الثورة والاخوة الأعداء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثورة والاخوة الأعداء

فاروق جويدة

في يوم من الأيام ومنذ عامين فقط اتجهت انظار العالم إلي مصر وكانت أحداث الثورة اسطورة من اساطير هذا العصر في السلوك والترفع والإصرار والإرادة‏..‏ وقف العالم مبهورا امام هذا الإنجاز الحضاري حين خرج الملايين إلي الشوارع يطالبون بالحرية والعدالة والحياة الكريمة.. كان العالم معنا ونحن ندق ابواب الإستبداد ونسقط عرش الطغيان.. ولم تشهد ميادين مصر جريمة واحدة طوال ايام الثورة كان هذا هو المشهد منذ عامين فقط.. ومن يتابع الأن مشاهد الفوضي والعنف لا يصدق ان هذه الميادين وهذا الشعب هو الذي حرك وجدان العالم.. لا أحد يصدق ان الأيادي التي رفعت رايات الحرية هي نفس الأيادي التي اعادت أشباح الإستبداد.. لا أحد يصدق ان مواكب الثوار التي انطلقت ذات يوم من ميدان التحرير قد تعثرت امام الصراع علي الغنائم والمناصب والألقاب.. وان الشباب الذي ضحي بأغلي ما يملك يشاهد الأن هذه المعارك حول السلطة امام واقع قبيح لا يتناسب مع جلال ثورة اذهلت العالم كله إن ما يحدث في الشارع المصري الأن من كل مظاهر الفوضي والعنف إدانة لجميع اطراف اللعبة السياسية إنه إدانة للسلطة حين تفقد البصر والبصيرة وتحركها الأغراض والمصالح والرؤي القاصرة وهو إدانة لهذه الإنقسامات التي فرقت الوطن امام رغبات محمومة في المناصب وصراع دامي علي السلطة.. يحدث هذا رغم ان الملايين من هذا الشعب ظلت تنتظر مع ميلاد الثورة مجئ عهد جديد يعيد لهم حقوقهم ويوفر لهم وطنا أكثر امنا واستقرارا في ثورة يناير سالت دماء كثيرة دفاعا عن الحرية والأن لا أدري من المسئول عن هذه الدماء التي تنزف الأن وما هو الفرق بين ما حدث في موقعة الجمل وما يحدث الأن في بورسعيد والسويس وميادين مصر التي انقسمت علي نفسها في ظل إستبداد جديد هل هي الفوضي أم قوي الثورة المضادة أم هو العجز عن إدارة شئون وطن يعاني كل هذه الأزمات. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثورة والاخوة الأعداء   مصر اليوم - الثورة والاخوة الأعداء



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon