الثورات موجات

  مصر اليوم -

الثورات موجات

معتز بالله عبدالفتاح

كتب الصديق خالد عز العرب هذا المقال فى جريدة «الشروق» يوم السبت الماضى. سأقتطع منه جزءًا مهماً لأغراض المساحة. حتى بعد أن عادت الأسرة الحاكمة القديمة إلى عرش فرنسا مع هزيمة نابليون بونابرت لم يكن واضحاً ما إذا كانت الثورة الفرنسية قد انهزمت تماماً أم لا. صحيح أن ملوك البوربون (أى الأسرة الحاكمة قبل الثورة) عادوا، وأن الملك الجديد لويس الثامن عشر أصر على اعتبار العام 1814 «العام التاسع عشر» من عهده - ضارباً عرض الحائط بسنوات الثورة التى قضاها هارباً فى المنفى ومعتبراً نفسه الحاكم الشرعى منذ إعدام أخيه ثم وفاة ابن أخيه عام 1795 - لكن مع ذلك لم تكن المسألة محسومة تماماً. كان يمكن للمتفائلين أن يشيروا إلى حقيقة أن الملك اضطر للقبول بوضع دستور ينظم علاقته برعاياه، وأن الدستور منح صلاحيات لا بأس بها للبرلمان.. لم يتم القضاء على أحلام الحرية تماماً إذن. لكن الشهور والسنوات التالية كانت تحمل أنباء سيئة لهؤلاء المتفائلين. الانتخابات التى أجريت فى العام التالى لعودة الملكية أفرزت برلماناً فازت فيه القوى التقليدية بـ350 مقعداً من إجمالى 420 مقعداً. كان هؤلاء أكثر ملكية من الملك، وانصب جهدهم فوراً على إقامة محاكمات عسكرية خاصة، وإقرار قوانين مقيدة للحريات، كما يذكر المؤرخ ديفيد تومسون فى كتابه (أوروبا منذ نابليون). على مدى السنوات التالية استمر الصراع بشكل أو بآخر بين القوى المحافظة والقوى الساعية للتغيير... الملك نفسه كان وسطيًّا إلى حد ما - خوفاً ربما من أن يلقى مصير أخيه على المقصلة - لكن عندما توفى عام 1824 خلفه على العرش أخوه الأصغر تشارلز العاشر، والذى كان صقراً من صقور المحافظين. لم يعد هناك مجال للتفاؤل، فالآن وبعد 35 عاماً من اندلاع الثورة، أحكم النظام القديم - متمثلاً فى العائلة المالكة والإقطاعيين ورجال الدين - سيطرته على مقاليد الدولة فى القصر والبرلمان والكنيسة والجهاز البيروقراطى. لو أن أحدهم رفع شعار «الثورة مستمرة» أو «اليأس خيانة» فى تلك الأيام، لسخر منه الناس أو أشبعوه ضرباً. مع وصول تشارلز العاشر إلى عرش فرنسا كانت الثورة قد انهزمت تماماً واستتب الأمر بشكل كامل للنظام القديم... أو هكذا بدا. فهل كان يتصور أحدهم أنه بعد ذلك بست سنوات فقط ستقوم ثورة جديدة تطيح بالملك؟ والأدهى... هل كان يتصور أحدهم أن مثل هذه الثورة وبعد أن تنجح فى الإطاحة بالملك، لن تتمخض إلا عن تولى أمير آخر (هو قريب وصديق للملك السابق) عرش البلاد؟ ثم تقوم ثورة أخرى ضده عام 1848 وتعلن قيام الجمهورية الثانية، لكن سرعان ما ينقلب عليها الرئيس المنتخب لينصب نفسه إمبراطوراً. وهكذا يعجز المرؤ فى العثور على لحظة فارقة يستطيع أن يقف عندها فيقول: إن الثورة الفرنسية انتصرت انتصاراً مبيناً أو انهزمت هزيمة كاملة. على عكس الأعمال الدرامية، لا تنتهى الصراعات السياسية عادة بانتصار كاسح أو هزيمة نكراء يسدل من بعدها الستار... الانتصار والهزيمة أمران نسبيان يتعلقان بقدرة كل طرف على تحسين شروط الصراع لصالحه على المدى الطويل. من العبث أن تأمل فى الفوز بالضربة القاضية، أو أن تخشى الهزيمة بها. لن تظهر لك على الشاشة عبارة Game Over، ولن تُمنَح خيار Restart... اللعبة مستمرة طالما أنت مستمر فى اللعب. لسنا حالة فريدة من نوعها، وكما حدث مع غيرنا، فإن الصراع سيدوم بقدر ما لدى أطرافه من رغبة فى الاستمرار، وبقدر ما تتمتع بنفس طويل. انتهى المقال، ولم تنته أسباب التمرد لأن أحداً لا يأخذ المتمردين بجدية، وهذا ما يجعل الثورات موجات: صعود وهبوط، قوة وضعف، انتصار واندحار، إلى أن يصل المجتمع إلى نقطة توازن. أظن أننا لم نزل بعيدين عنها. "الوطن"

GMT 09:12 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

هل مقاطعة شيخ الأزهر لنائب الرئيس الأمريكى «صح»

GMT 09:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يشعل جذوة الإرهاب

GMT 08:58 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

من رسائل القراء

GMT 08:54 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة الكويت… فرصة لمجلس التعاون

GMT 08:51 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

بعيداً عن كوارث السياسة العربية

GMT 08:50 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى صنعاء

GMT 08:50 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

مصر تحافظ على كرامة مواطنيها

GMT 08:48 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثورات موجات الثورات موجات



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon