المرشد الأمين فى تقييم السياسيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرشد الأمين فى تقييم السياسيين

معتز بالله عبد الفتاح

يتبنى المصريون مدارس ثلاثة فى تقييم السياسيين. الأولى تعتمد المدخل الوجودى، والثانية المدخل الأيديولوجى، والثالثة المدخل الإمبريقى أو البراجماتى. أما المدخل الوجودى، فهو الذى يقيم فيه البشرُ البشرَ وفقا لاستحقاقهم فى الوجود وهل ينظرون إليهم كمتساوين معهم أخلاقيا وقانونيا وسياسيا أم هم من فصيل أدنى. يعنى مثلا هتلر مع اليهود، الأمريكان مع السود، أبوجهل مع المسلمين، بن لادن مع من سماهم الصليبيين. هنا القضية: هل من حقهم الوجود أم أن مكانهم الطبيعى إما فى القبر أو السجن أو المنفى. وهناك من المصريين المتطرفين من ينظرون إلى الطرف الآخر على هذا النحو. وبالتالى هم يتعاملون معهم بمنطق أنهم ليس لهم حق أصلا فى الوجود. وهناك من يرى ذلك قطعا من المحافظين دينيا ضد العلمانيين، والعكس أيضاً صحيح. وهناك مدخل أيديولوجى يعتقد فيه البعض أن الطرف الآخر مخطئ فكريا وسياسيا، ولكن من حقه أن يوجد فكريا وسياسيا وأن يعبر عن رأيه وربما كذلك أن يحكم البلاد إن أراد الناخبون ذلك شريطة أن يظل ملتزما بقواعد اللعبة الديمقراطية. وهنا يوجد افتراض حسن النية فى القلب، حتى وإن كان هناك اختلاف فى وجهات النظر بحسابات العقل. عكس المدخل الوجودى الذى يفترض سوادا فى القلب وإظلاما فى العقل بالنسبة للطرف الآخر. ومن هنا تجد مثلا من يقول أنا ضد الإخوان جميعا حتى لو حسنت نواياهم لأنهم من الممكن أن يسببوا ضررا كبيرا بحكم إحداثهم لانقسام فى جسد الأمة أو غير ذلك. وهناك مدخل ثالث وهو مدخل إمبريقى أو براجماتى يحكم على الأشياء بنتائجها. لا علاقة له بالنوايا أو الافتراضات الذهنية عن الآخرين، وإنما ندخل عم محمود الطباخ المطبخ ونسيبه يطبخ لنا طبخة، يا إما طبيخ عظيم إذن يكمل المسيرة أو كفاية عليه كده وشكرا. المدخل الإمبريقى لا يدعى العلم بالغيب، وإنما بأن المياه تكذب الغطاس. لا يعلم النوايا إلا الله وهكذا سيحاسبنا الله سبحانه وتعالى: «أم لم ينبأ بما فى صحف موسى، وإبراهيم الذى وفى، ألا تزر وازرة وزر أخرى، وأن ليس للإنسان إلا ما سعى، وأن سعيه سوف يرى، فيجزاه الجزاء الأوفى». فلو الإخوان أو الليبراليون قادرون، يكملوا معنا. ولو طلعوا مش كويسين، خليهم يلحقوا باللى قبلهم. ولنا الله. خطاب الدكتور مرسى بالأمس القريب فى الاستاد يشير إلى أننا أمام لحظة استثنائية تتلاقى فيها المداخل الثلاثة: من كان يرفض الإخوان وجوديا (ومنهم بعض فلول الحزب الوطنى) ومنهم من يرفضهم أيديولوجيا (ممن يختلفون معهم فكريا ولكنهم عصروا الليمون وأيدوهم إنقاذا لما بقى من الثورة)، ومنهم من يرفضهم إمبريقيا لأنهم أخذوا الفرصة وأضاعوها. هذا التلاقى لهؤلاء، أكبر من أن يتحمله جسد الوطن العليل. كمواطن إمبريقى، أوجه انتقادا شديدا للكثير مما قيل فيه عن أوضاعنا الداخلية، وعن استدعاء آيات وأدعية وكأننا بصدد الإعداد لغزوة. بعض الأصدقاء من «أعداء» الإخوان احتفوا بانتقادى للدكتور مرسى حين كتبته على صفحتى على «الفيس بوك»، والحقيقة هو انتقاد ليس جديدا لا فى السر ولا فى العلن، فأنا أفعل ذلك منذ فترة مع كل قرار خاطئ منه، ومع احترامى للجميع، فانتقادهم أو تأييدهم لما أقول آخر ما أفكر فيه. ما أفكر فيه هو أننا بصدد ناس تسألك النصيحة وتعمل عكسها، تقول لها إن المطلوب خطاب تصالحى فتذهب إلى التصعيد. وبالمناسبة لو قرر مرسى شيئا يخدم البلد بصدق غدا، فسأكتب ما يدعم القرار. هذا من صميم فهمى للنص الكريم الذى يقول: «وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى، وبعهد الله أوفوا». وبالتالى أرجو عدم الغضب منى لو لم أكن عند مستوى «الفُجر فى الخصومة» الذى وصل إليه أعداء الإخوان، ولا مستوى الموالاة بغض النظر عن النتيجة الذى يعيش فيه بعض الإخوان. هناك من يتسق فى مواقفه مع الفانلة الأيديولوجية التى يرتديها سواء كانت على حق أم باطل، وهناك من يتسق مع المبادئ الوطنية. وهذه معضلة المواطن «الممأطف» الذى قال عنه الشيخ الشعراوى: ودوام الاتفاق من النفاق ودوام الاختلاف من الاعتساف.. نقلاً عن "الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرشد الأمين فى تقييم السياسيين   مصر اليوم - المرشد الأمين فى تقييم السياسيين



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon