أخبار عاجلة

"الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني" جديد دار التنوير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير

القاهرة ـ وكالات

صدر حديثًا عن دار التنوير للنشر والتوزيع كتاب "الثورة الإسلامية والاقتصاد.. صراع النخب حول استقلال الاقتصاد الإيراني" للباحثة أواليلي بساران مديرة للدراسات السياسية والنفسية بكلية موراي بجامعة كامبردج وترجمة مجدي صبحي مساعد مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية. "يرصد الكتاب مواقف واتجاهات النخب السياسية الإيرانية وطرق إدارتها للاقتصاد القومي الإيراني، منذ اندلاع الثورة الإيرانية وسيطرة الخوميني على مقاليد السلطة بإيران وحتى اللحظة الحالية. يعرض الكتاب لتطور علاقة الاقتصاد الإيراني بالاستثمارات الأجنبية بداية من وضع تلك المسألة في الدستور الإيراني الإسلامي، و مرورًا بفترة حكم هاشمي رافسنجاني وخاتمي وانتهاء بأحمدي نجاد راصدًا سلوك كل رئيس وسياسته نحو الاستثمارات الأجنبية وحجم التفاعلات السياسية والنقاشات حول ذلك الموضوع الشائك. تشير الباحثة إلى وجود عقدة تاريخية إيرانية من الرأسمالية الغربية والاستثمار الأجنبي، ففي زمن الإمبريالية الغربية نجح العديد من الرعايا البريطانيين في انتزاع حق احتكار للعديد من السلع الإيرانية، ومنها التبغ وتحقيق مكاسب ضخمة على حساب التجار الإيرانيين وقد استمرت الحساسية الإيرانية من الاستثمارات الأجنبية، وزادت مع الانقلاب العسكري على حكومة مصدق بدعم من وكالة الاستخبارات الأمريكية الذي قام بتأميم قطاع البترول الإيراني. ترسبت تلك العقدة في الوعي واللاوعي الجمعي الإيراني وتراكم عليها طبقات جيولوجيا من أزمات اقتصادية وفساد وقمع حتى انتهت بالثورة الإيرانية، حتى أصبحت كلمة الاستثمار الأجنبي مرادفة للمؤامرة الغربية، ومع تبعية الاقتصاد الإيراني في أثناء حكم الشاه وتبني الطبقات العليا للسلوك الغربي ظهرت كتابات ترفض التبعية للغرب، مثل كتاب جلال آل أحمد "الابتلاء بالتغرب" والذي كان بذرة في تربة دينية خصبة، رعاها المفكر الشهيد علي شريعتي، وغيره بالنقد العميق للفكر السياسي والديني الإيراني. وبنجاح الإمام الخوميني في تأسيس الجمهورية الإسلامية تحولت عقدة الاستثمار الاجنبي إلى هاجس شديد الإلحاح على النخب السياسية في إيران واجتمعت أغلبيتها على رفض الاستثمار الاجنبي وتشديد الرقابة على تلك الاستثمارات في حالة الحاجة إليها.  وتشير الباحثة إلى أن السياسة الاقتصادية الإيرانية بتنازعها تيار يرى بهيمنة الدولة الكاملة على الاقتصاد و تيار آخر يرى ضرورة الانفتاح على العالم بحذر لتحقيق أقصى ما يمكن تحقيقه من المصالح الإيرانية، وهو ما تدعم بعد انتهاء حرب الثماني سنوات مع العراق لتستيقظ إيران على كابوس حجم الدمار الهائل في الدولة و ضعف الاستثمارات المتاحة لإعادة بناء ما تهدم و لتجد أن الدولة وحدها لا تستطيع القيام بنهضة حقيقية فتلجأ لتشجيع الاستثمارات ولكن و جود فصائل ترفض الاستثمارات الأجنبية يعرقل توجه الدولة الإيرانية في الانفتاح الحذر.  و بين مد و جذر في علاقات إيران بالعالم يأتي نجاد ليتمرد على الاتجاه نحو الخارج بداية من البرجماتي الماكر هاشمي رافسنجاني ومرورًا بالرئيس الفيلسوف خاتمي والذي استطاع أن يكشف وجه إيران الحضاري للعالم برؤيته وفلسفته وبإيمانه بحوار الحضارات.  موضوع الكتاب يطرح إشكالية بالغة الأهمية للتأمل فكيف لثورة تنتمي للإسلام الذي ظهر قبل الاقتصاد الرأسمالي أن يقدم رؤية بديلة جذرية للسياسات الاقتصادية الغربية فالثورة الإيرانية تأرجحت بين دور طاغ للدولة على الاقتصاد أو دولة تنفتح بحذر على الاستثمارات الأجنبية، وهي في النهاية لم تستطع تقديم أى بديل ناجح يعبر عن روح الدين الإسلامي مبادئه وقيمه حتى الآن".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon