ماذا حدث فى غانا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا

معتز بالله عبد الفتاح

لنفكر سوياً فيما حدث فى غانا ولكن من وجهات نظر خمس مختلفة، وهى كالأنماط أو النظارات الخمس التى عادة ما نستخدمها فى المواقف المختلفة وفقاً لعلماء نفس المعرفة. النمط الأول: هو نمط التفكير الفلسفى والذى يرى ما حدث فى غانا كحدث بسيط يعبر عن سلسلة من تعقيدات الحياة التى فيها من أسباب الصعود وأسباب الهبوط ما يجعلنا نكرر مع فيلسوف العرب، الزكى النجيب محمود قوله: «والعربى بصفة عامة متفائل بطبعه يعلم فى يقين أن فى الكون تدبيراً (يقصد الإرادة العليا) يكفل أن يعتدل الميزان، ميزان الحياة، فلا يكون نقص هنا ولا يكون إجحاف هناك إلا ابتغاء تكامل أسمى لا يترك مثقال ذرة من الخير أو من الشر إلا ليعقب عليه بما يوازنه. إذن، تخرج من التفكير الفلسفى وعندك رؤية بأن ما حدث ليس نهاية العالم، بل هو جزء من أسباب استمرار العالم بأن يظل هناك تنافس على أمل النجاح، ومن ينجح اليوم، فقد يكون هو الخاسر غداً، فلا حزن دائم ولا سعادة دائمة. النمط الثانى هو نمط التفكير الخرافى والذى يفسر ما حدث فى هذه المباراة استناداً إلى أمور غيبية مثل الحسد أو السحر أو أن فريقنا كان «معمول له عمل» ترتب عليه «عكوسات» أدت إلى الهزائم المختلفة، وبالتالى يكون المنطق هو أن السحر الغانى هزم السحر المصرى، وعلينا أن نجتهد فى أن «نعمل لهم عمل» يجعلنا نغلبهم بعدد أكبر من الأهداف. النمط الثالث هو نمط التفكير العاطفى والذى لا يتعامل مع أسباب الهزيمة وإنما يعبر عن مجموعة المشاعر المحتملة تجاهها مثل الضيق والحزن والإحباط والتشفى والغضب وتفريغ الطاقة السلبية والسخرية من المدرب واللاعبين والحكام واتحاد الكرة وربما السلطات الحاكمة حالياً أو سابقاً، وهو نفس النمط الذى نستخدمه حين نفرح فرحة غامرة تجعلنا نتجاهل التزاماتنا وربما تكون هذه الفرحة بذاتها سبباً فى حزن لاحق، إذا لم تكن فى إطار الاعتدال والتوازن المطلوب. النمط الرابع هو نمط التفكير العلمى وهو الذى يبحث فى الأسباب المباشرة للهزيمة: فترة الإعداد، مهارة وخبرة اللاعبين، مهارة وخبرة الجهاز الفنى، خطة المباراة، التفاوت فى قدرات اللاعبين المصريين ومنافسيهم الغانيين، ولو كنا علميين بجد، فسنجد أنفسنا نفرق بعين الخبير بين لاعب ولاعب، فبعضهم لم يزل فيه أمل وآخرون لا أمل فيهم. هنا التفكير العلمى يهتم بتفاصيل التفاصيل ويحيد العواطف قدر المستطاع بحثاً عن العلل والأسباب الحقيقية ويتفكر فى عواقب أى قرار أو بديل، وليس مجرد تفريغ طاقة الغضب فى الجميع. النمط الخامس هو نمط التفكير الدينى وهو الذى يسىء بعض الناس استخدامه بأن يستخدموا آيات وأحاديث فى غير موضعها كقول أحدهم عن الهزيمة من غانا: «وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون»، والآية تتحدث عن أمور إيمان وعقيدة وليست عن مباريات كرة القدم، ومن يحسن فهم التفكير الدينى فسيجده الأكثر حضاً على النظرية العقلانية للأمور بما يعلى من نمطى التفكير الفلسفى والعلمى، ويضع قواعد على نمطى التفكير العاطفى والخرافى، ولكن نصوص الدين متاحة للجميع: عقلاء ومجانين، وهناك من يأخذ نمط التفكير الدينى كغطاء لنمطى التفكير العاطفى والخرافى، وبعض المصريين مبدعون فى هذا الأمر. ما الفائدة من كل ما سبق؟ ثلاث فوائد. أولاً: احذر كل من لا يعرف الفروق بين طرائق التفكير المختلفة هذه، حتى وإن كانت معرفته ليست بالطريقة المدرسية الواردة فى هذا المقال، لكن على الأقل يعى أن الشخص نفسه يمكن أن يصل إلى استنتاجات مختلفة لو فقط غير طريقة تفكيره. ولعل هذا ما يفسر التوجيه النبوى بأن يجلس الغاضب إن كان واقفاً أو أن يتعوذ من الشيطان أو أن يتوضأ حتى يعطى لنفسه فرصة أن يغير من نمط تفكيره عساه يرصد معلومات أو وجهة رؤية لم تكن متاحة له. ثانياً: الخلطة الغالبة على المصريين بطلها التفكير العاطفى القائم على الادعاء الفلسفى المغلف بالشعارات الدينية وكمية متفاوتة من التفكير الخرافى، ولا عزاء للعلم الغريب فى مجتمعاتنا. ثالثاً، لا يظن أحد أن مقالاً كهذا سيغير شيئاً، إنما هى تنفيسة أو تسلية على أقصى تقدير. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا   مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon