هل نحن طائفيون؟

  مصر اليوم -

هل نحن طائفيون

معتز بالله عبد الفتاحأولاً، ما معنى الإنسان الطائفى؟ الإجابة إنه الإنسان الذى ينظر للآخرين بدونية واحتقار ثم ينتقص من حقوقهم، لأنهم ينتمون لمجموعة بشرية أخرى تختلف معه فى الدين أو لون البشرة أو اللغة أو الجنس. وهى عادة ما ترتبط بمفاهيم أخرى مثل العنصرية

أولاً، ما معنى الإنسان الطائفى؟ الإجابة إنه الإنسان الذى ينظر للآخرين بدونية واحتقار ثم ينتقص من حقوقهم، لأنهم ينتمون لمجموعة بشرية أخرى تختلف معه فى الدين أو لون البشرة أو اللغة أو الجنس. وهى عادة ما ترتبط بمفاهيم أخرى مثل العنصرية والمذهبية والتعصب والتحزب والتشيع. ووارد أن ينفر الإنسان من آخرين بسبب أفعالهم الطائفية أو العنصرية أو الإجرامية ما دام يفرق بوضوح بين رفضه للفعل الطائفى والإنسان الطائفى؛ فالرفض ليس للإنسان ولكن للفعل الإنسانى غير السوى. ثانياً، هل نحن طائفيون؟ أستشعر أننا عندنا هذه النزعة السلبية فى تعاملنا مع بعضنا البعض وفى تعاملنا مع الآخرين من غير المصريين. بل أزعم أنها مسألة تاريخية تظهر آثارها فينا فى بعض اللحظات التى نرى فيها معركة بين أسرتين أو عائلتين فى الريف، ولكن حين تكون هاتان الأسرتان من ديانتين مختلفتين نضيف للموضوع بُعداً دينياً فيبدو الأمر وكأنها معركة بين المسلمين والمسيحيين، وهذا غير حقيقى بالمرة، لأن بعض المسلمين يقتلون بعض المسلمين لأسباب مختلفة، وبعض المسيحيين يقتلون بعض المسيحيين لأسباب مختلفة. وأستشعر هذا الأمر أكثر فى نظرة الذكور للإناث والتبرير غير المنطقى وغير الشرعى للاعتداء على حرمة الجسد، وكأن الأصل أن جسد الفتاة مشاع، وهذا ما يجعل هذا النوع من التحرش أسوأ أنواع الطائفية الجنسية، لأنه يقوم على «تشيىء» المرأة أى تحويلها إلى «شىء» دونما اعتبار لكرامتها وحقها فى حياة آمنة. والطائفية تأخذ شكل التعصب المذهبى داخل الدين الواحد. وتروى لنا كتب التاريخ كيف أن بعض الحنابلة منعوا دفن خطيب جامع المنصور فى مقبرة الإمام أحمد لأنه شافعى، فثارت فتنة شديدة. وهو ما حدث أيضاً فى أصفهان بين الشافعية والحنفية فى سنة 582 هـ، بسبب التعصب المذهبى الذى وصل إلى ما يشبه حرباً أهلية استمرت شهوراً بين الطائفتين من القتل والنهب والدمار، ما يجل عن الوصف، كما تقول كتب التراث. ويضاف إلى ذلك الطائفية الحزبية التى انتشرت فى مصر مؤخراً لدرجة المكايدة السياسية على حساب الوطن. ولا شك أن الصراع ضد الطائفية والعنصرية تاريخى وشهدت بعضاً من فصوله مجتمعات أخرى عانت حروباً طائفية وعنصرية استمرت عقوداً (الحروب الدينية فى أوروبا استمرت ثلاثين عاماً)، ولكن يظل السؤال كيف تخلصت بعض المجتمعات من هذه الطائفية والعنصرية لحد كبير، ولا تزال مجتمعات أخرى تعانى من هذه الطائفية والعنصرية ويبدو أنها لن تشفى منها إلا بعد جهد جهيد؟ قل ما الجهة القائمة على محاربة العنصرية فى الدولة والمجتمع، وأنا أقول لك لماذا هى ناجحة أو غير ناجحة. إذا تفرقت القضية بين القبائل واللجان والاجتماعات ولم تؤخذ بالجدية الكافية فستظل هذه الأمراض الثقافية والفكرية موجودة بل وستنتشر أكثر لأن مناعة الجسد الثقافى تضعف بل بمرور الوقت سيدمن المجتمع الطائفية ويظنها أنها هى الأصل فى الأمور. لو أننا فى وضع طبيعى، لكان هذا الملف على قمة أولويات مساعد رئيس الجمهورية للشئون الثقافية والفكرية أو نائب رئيس الوزراء للتحول الديمقراطى. وطبعاً هذان المنصبان غير موجودين. ولكن على سبيل الحلم، واستفادة من تجربة جنوب أفريقيا، كان الأولى بهذا الملف أن يكون على قمة أولويات الرئاسة وأن تتحرك فى ثلاثة اتجاهات: أولاً، خلق ثقافة قائمة على الرفض التام لكل أشكال الطائفية والعنصرية من خلال توضيح عيوبها وآثارها السلبية على المجتمعات التى تظهر فيها. هذا يحتاج درجة عالية من التنسيق بين مصادر الخطاب الثقافى فى مصر: إعلام، تعليم، منابر، كنائس وهكذا. ثانياً، إنشاء نظام للرصد المبكر لبؤر وأماكن الطائفية والتعامل مع المشاكل قبل أن تصل إلى حالة الأزمة. ثالثاً، لا بد أن يتم تجريم الخطاب الطائفى القائم على التكفير والكراهية والسب والقذف للآخرين والتفرقة بين كل هذا وحرية الرأى وفقاً للقواعد القانونية المستقرة دولياً التى أخذت بها العديد من الدول وطبقتها بما فيها دول مسلمة أخرى. إذن، نحن نعانى خللاً شديداً فى قيمنا الثقافية وهذا يعنى أننا بحاجة لنخبة جديدة وثقافة جديدة ورؤية جديدة. والأصل فى هذا أن يبدأ من قمة هرم الدولة. نقلاً عن جريدة الوطن

GMT 07:50 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

النظام العربي... ذروة جديدة في التهالك

GMT 07:48 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أسبوعان على تصفية علي عبدالله صالح

GMT 07:45 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

القراء لهم رأي آخر

GMT 07:42 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

بالحبر الأزرق !

GMT 07:40 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإجرام الحوثي يتصاعد

GMT 09:05 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

عزيزى عمر سليمان

GMT 09:03 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الحركة المدنية الديمقراطية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل نحن طائفيون هل نحن طائفيون



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه تتألق في تنورة ضيقة تبرز منحنيات جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى
تعد المطربة الأميركية بيونسيه واحدة من أشهر المغنيين في العالم، وتحظى بعدد كبير من المعجبين في مختلف البلاد، ولكن ربما لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن تسعى إلى أن تكون ملكة في مجال الأزياء. نشرت الفنانة البالغة من العمر 36 عام ، على موقعها على الإنترنت و"إنستغرام"، السبت، صورًا جديدة لمشاركتها مع معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة ما لاقت الكثير من الاستحسان. ربما ستجعل بيونسيه رئيس تحرير مجلة فوغ، آنا وينتور، فخورة بعد ارتدائها بلوزة قصيرة مكتوب عليها إسم مجلة الأزياء الشهيرة ، كما أبرزت بيونسيه منحنيات جسدها المثيرة من خلال تنورة ضيقة متوسطة الطول باللون الأحمر، مع زوج من الأحذية الشفافة ذات كعب، واكملت المغنية الأميركية الشهيرة إطلالتها بمجموعة من السلاسل الذهبية والقلائد والأقراط بالإضافة إلى حقيبة جلد باللون الأحمر المشرق مع مكياجًا هادئًا جعلها تبدو طبيعية. والتقطت بيونسيه مجموعة الصور الجديدة في منزلها الخاص ، على ما

GMT 07:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل
  مصر اليوم - الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل

GMT 09:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي
  مصر اليوم - مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي

GMT 09:27 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد
  مصر اليوم - أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد

GMT 05:34 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية
  مصر اليوم - أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon