أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية

واشنطن ـ أ.ف.ب

توصل علماء في الولايات المتحدة للمرة الاولى الى استنساخ خلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية تتناسب مع تركيبة الحمض النووي للواهب، ما يمثل قفزة علمية في تقنيات الطب الترميمي التي تستخدم في علاج امراض عضال. ويضع الجسم الطبي آمالا كبيرة على الاستنساخ العلاجي الذي من شأنه على المدى الطويل السماح بترميم او استبدال اعضاء متضررة بهدف معالجة السرطان او العمى او مرض الزهايمر. وفي اطار هذه الدراسة، استخدم الباحثون التقنية نفسها التي طورها الطبيب شوخرات ميتاليبوف الذي كان اول من ينشئ في 2013 خلايا جذعية جنينية بشرية بالاستناد الى خلايا جلدية عن طريق الاستنساخ. لكن في هذه الحالة، اجريت العملية باستخدام حمض نووي مصدره طفل رضيع يبلغ ثمانية اشهر. وتوصف الخلايا الجذعية الجنينية بانها متعددة القدرات لانها الخلايا الوحيدة القادرة على التمايز بكل اشكال الخلايا في الجسم (القلب، الكبد، الرئتين...) والذي يضم 200 منها، كما انها قادرة على التكاثر من دون حدود. وهذه الدراسة التي نشرتها الخميس مجلة "سل ستيم سل" الاميركية اجريت في كاليفورنيا مع رجلين في سن الـ35 والـ75 عاما من جانب باحثين بينهم روبرت لانزا المسؤول العلمي في "ادفنسد سل تكنولوجي". وتم تمويل هذه الدراسة بجزء منها من جانب الحكومة الكورية الجنوبية. واستخدم الباحثون نواة خلايا جلدية للرجلين وقاموا بنقلها عبر بويضات بشرية لواهبين بعد سحبهم لنواتها. وقامت البويضات في وقت لاحق بتوليد أجنة بدائية. وانطلاقا من هذه الاجنة تم انتاج الخلايا الجذعية الجنينية مع حمض نووي شبيه بذلك الموجود لدى الجهة الواهبة. واشار الباحثون الى انه بالنظر الى ان "عدد الامراض التي يحتمل علاجها بواسطة الخلايا الجذعية المتعددة القدرات يزداد مع التقدم في السن، الاستنساخ العلاجي سيخص بشكل اساسي اشخاصا بالغين متقدمين في السن". واوضح الباحثون ايضا ان العلماء لم يتمكنوا قبل هذه المرحلة سوى من استنساخ خلايا في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية. وهذه العملية بدت اكثر صعوبة مع خلايا لاطفال او اجنة. وهذه المقاربة تمنح العلماء امكانية تفادي استخدام اجنة مخصبة للحصول على خلايا جذعية، وهي تقنية تثير الكثير من التساؤلات على المستوى الاخلاقي، لانه في هذه الحالة يتم القضاء على الجنين. الا ان منتقدي هذه التقنية ومن بينهم الكنيسة الكاثوليكية، يعتبرون انها تنطوي على مخاطر اساءة استخدام قد تقود الى استنساخ كائنات بشرية، وهو ما يشكك فيه علماء. والمقاربة المستخدمة من جانب هؤلاء الباحثين تشتبه مبدئيا تلك التي سمحت بأول عملية استنساخ لحيوان اسفرت عن ولادة النعجة دوللي في 1996. ونجح الباحثون مذ ذاك في استنساخ 20 فصيلة لكنها لا تشمل أيا من القرود او الرئيسيات والتي تعتبر عملية التكاثر البيولوجي العائدة لها والقريبة من تلك الموجودة لدى البشر امرا اكثر تعقيدا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية   مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية   مصر اليوم - أول استنساخ لخلايا بشرية في مرحلة البلوغ لايجاد خلايا جذعية جنينية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده
  مصر اليوم - المصممون يتأثرون بمزيج من أنماط غريبة موجودة في أفلام الرعب

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 12:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار
  مصر اليوم - منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 11:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يشن هجومًا جديدًا على صحيفة "نيويورك تايمز"
  مصر اليوم - ترامب يشن هجومًا جديدًا على صحيفة نيويورك تايمز

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:11 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الحياة البرية عنوان ديكور المنزل العصري في موسم الخريف

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon