك الأخوة الأعداء قاموا عصبة سرقوا النذور وتـــاجروا بدعــــاك هذي الغيوم السود بين ربوعنا أعمت عيون الصبح عن رؤيـــاك أين الطيور علي ضفافك ترتوي من عطر نيلك..أين دفء سمـــاك؟! لا الناس ناسك لا الوجوه وجوههم حتي عيــــــونك لم تعــد عينــــاك لا النيل نيلك لا الضفاف ضفافه حتي خيـــــــولك هرولت لســــواك أين الشموخ وأين شعب واثق قـــــهر الزمــــــان وللـذرا أعـلاك تتألمين علي الضفاف كأنما سهم حقـــــود بالدمـــار رمــاك مدي يديك.. وعانقيني علني أجـــد الأمــان دقيقـــــة بحمـاك شاخت روابيك الحزينة بعدما أكــل الفســـاد ثمـارها وسباك باعوك في سوق النخاسة سلعة للـراغبيـــن وجـهلـهـــم أعماك *   *   * مدي يديك تكلمي لأراك أنا لا أصدق ماروت عينــــاك في الأفـق سر في الضفاف خمائل تبكي وتحكي ما جني سفهــــاك خانوك.. قولي أي وغد حاقد قد باع عرضك واستحل دماك باعوك..قولي أي وغد فاسد في ظـلمة الطغيان خان ثـــــراك هل خانك الأبناء أم عصفت بهم نيران سخط عـــاصف أدمــــاك عهد من الأخطاء ولي..وانقضي ليجئ عــهد يستـبيـــح رؤاك أين البريق.. وأين سحر بهاك؟! سكت الهوي وتلعثمت شفتـاك لا أنت مصر..ولا الديار ديارنا أين الشـباب وأين عــطر صباك ماتت علي الأفق البعيد خمائل وتلطـخت بيـن الدمــاء يــداك النار تحرقنا ووجهك جامد وعلي جبينك طيف حلم بـــاك من خان حلمك واستباح سماك *  *   * ومضي يتـاجر في ثــري مـوتاك؟ هل فرقة الأبناء أم ضيق المدي أم وحشة البؤساء فوق ثـراك؟ سقطت مع الزمن العنيد مواكب واستسلم التاريخ عند حمــاك أين القلاع وأين فرسان الوغي أين الجياد تصول فـوق رباك كم فاض ماء النيل حولك غاضبا ومضي عفيــا شامخا ورواك هذي الدموع الغائمات من الأسي صارت لهيبا غـارقا بدمـاك خلف الغيوم ظلام ليل قاتم يجري اليك ويستبيح ضيــاك لا تحزني إن كان فينا حاقد أو فاسد بين الهموم رمـــاك عودي إلي الأبناء عل ضميرهم يصحو.. وتجمع شملهم شكـواك لاشئ في الدنيا يساوي صرخة أو مـوت طفل بـائس أبكـاك قومي من اليأس الطويل وعانقي شــهداء عرضك كفـني قتلاك هزي جذوع النخل تنبت أنجم ويـطل فجر من سكــون ثراك صلي علي وجه الشهيد..وصافحي أملا تغني في خـريف صباك إني حزين أن أراك حبيبتي وسـط الدمــار تقبلين فتاك فلتذكريه إذا أطل ربيعنا وأتاك حلما شاحـبا ودعـاك قـولي له قد كنت أغلي فرحة عبرت بعمري..واذكري شهداك لا تنظري للغيم إن نهارنا آت ليــملأ بالشمــوس سماك كم زارنا زمن قبيح عاصف وأطل سيف صارم وحمـــــــاك يا جنة الدنيا وتاج زمانها الله في كل الخطـوب رعـــــــاك نقلاً عن جريدة "الأهرام"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لاأنت مصر‏‏ولا السماء سماك   مصر اليوم - لاأنت مصر‏‏ولا السماء سماك



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon