أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية

واشنطن ـ أ.ف.ب

توصل علماء في الولايات المتحدة للمرة الاولى الى استنساخ خلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية تتناسب مع تركيبة الحمض النووي للواهب، ما يمثل قفزة علمية في تقنيات الطب الترميمي التي تستخدم في علاج امراض عضال. ويضع الجسم الطبي آمالا كبيرة على الاستنساخ العلاجي الذي من شأنه على المدى الطويل السماح بترميم او استبدال اعضاء متضررة بهدف معالجة السرطان او العمى او مرض الزهايمر. وفي اطار هذه الدراسة، استخدم الباحثون التقنية نفسها التي طورها الطبيب شوخرات ميتاليبوف الذي كان اول من ينشئ في 2013 خلايا جذعية جنينية بشرية بالاستناد الى خلايا جلدية عن طريق الاستنساخ. لكن في هذه الحالة، اجريت العملية باستخدام حمض نووي مصدره طفل رضيع يبلغ ثمانية اشهر. وتوصف الخلايا الجذعية الجنينية بانها متعددة القدرات لانها الخلايا الوحيدة القادرة على التمايز بكل اشكال الخلايا في الجسم (القلب، الكبد، الرئتين...) والذي يضم 200 منها، كما انها قادرة على التكاثر من دون حدود. وهذه الدراسة التي نشرتها الخميس مجلة "سل ستيم سل" الاميركية اجريت في كاليفورنيا مع رجلين في سن الـ35 والـ75 عاما من جانب باحثين بينهم روبرت لانزا المسؤول العلمي في "ادفنسد سل تكنولوجي". وتم تمويل هذه الدراسة بجزء منها من جانب الحكومة الكورية الجنوبية. واستخدم الباحثون نواة خلايا جلدية للرجلين وقاموا بنقلها عبر بويضات بشرية لواهبين بعد سحبهم لنواتها. وقامت البويضات في وقت لاحق بتوليد أجنة بدائية. وانطلاقا من هذه الاجنة تم انتاج الخلايا الجذعية الجنينية مع حمض نووي شبيه بذلك الموجود لدى الجهة الواهبة. واشار الباحثون الى انه بالنظر الى ان "عدد الامراض التي يحتمل علاجها بواسطة الخلايا الجذعية المتعددة القدرات يزداد مع التقدم في السن، الاستنساخ العلاجي سيخص بشكل اساسي اشخاصا بالغين متقدمين في السن". واوضح الباحثون ايضا ان العلماء لم يتمكنوا قبل هذه المرحلة سوى من استنساخ خلايا في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية. وهذه العملية بدت اكثر صعوبة مع خلايا لاطفال او اجنة. وهذه المقاربة تمنح العلماء امكانية تفادي استخدام اجنة مخصبة للحصول على خلايا جذعية، وهي تقنية تثير الكثير من التساؤلات على المستوى الاخلاقي، لانه في هذه الحالة يتم القضاء على الجنين. الا ان منتقدي هذه التقنية ومن بينهم الكنيسة الكاثوليكية، يعتبرون انها تنطوي على مخاطر اساءة استخدام قد تقود الى استنساخ كائنات بشرية، وهو ما يشكك فيه علماء. والمقاربة المستخدمة من جانب هؤلاء الباحثين تشتبه مبدئيا تلك التي سمحت بأول عملية استنساخ لحيوان اسفرت عن ولادة النعجة دوللي في 1996. ونجح الباحثون مذ ذاك في استنساخ 20 فصيلة لكنها لا تشمل أيا من القرود او الرئيسيات والتي تعتبر عملية التكاثر البيولوجي العائدة لها والقريبة من تلك الموجودة لدى البشر امرا اكثر تعقيدا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية   مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية   مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon