أسئلة «فيسبوكية»: كله هيبقى فى «السكحاية»

  مصر اليوم -

أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية»

معتز بالله عبد الفتاح

أحمد حسن: انت راجل محترم وانا بحبك، بس مش عارف اتجاهك إيه. «مُع مُع» يرد: لا تلزم نفسك باتجاه؛ لأن الحقيقة كل اتجاه ماشى فى كل الاتجاهات.. وهتُّوه مع الاتجاهات ومش هتوصل لحاجة.. فى مصر لا الليبرالى ليبرالى ولا الإسلامى إسلامى ولا اليسارى يسارى.. أو الحقيقة معظم هؤلاء يتسقون مع اتجاهاتهم لبعض الوقت. يعنى فى مصر يوجد «بارت تايم ليبرالى» و«بارت تايم يسارى» و«بارت تايم إسلامى». والله أعلم متى سيلتزمون باتجاهاتهم الأصلية ومتى سيتخلون عنها. إذن: افعل وقل ما تعتقده صوابا.. وكله هيبقى فى السكحاية. خالد عبدالقادر: هل هذا يعنى أن الإنسان يعيش بلا ثوابت أو مبادئ؟ «مُع مُع» يرد: الثوابت والمبادئ أعلى من الاتجاهات الفكرية والأيديولوجية والحزبية. لو عليك أن تختار بين مصلحة البلد ومصلحة الحزب؛ فالثابت هو أن مصلحة مصر تعلو على مصلحة الحزب، مصلحة النادى الذى نشجعه مهمة ولكن مصلحة مصر أهم، مصلحة الشخص الذى نفضله للرئاسة مهمة، ولكن مصلحة مصر أهم. طبعاً المعضلة هى كيف نعرف «مصلحة مصر»؛ لأنه قد يظن البعض أن من مصلحة مصر أن يحكمها الشخص «أ» وليس الشخص «ب»، هنا نتناقش بالحجة والمنطق فى مميزات وعيوب كل شخص، ولن يكون المنطق الوحيد السائد هو أن «ده الراجل بتاعنا ولازم ندعمه، سواء كان الأصلح أم لا». مثلاً من ثوابتى الشخصية التى أحسبها وطنية ألا نفعل أى شىء يترتب عليه تهديد مباشر لوحدة الجيش وتماسكه رأسياً وأفقياً، يعنى لا ننقسم ميليشيات ولا تحدث انقلابات. مثلاً، من ثوابتى الشخصية التى أحسبها وطنية، أن كل قرار يؤدى إلى مزيد من الدماء لا يخدم المصلحة الوطنية المصرية. وعموماً لا تقلق.. كله هيبقى فى السكحاية. إيناس كمال: هو ليه البلد فضيت فجأة وما بقاش فيه غير «السيسى»؟ «مُع مُع» يرد: علشان كله جاب «اجوان» فى نفسه بالقدر الذى أثبت فيه أنه غير جدير بالبقاء فى مقدمة الساحة السياسية. ناس كتيرة استعجلت حاجات كتيرة وهى غير مستعدة لها فخسرت الكثير. لكن كل هذا لن يغير من حقيقة أن كله هيبقى فى السكحاية. سامر عمر أنا حاسس إن مصر بترجع زى قبل 25 يناير، أنا زعلان إن كل التضحيات دى ذهبت بلا فائدة؟ «مُع مُع» يرد: هناك من يراها كده فعلاً: الشريط سف 3 سنوات ورجع تانى زى ما كان، لكن المباراة لم تنتهِ بعد، والكرة فى الملعب ونقدر بشىء من العقلانية وحسن ترتيب الأولويات أن نستفيد من أخطائنا. رضوى على: يعنى إيه «يسقط يسقط حكم العسكر»؟ هو إحنا من غير الجيش بتاعنا كنا هنقدر نفضل واقفين على رجلينا؟ «مُع مُع» يرد: الشعارات السياسية تعبر عن فكر أصحابها فى لحظة بذاتها. وأتذكر أننى حين كتبت فى أبريل 2011 عن أن «الجيش هو آخر عمود فى البيت» وأنه تحته تعابين وفيه مشاكل لكنه شايل السقف، فلا ينبغى تدميره ولكن علينا إصلاح وضعه. آنذاك، كانت هذه هى المرة الأولى التى أقرأ فيها عبارة «يسقط يسقط حكم العسكر». وتصورت أن من يرفعون الشعار يريدون للمجلس العسكرى أن يترك السلطة مبكراً، ولكنها كانت المفاجأة أن المنتمين لنفس الفصيل كانوا يطالبون المجلس العسكرى بالبقاء فى السلطة لفترة انتقالية أطول لغاية ما يستعدوا للانتخابات. طيب ليه بيقولوا «يسقط حكم العسكر» ويطالبوه بالبقاء فى السلطة فترة أطول؟ ارجعى لإجابة السؤال الأول: لأنهم «بارت تايم ليبراليين» و«بارت تايم يساريين» و«بارت تايم إسلاميين» وهكذا. لكن هذا لن يغير استراتيجيتنا فى شىء: كله هيبقى فى السكحاية. نقلا عن الوطن

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

GMT 07:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تعاني وتصمد

GMT 07:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سوريا... فشل الحلول المجتزأة

GMT 07:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

في السجال الدائر حول "حل السلطة" أو "إعادة تعريفها"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية» أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية»



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon