المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال

برلين ـ وكالات

غالبا ما تتوفر المواد الغذائية التي تخضع لشروط الشريعة الإسلامية في المحلات التركية والعربية. و رغم ارتفاع مستوى الطلب على الأكل الحلال، فإن المحلات الألمانية لا زالت بعيدة عن تلبية طلبات الراغبين في شراء تلك المواد. من يرغب في شراء الحاجيات الغذائية التي تستوفي لشروط الشريعة الإسلامية، فيجب عليه التوجه إلى المحلات التركية أو العربية، للحصول مثلا على منتجات خالية من لحم الخنزير أو الكحوليات. وقلما يجد المسلمون تلك المنتجات في المحلات الألمانية التي لا زالت مترددة في استحضارها؛ علما أن سوق اللحم الحلال وحده يدر أرباحا كبيرة، حيث إن مجموع مبيعات المواد الغذائية التي ينتجها مصنع اللحوم الحلال المجمدة "مكة فود" في كل بقاع العالم يقدر ب 450 مليار يورو سنويا. ويبلغ نصيب ألمانيا في ذلك حوالي 5 مليارات. في حوار له مع DW، أشار التاجر توم بوشمان في معرض الحديث عن " مكة فود" إلى أن " لهذا السوق إمكانيات وآفاق واسعة، مشيرا إلى أن المحلات الألمانية لا تبدي اهتماماً بالفئة المستهلكة لتلك المواد في ألمانيا والتي يتزايد عددها بشكل مستمر. ففي ألمانيا يعيش أكثر من أربعة ملايين مسلم، وقد تتوجه أغلبيتهم إلى تلك المحلات لشراء الأطعمة الحلال لو توفرت فيها ".سلسة مكدونالدز نفسها حاولت الاستفادة من هذه الفرصة للرفع من مستوى دخلها، غير أنها اضطرت الى دفع قرابة 500.000 يورو لمؤسسات إسلامية متعددة في الولايات المتحدة، بعد أن اتضح استخدام مواد لا تستوفي لشروط الحلال. توصف المنتجات بأنها "حلال"، عندما ما توفرت فيها الشروط الإسلامية. وهذا يدعو إلى التساؤل عن كيفية تعامل المستهلك المسلم مع المنتجات الحلال وغيرها. فلا بد من قراءة قائمة المحتويات المطبوعة على المنتجات بخط صغير للتأكد من خلوه من محتويات محظورة شرعا. غير أن ذلك ليس كافياً دائماً. فأحياناً لا تتضمن القائمة كل المحتويات. فعلى سبيل المثال، تحتوي بعض عصائر الفاكهة المعكرة على جيلاتين مصدره من خلايا الخنزير. إضافة إلى ذلك هناك شروط ترتبط بالنظافة والتصنيع. فلا بد من تنشيف اللحم من الدم، كما إنه من الضروري توفير بيئة مناسب للحيوانات في العلف والعناية الصحية. إضافة إلى توجيه الذبيحة نحو القبلة مع ذكر اسم الله عند ذبحها. منذ فترة طويلة حصل عدد كبير من الشركات الكبيرة للمنتوجات الغذائية على شهادات تضمن أن مواد تلك الشركات تستوفي للشروط الإسلامية، مثل نستلة و زنتس و فيزنهوف و ميغل و هاريبو، حيث يصعب الفوز بثقة الزبائن المسلمين، دون شهادات تضمن خلو منتجاتهم من الكحوليات و لحم الخنزير. و رغم ذلك، فإن الكثير من الشركات الألمانية تتعامل بحذر مع المنتجات المختومة بكلمة " حلال". ويشير رئيس قسم التصديق على ميزة " الحلال" في مدينة بريمن إلى ذلك النقص ويقول:" هناك الكثير من المنتجات الحلال في المحلات الألمانية الكبيرة، لكنها لا تعمل على الترويج لها. خلافا لفرنسا والنرويج و هولندا، حيث تجد كلمة " حلال" مكتوبة بخط عريض في إحدى زوايا المحل، بهدف جلب انتباه المستهلك". ويعزو يافوز أوزوغوز الناطق باسم المعهد الأوروبي لمنح ميزة الحلال أسباب تجنب المحلات الألمانية للترويج العلني لتلك المنتجات إلى تخوفها من ردود أفعال رافضة من طرف الزبائن غير المسلمين. يضاف إلى ذلك أن العديد من الألمان يرون في الذبح الحلال تعذيبا للحيوانات، رغم عدم القيام بتخديرها في المذابح الكبيرة. تشكل كثرة المراكز المانحة لشهادة الحلال إشكالية كبيرة. فهناك في ألمانيا خمسة مراكز شكلت تجمعا واحدا دون الاتفاق على ختم واحد. وهو ما يدعو إلى ضرورة تدخل مؤسسة قوية لحماية المستهلك، كما يطالب توم بوشمان، خصوصا مع وجود مدارس فقهية وتوجهات إسلامية مختلفة في التعامل مع هذا الموضوع. ورغم وضوح التعاليم الإسلامية بهذا الشأن، هناك هامش لشروحات مختلفة. ويذكر المتحدث أن ماليزيا هي البلد الوحيد في العالم الذي تمكن من سن قانون واضح على مستوى الدولة بهذا الخصوص.يتفق يافوز أوزوغوز و توم بوشمان في الرأي على أن أسواق التجارة بالأكل الحلال ستنمو حتى في ألمانيا،حيث لن يقتصر الاستهلاك على المسلمين فقط. فجودة العناية بالحيوانات و قلة استخدام الأسمدة الاصطناعية ستثير اهتمام المسلمين غير الممارسين للإسلام. غير أن كل الخبراء يعتقدون أيضاً أن التطور سيكون بشكل أبطأ في ألمانيا مقارنة بغيرها من البلدان الأوروبية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال   مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال   مصر اليوم - المحلات الألمانية مترددة في استحضار الأكل الحلال



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon