أعلن لـ "مصر اليوم" أن الرئيس السيسي اختياره الأول

عبد الرحيم علي يوضح حقيقة معارضته لقانون الطوارئ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الرحيم علي يوضح حقيقة معارضته لقانون الطوارئ

عبد الرحيم علي
القاهرة - أحمد عبدالله

كشف الدكتور عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب، أنه عندما سمح بإعادة طبع جريدة "البوابة" مرة أخرى، فأن ذلك ليس تراجعًا في الموقف، ولكنها خطوة عاقلة للأمام، لتفويت الفرصة على وسائل الإعلام الأجنبية والغربية المعادية لمصر، والتي أرادت تشويه صورة مصر العالمية، وأن هناك مصادرة للحريات.

وأضاف علي في تصريحات خاصة إلى "مصر اليوم"، "أخذت خطوة عاقلة للأمام، لأن بعض الصحف الأجنبية سيقولون الحق فيه مصادرة في الحريات". وأكد أنه لم يكن في خلافا مع الدولة المصرية، ولا يمكن أن يحدث ذلك ولكن كان هناك خلافات في وجهات نظر، يجب أن تحل بالمناقشة لا المصادرة.

وتابع "أؤكد أنه لا خلاف مع الدولة على الإطلاق، ونحن في مركب واحد نؤيد سياسات الرئيس بنسبة 180 درجة، فأنا لست في صراع مع الدولة المصرية، كما أنى من أول المؤيدين للرئيس عبدالفتاح السيسي، وسأظل مؤيد له لأنه خياري، ولايمكن أن أتراجع فيه، ولا يمكن أن أكون ضد الشرطة المصرية، وسأظل أفدي الشرطة المصرية بروحي".

وواصل "أن مهنة الصحافة هي مهنة البحث عن المتاعب، ومن يعمل بها مثل الماسك على كرة لهب"، مشيرًا إلى أنه فيما يتعلق بأزمة جريدة البوابة، فالحكومة لها ضروريات وضرورياتها ترى أن صدور الجريدة بمادة صحافية تنتقد التقصير الأمني لوزير الداخلية  ليس في صالحها، متابعًا "لكنني ايضا لدى ضرورة وواجب وطني، وهي نشر التقصير الأمني مرة واثنين وثلاثة حتى  لو رفضت الحكومة".

واستطرد "أنا أعيد نشر العدد بعد مصادرته بقناعة يعلمها الجميع أن مصر بلد الجميع ليست بلد الداخلية فقط، ولكنها بلد كل المصريين الأغنياء والفقراء والمسيحيين والمسلمين، وأنا لست عضوا في الحكومة حتى اهتم بضرورياتها على حساب مصلحة الوطن، ومصر بلدي ولايمكن أن أتخلى عنها وقت الشدة، فقمنا من قبل بحمل السلاح ووقفنا في الشوارع، وما فعلنا إيمانا منا بأن رجال الشرطة إخواننا، وعندما مال كتفه ساندنه، لأن الحمل كان عليه كثير، وكنت أول من وقف ضد الإخوان عندما خططوا لهيكلة جهاز الشرطة وملئه  بالإخوان والإرهابيين، وقلنا لا يمكن أن يمر إلا على جثتنا وعندما قدم الإخوان قائمة بأسماء للالتحاق بكلية الشرطة حصلنا عليها  بالاسم".

وأوضح علي قائلًا "حتى عندما أخرج الإخوان  600 عضو من أعظم من أنجب جهاز أمن الدولة، قدمنا مذكرة للمجلس العسكري، وأكدنا أن الهدف من نقلهم هو هدم لجهاز أمن الدولة، و هذا ما حدث بالفعل حيث تم بعد ذلك تدمير جهاز أمن الدولة، ولكننا لم نصمت وفضحنا ذلك بالفيديوهات مرة والتلفونات مرة أخرى".

وشدد عبدالرحيم، على أنه يسرد تلك التفاصيل للتأكيد على أنه دائما مع الدولة المصرية والتأكيد على أن السيسي لايزال خياره الأول في الماضي والمستقبل، وتابع "كتبنا 36 اسم للرئيس عبدالفتاح السيسي تم استبعادهم من قبل الإخوان من أفضل قيادات جهاز أمن الدولة، منهم اللواء سيد حباب الذي حصل على الترتيب الأول، وعلى رقم واحد على مستوى العالم في مكافحة الإرهاب، وحافظ على أجهزة بـ80 مليون دولار وسلمها للمجلس العسكري".

وأضاف "تلقيت تحذيرات كثيرة بوجود قناصة، وعلى الرغم ذلك قاومت الإخوان وقدمت بلاغ ضد مرسى للنائب العام الخاص به وقلته له نصًا "رئيسك جاسوس"، وحاولت الأجهزة الأمنية وقتها عدم إثبات ذلك، ولكن الحقيقة ظهرت بعد الثورة وتم محاكمة مرسي بتهمة الجاسوسية. وشدد على أن ما نشره في جريدة البوابة "ليس هجومًا على الشرطة لأنهم أخواتنا ونحميهم بدمائنا والتجربة قالت ذلك من قبل وفي أي وقت مستعدين أن نتبادل المواقع وممكن أن نتبادلها مرة أخرى".

وكشف أنه حل أزمة مصادرة جريدة البوابة مع الحكومة، لأن هناك قنوات، مثل قناة "مكملين" الإخوانية وغيرها من القنوات حاولت أن تستغل الأزمة. وبشأن ما أثير عن معارضته لقانون الطوارئ، أكد عبدالرحيم علي، أنه لم يعارض قانون الطوارئ، قائلًا "قلت بالحرف الواحد لا يجوز أن تفرض الحكومة قانون الطوارئ بمعزل عن البرلمان، وكان يجب أن يكون السلطة التنفيذية مع البرلمان والحكومة معا لأنهم في قارب واحد، وكان يجب العرض على البرلمان خاصة أن بينهم باب وليس مسافات كبيرة".

وأشار إلى أنه لم يرفض قانون الطوارئ، ولكن القانون لم يحمي مصر في عهد مبارك من الإرهاب، ولو وجدت في تطبيقه أهمية قصوى كنتسأكون أول المؤيدين له، ولكن للهدف الأهم، لمواجهة الإرهاب هو تغيير السياسات الأمنية والاستراتيجية المانعة وتنفيذها هي الحل. قائلًا "من يلف حزام وكان أمامه الف ضابط، ونسف الحزام وقتها سيموت 100 فرد بدل من أن يموت أثنين".

واختتم حديثه قائلًا "روسيا لوكانت تعلم بتهديدات ضرب محطة المترو، وكذلك ألمانيا لو علمت موعد ضرب النادي الرياضي، لم يجرؤ الإرهابيين على فعل ذلك، ولكننا هنا كان لدينا معلومات عن استهداف الكنائس والبابا، وعلى الرغم من ذلك حدثت التفجيرات، واصفًا ما حدث بالكارثة، خاصة أن التفجيرات حدثت يوم عيد".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الرحيم علي يوضح حقيقة معارضته لقانون الطوارئ   مصر اليوم - عبد الرحيم علي يوضح حقيقة معارضته لقانون الطوارئ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الرحيم علي يوضح حقيقة معارضته لقانون الطوارئ   مصر اليوم - عبد الرحيم علي يوضح حقيقة معارضته لقانون الطوارئ



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
  مصر اليوم - علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها
  مصر اليوم - فندق غراند كونتيننتال إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث
  مصر اليوم - منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث

GMT 02:56 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست"
  مصر اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص البريكست

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صحافية تعتقد ارتباط ذلك بحديثها عن أمن مؤتمر بكين
  مصر اليوم - صحافية تعتقد ارتباط ذلك بحديثها عن أمن مؤتمر بكين

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 02:41 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تقدم مفاجأة إلى جمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 06:29 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة على عمق 23 قدمًا في جزيرة إرهاي

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 12:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن ثمرة التوت الأزرق تُعزّز وظائف الدماغ

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:17 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon