الرياضة لها نفس فائدة العقاقير لعلاج بعض الأمراض الخطيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرياضة لها نفس فائدة العقاقير لعلاج بعض الأمراض الخطيرة

لندن - مصر اليوم

أكدت دراسة طبية أجرتها مجموعة من الباحثين أن أداء التمارين الرياضية قد يماثل تأثير العقاقير الطبية في علاج بعض الأمراض الخطيرة. وشركات الأدوية تطالب بعدم التوقف عن استخدام الأدوية. ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن تكون لها آثار مفيدة مماثلة وربما أكبر من العقاقير الطبية في مواجهة أنواع معينة من الأمراض الخطيرة، خاصة في منع تكرار أمراض القلب التاجية وفي إعادة التأهيل بعد السكتة الدماغية ومنع النوع الثاني من داء السكري. جاءت هذه النتيجة في دراسة أجراها باحثون في كلية لندن للاقتصاد وكلية هارفارد للطب وآخرون. ونشر فريق البحث برئاسة حسين ناسي النتائج في الدورية البريطانية الطبية "بريتش ميديكال جورنال". واستطلع الباحثون دراسات سابقة وقيموا بيانات مرتبطة بحوالي 339 ألف مريض تم تشخيص إصابتهم بالسكتة الدماغية أو أمراض القلب أو المراحل الأولى من النوع الثاني من داء السكري، والمرتبطة غالباً بالشيخوخة. وخلصت الدراسة إلى أنه يجب وصف التمارين الرياضية بصورة أكثر في المستقبل كبديل للعلاج بالعقاقير. كما ذكرت أنه على الرغم من المعرفة القديمة والأبحاث العديدة بشأن الفوائد الصحية لممارسة الرياضة، إلا أنه حتى الآن لا توجد سوى مقارنات مباشرة ضئيلة للغاية مع العلاج بالأدوية. وفي رد على الدراسة، حذر خبراء صحة من بدء برنامج تدريبات رياضية والتوقف في نفس الوقت عن تناول الأدوية. وأضاف الباحثون أن النتائج أظهرت أن التدريبات أكثر إفادة لمرضى السكتة الدماغية في مرحلة إعادة التأهيل. وفي حالات كثيرة، يحقق المرضى نتائج طيبة بصورة كبيرة من خلال الحركة مع الأدوية. وفيما يتعلق بأمراض القلب والمرضى ذوي مستويات مرتفعة من السكر بالدم، ما يشير إلى احتمال بداية النوع الثاني من السكري، فإن إجراء تمارين مناسبة يجدي نفعاً كالعلاج بالعقاقير في معظم الحالات. وفي حالة الاعتلال القلبي فقط، اتضح أن مدرّات البول أكثر فاعلية من التمارين أو أي نوع آخر من الأدوية. وقال باحثون إنه "في الحالات التي تعطي فيه العقاقير فائدة ضئيلة، يستحق المرضى أن يدركوا التأثير النسبي الذي يحققه النشاط البدني في حالاتهم". وطالب الباحثون شركات الأدوية بأن تقارن في الدراسات المستقبلية آثار العقاقير ليس فقط إلى جانب الأدوية الوهمية ولكن أيضاً إلى جانب ممارسة الرياضة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرياضة لها نفس فائدة العقاقير لعلاج بعض الأمراض الخطيرة   مصر اليوم - الرياضة لها نفس فائدة العقاقير لعلاج بعض الأمراض الخطيرة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرياضة لها نفس فائدة العقاقير لعلاج بعض الأمراض الخطيرة   مصر اليوم - الرياضة لها نفس فائدة العقاقير لعلاج بعض الأمراض الخطيرة



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon