حبها يعنى حب أهلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حبها يعنى حب أهلها

معتز بالله عبدالفتاح

لن أكتب تفاصيل القصة الإنسانية التى دفعتنى لاستحضار المعانى اللاحقة، ولكن ما الذى يمكن أن يحتاجه الإنسان كى يحرك قلبه فى اتجاه مساعدة أرملة وأم لطفلين تناضل من أجل علاج يبقيها حية كى ترعى طفليها. التقيت بها أمام مدينة الإنتاج الإعلامى وكأنها تبحث عمن يستمع إليها، وقد كان، ولكن قصتها جعلتنى أدرك أننا قد أصابنا الكثير من حب الحطام والقليل من إنسانية الإنسان.. قضيت حاجة السيدة ولكن لم تنقض مشاعر الضيق التى لازمتنى من مجتمعنا الذى يدعى حباً لمصر ولا يحمل أى حرص على أهلها. الحب الأفلاطونى الذى يدّعى فيه الإنسان المشاعر النبيلة تجاه شخص أو كيان ما دون أن يتخذ الإجراءات اللازمة لترجمة المشاعر إلى سلوك، يعنى ضمناً أن هناك خللاً فى الوعى والإرادة. لا يوجد عندى أدنى شك فى أننا نحب بلدنا، ولكننا نتصرف كثيراً وكأننا نكره أهلها، أو على الأقل وكأننا نضنّ عليهم بأن نساعدهم تحت أعذار مختلفة بما فيها الانتظار لأن يأتى القائد الملهم الذى سيحدد لكل واحد فينا دوره. والمشكلة أن هذا النوع من التفكير مضرّ بالوطن الذى نتغنى بحبه، بل هو رخصة لأن يتكاسل البعض عن القيام بدوره؛ انتظاراً للزعيم المجهول، بل أزعم أننا بتكاسلنا هذا ينطبق علينا قول إيليا أبى ماضى: من ليس يسخو بما تسخو الحياةُ به فإنه أحمقٌ بالحرص ينتحرُ وهو ما يذكّرنى كذلك بقصة «المرتبة المقعرة» التى كتبها د. يوسف إدريس، والتى جسّد فيها لنا شخصاً يحب الحياة ويكره أن يعمل لها. فقد رأى العالم من حوله فاسداً وقميئا ولا يتناسب مع معاييره الأخلاقية، فقرر أن ينفصل عنه إلى أن يتغير هذا العالم المتوحش. نام الرجل على سريره وطلب من زوجته ألا توقظه إلا إذا تغير العالم. نام لبعض الوقت ثم استيقظ سائلاً: هل تغيّر العالم؟ فنظرت زوجته حولها وأجابت: لم يتغيّر العالم. ربما يكون تمتم ببعض الكلمات التى تعبّر عن ضجره من أن العالم لم يتغيّر بالسرعة الكافية، ثم مارس هوايته التى يجيدها وهى النوم والانتظار، ثم استيقظ وسألها نفس السؤال: هل تغيّر العالم؟ فنظرت من النافذة وقالت: لم يتغيّر العالم بعد. وهكذا ظل ينام ويستيقظ ويسأل فتنظر زوجته حولها وترد عليه بنفس الكلمات. وبمرور الزمن بدأت مرتبة السرير تهبط وتأخذ شكل جسده المقعر. وبعد أن نام شهوراً وسنوات، دون أن يتغير العالم، تحوّلت المرتبة إلى كفن يعيش فيه انتظاراً لمجهول لن يحدث، ثم مات فأراح واستراح. وهنا نظرت زوجته إليه وهو ينعم بموته فى كفنه.. وقالت: الآن تغيّر العالم. وربما كانت تقصد الآن تخلّص العالم من أحد أولئك الكسالى الذين ينتظرون التغيير ويأملونه ولا يحركون ساكناً من أجله. هذه القصة تقول إن العالم يتغير حينما نسهم فى تغييره، أما إذا قررنا أن نقف منه موقف المنتظر حتى يتغير، فنحن عملياً نسهم فى جموده؛ بصمتنا تجاهه وانتظارنا لخروجه عن مألوف عادته حتى يتغير. وأغلب الظن أن العالم سيبادلنا تجاهلاً بتجاهل؛ لأننا لم نفعل ما يكفى كى نجعله أفضل حالاً. وعليه فهناك نوع من البشر يغير العالم الذى يعيش فيه، وهناك آخرون يتساءلون ما الذى يتغير، وهناك من لا يعرفون حتى إذا كان هناك شىء تغيّر أم لا. وطنك بحاجة لجهدك وعطائك، وأول العطاء ألا تنال أو تسخر ممن يعطون ويجتهدون وينتجون، وإنما أن تغبطهم وتتمنى أن تكون مثلهم، وأن تأخذ المبادرة دون أن تنتظر أحداً. كلام الحب يجيده كل أحد، إنما العطاء الفعلى لا يجيده إلا المخلصون فى مشاعرهم. أولئك الذين قال عنهم عبدالرحمن الكواكبى: «ما بال هذا الزمان يضنّ علينا برجال ينبهون الناس، ويرفعون الالتباس، ويفكرون بحزم، ويعملون بعزم، ولا ينفكون حتى ينالوا ما يقصدون». كن من هؤلاء، فدائرتهم تتسع بقدر إرادتك فى أن تعمل وأن تجتهد مهما كانت الإحباطات واحتمالات الفشل. بهذا سنكون بالفعل نحبها ونحب أهلها، نعمل لها ونساعد أهلها. "الوطن"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حبها يعنى حب أهلها   مصر اليوم - حبها يعنى حب أهلها



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon