هرمون الأدرينالين وتأثيره في القضاء على الخوف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هرمون الأدرينالين وتأثيره في القضاء على الخوف

القاهره ـ أ.ش.أ

الخوف من أكثر الأعراض النفسية والجسمية الأكثر شيوعاً، رغم أن الاضطراب الناشئ عنها أقل خطراً، وقد لا يخلو أحدنا منها دون أن يعتبر ذلك مرضاً أو انحرافاً، كما قال الدكتور سيد القاضى استشارى العلاج النفسى، مثلاً نجد أن الأم تخاف على طفلها أو زوجها المتأخر عن العودة للمنزل أن يكون قد وقع له حادث، فالخوف إذاً هو انفعال فطرى يتجلى فى الهروب من الأخطاء والابتعاد عنها. وينعكس هذا الخوف على ملامح وجه الخائف حيث نلاحظ أولاً أن عينى الخائف تتسعان وذلك بانفراج الجفون وابتعادها عن الحدقة، وفى نفس الوقت فإن المشاهدة تكون مشتتة ومتنقلة وغير متمركزة على شىء واحد، وبالإضافة إلى هذا فإن الحاجبين يرتفعان عن مكانهمــا الطبيعى، كما أن الجبهة ترتد إلى الخلف بحيث تظهر كرمشة فيها، كما أن الأسنان تصطك بعضها مع البعض، وقد يعض الشخص الخائف لسانه أو السطح الداخلى للخدين أما الشعر فأنه يقف بالفعل. وأوضح القاضى أن الخوف يؤثر على حركة الجسم والأطراف من خلال تفكك المفاصل وربما يكون ذلك راجعاً إلى الجهد الذى يبذله القلب فى نقل الدم إلى سطح الجلد، وتجد أن الخائف سرعان ما تنهار قواه بحيث لا يستطيع أن يحمل جسمه على رجليه فيرتمى على الأرض جالساً أو نائماً وإن كان الخائف يحمل فى يديه ثقلاً ما، فإن قبضته عليها تضعف فتسقط الأشياء من بين يديه وتكثر الحركات العشوائية غير الهادفة، وتتسم تلك الحركات بالرتابة والنمطية، وطبيعى أن يحاول الشخص الخائف الهرب والابتعاد من مصدر الخوف ولكنه يغلب نفسه فيبقى فى مكانه عاجزا عن الفرار. ولهذا فتعد الانفعالات الشديدة والضغوط التى يتعرض لها الإنسان كالخوف والغضب يحرض الغدة النخامية على إفراز هرمونها المحرض لإفراز كل من الأدرينالين والنور أدرينالين من قبل، الذى يؤدى إفرازه فى الدم إلى تغيرات فسيولوجية وكيميائية حيوية مذهلة، إنه يهيئ الجسم لقوى رهيبة؛ وذلك استجابة لإشارة التهديد الصادرة من الغضب والغيظ والحقد، وتقوم أيضا غدة الأدرينال" بإفراز هرمونات القشرة مثل هرمون "الكورتيزون"؛ لإعداد الجسم بيولوجيا للدفاع عن الإرهاق النفسى بأشكاله المختلفة. كما تقوم الأعصاب الودية على إفراز النور أدرينالين كذلك إحداث تغيرات خاصة بالقلب والدورة الدموية فالقلب يدق بشدة وبسرعة هائلة، بالإضافة إلى شدة التنفس واضطراب حركته وفى بعض الحالات ينعكس الوضع فيكاد التنفس يتوقف تماماً. وينتج هذا قبل إظهار أثر تدفق هرمون الأدرينالين فى الدم وما يصاحبه أيضا من حدوث نشاط كبير فى الجهاز العصبى، وبخاصة فى بعض مناطق المخ، وفى بعض حالات التى يصل فيها الخوف إلى يصل فيها إلى حد الذعر حدوث تقلصات عقلية داخلية لا يقف عليها المشاهد من الخارج ولكن ردود فعلها وانعكاساتها تتضح فى العضلات الظاهرة للعيان . يقول استشارى العلاج النفسى، يعد هرمون الأدرينالين المسئول الأول فى محاربة الخوف، والأدرينالين هو هرمون تقوم بإفرازه أثناء تعرض الجسم للغضب أو التعرض لموقف خطر مفاجئ بالنسبة للجسم وهو احد الوسائل القوية التى يستخدمها كرد فعل تجاه القتال أو المواقف المفاجئة حيث يقوم برفع عدد ضربات القلب مما يعنى سرعة ضخ الدماء خلال الشرايين التى تتوسع بدورها لاستيعاب ما يأتيها من الدم لإمداد العضلات والخلايا بالمزيد من الأكسجين الذى يساعدها على استنتاج رد فعل سريع ومناسب بالإضافة إلى أنه يستخدم كدواء لبعض الحالات التى تتعرض للحساسية الشديدة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هرمون الأدرينالين وتأثيره في القضاء على الخوف   مصر اليوم - هرمون الأدرينالين وتأثيره في القضاء على الخوف



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هرمون الأدرينالين وتأثيره في القضاء على الخوف   مصر اليوم - هرمون الأدرينالين وتأثيره في القضاء على الخوف



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon