مصر والعالم الإسلامي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر والعالم الإسلامي

فاروق جويدة

منذ زمان بعيد لم تشهد القاهرة مؤتمرات دولية كبري واخيرا عادت القمة الإسلامية تضيء سماء مصر الثورة وتوافد رؤساء وممثلو‏56‏ دولة إسلامية يناقشون مستقبل العالم الإسلامي في ظل تحديات كثيرة تفرضها الظروف الدولية والصراع حول المستقبل‏.. كنا نتمني لو جاء هذا اللقاء بين الرؤساء والقاهرة اهدأ حالا وأكثر استقرارا.. ان خطورة هذه القمة انها تأتي في فترة صعبة حول الوضع الداخلي في مصر حيث الصراع الدائر بين مؤسسة الحكم والمعارضة بعد ثورة كانت حديث العالم وكان ينبغي ان يكون الوفاق بين القوي السياسية هو سمة المرحلة..في القاهرة الأن رؤساء وممثلو الدول العربية والإسلامية رئيس إيران احمدي نجاد وولي عهد السعودية الأمير سلمان بن عبد العزيز والرئيس التركي عبد الله جول وامير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد وامير قطر الشيخ حمد بن خليفة ورئيس نيجيريا والرئيس الإندونيسي..هذا التجمع الإسلامي العربي في القاهرة يعيد لعاصمة المعز دورها التاريخي والحضاري في خدمة الإسلام والمسلمين.. سوف ترأس مصر منظمة العالم الإسلامي طوال السنوات الثلاث القادمة سيكون الرئيس محمد مرسي رئيس القمة الإسلامية وهنا تقع علي مصر مسئوليات كثيرة علي المستوي السياسي في توحيد كلمة المسلمين وعلي المستوي الفكري في تقديم نموذج حضاري رفيع للفكر الإسلامي وللدولة الإسلامية المعاصرة وفي ظل مشاركة فعالة في صياغة حياة أفضل.. ان في الدول الإسلامية الأن تجارب حضارية رائعة ويجب ان تكون نموذجا لدول اخري مازالت تعيش عصور الجاهلية الأولي..هناك دول أخذت بأساليب العلم والتقدم والحضارة وحافظت علي ثوابتها الدينية واستطاعت ان تنافس في كل مجالات الإنتاج والإبداع وهذه الدول تتحمل الأن مسئولية نقل تجاربها للدول الأخري وبجانب هذا هناك مناطق تحترق في العالم الإسلامي وهناك اقليات إسلامية تعاني ظروفا قاسية مع التطرف والتخلف والجهل والإضطهاد.. والمطلوب إنقاذ هذه الدول.. امامنا الصومال وما يعانيه شعبها منذ سنوات من الصراعات القبلية وامامنا ما يحدث في سوريا ومالي والفلبين واقليات إسلامية كثيرة تعاني الإضطهاد بسبب عقيدتها..علي القاهرة ان تأخذ موقعها التاريخي في العالم الإسلامي حين كانت منارة لكل المسلمين وكان ازهرها الشريف قلعة الإسلام الوسطي الحنيف. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر والعالم الإسلامي   مصر اليوم - مصر والعالم الإسلامي



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon