لماذا السخرية؟

  مصر اليوم -

لماذا السخرية

معتز بالله عبد الفتاح

يكتب الإنسان أو يقول كلاما ساخرا، والمعنى الكامن وراءه أهم من مجرد الابتسامة وإنما لفت الانتباه إلى التناقض الكامن فى ما نراه من سلوك يقف على الطرف الآخر مما نتوقعه من الناس وفقا لما سبق أن أعلنوه من مواقف. وقد قرأ الإنسان عن عبارات ساخرة منسوبة لأفذاذ مثل فولتير وسويفت وديكنز وبرنارد شو، بل قرأت عن أديب يابانى اسمه جينشا إيكو، كان شديد السخرية مما حوله؛ لدرجة أنه لم يكن فى بيته أثاث من شدة الفقر، لكنه رسم صورا لأثاث كان يتمنى أن يشتريه لو كان معه مال. وهو نفس ما يتمناه كثير من المصريين حين يرسمون فى أذهانهم صورة لمصر ما بعد الثورة. وكما أن إيكو ليس معه مال، فالمصريون ليس معهم وعى بحدود حقوقهم وبحدود التزاماتهم. أحاول مع غيرى أن نساعد بعض الشباب المقبوض عليهم فى أحداث تصفها وزارة الداخلية بأنها عنف وبلطجة حتى يطبق عليهم ما هو موجود فى الدستور من نصوص تضع قيودا على ساعات القبض وعلى عدم الإهانة وغير ذلك. والحقيقة أن المسألة شديدة التعقيد؛ لأن هناك اتهامات لو صحت لأوجبت العقوبة على الشباب. وهنك ادعاءات بظلم من الداخلية تجاه هؤلاء الشباب، لو صحت لأوجبت العقوبة على ضباط الداخلية، ولكن من الذى يفصل فى هذا؟ لو قضت النيابة بحبسهم وعقابهم لوُصفت بأنها «نيابة إخوانية» ممن لا يرضون حكمها، ولو قضت بالإفراج عنهم لوُصفت بأنها «دولة عميقة» ممن لا يرضون حكمها. وتظل الحقيقة غائبة وبلا جذور حقيقية على أرض الواقع. أتيحت لى الفرصة للحديث مع ضابط قبض على أحد النشطاء، ومع نفس هذا الناشط السياسى. كل واحد فيهما روى رواية مختلفة تماما. والعجيب أن الضابط معه زملاؤه يشهدون بصحة ما يقول، والناشط معه زملاؤه يشهدون بصحة ما يقول. ومن المستحيل عقلا أن يكون الطرفان على صواب؛ فكان ردى أنه: «أكيد انتو الاتنين ضاربين بانجو أو اتنين غيركم اللى كانوا فى الموضوع ده؛ لأن كل واحد منكما يروى رواية مختلفة تماما عن الآخر». والمزيد من البحث فى مثل هذه القضايا جعلنى أنتهى مثلما كان يقول حسن عابدين، الله يرحمه، لما كان يمسح على دماغه ويقول: «آه يا دماغى». كتبت بالأمس القريب على صفحتى على «الفيس بوكبوك» ما لاحظته من أنه لم يزل هناك أناس شيوعيون يدافعون عن لينين، وناس تكفر بعضها بعضا بسبب شم الفسيخ، وناس فاكرة إن الشباب الذين نزلوا فى الثورة فى كل ميادين مصر عملاء لدول أجنبية، وناس فاكرة إن المزيد من الإنجاب ضرورة من أجل تحقيق النهضة، وناس فاكرة إن الجيش والأمريكان وقطر تحالفوا ضد «شفيق» علشان «مرسى» يفوز بالتزوير، وطالب فى ثانية ثانوى يعتقد بكل ثقة أن الدكتور القرضاوى يؤيد الشيوعيين فى مصر (غالبا كان يقصد الشيعة، لكن دى كلها تفاصيل هو متجاوزها)، وبعض الشباب يعتقدون أن الدكتور البرادعى هو الذى ساعد الأمريكان على غزو العراق، وأن والدة السيد حازم صلاح لم تحصل على الجنسية الأمريكية، وأن «مبارك» مهرب خارج مصر 700 مليار جنيه، وأن الحكومة سترهن الأهرامات، وأن كل الانتخابات والاستفتاءات بعد الثورة مزورة. بعد كل ذلك تذكرت ما كتبه «إيكو» فى وصيته من أن يضع تلاميذه صندوقا مغلقا أعطاه إياهم فى وسط الحطب المعد لإحراق جسده بعد موته. وفى وسط دموع الدامعين وحزن المحزونين، يكتشف الجميع أن الصندوق كان يحتوى على ألعاب نارية وصواريخ ذات ألوان زاهية ودخان له ألوان مختلفة، وتحول المأتم فى ثوانٍ معدودات إلى كرنفال فيه من المرح والنشوة نقيض ما كان فيه من الحزن والضيق. ماذا كان يريد الرجل بما فعل؟ هل هو يسخر من حزنهم عليه بعد أن تركوه فقيرا معدما لسنوات طوال ويأتون اليوم للبكاء عليه ميتا؟ هل هو لا يعبأ بالحياة ويرى أنها أتفه من أن نذرف فيها الدمع؟ هل أراد أن يقول لهم لا تضيعوا وقتكم وافعلوا ما يسعدكم؟ لا أدرى. ولكن ما أدريه أننا فى مصر اختلطت علينا المعايير وأن الأمل فى عقول تعرف لماذا وكيف نفشل وينجح الناجحون. نقلاً عن "الوطن"

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

GMT 14:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

فى فم الأسد!

GMT 14:03 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

يسألونك عن البيتكوين، قل…

GMT 13:54 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

حكايات السبت

GMT 13:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مُساءلة حول الغلاء!

GMT 13:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ديسالين ليس النجاشى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لماذا السخرية لماذا السخرية



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon