تقاسم الطعام مع آخرين عوض رميه مبادرة ألمانية جديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقاسم الطعام مع آخرين عوض رميه مبادرة ألمانية جديدة

برلين ـ وكالات

لكم نضطر في أحيان كثيرة إلى رمي أطعمة مطبوخة أو أطعمة لم نستهلكها بعد فقط لانتهاء تاريخ صلاحيتها، وهو ما يشكل خسارة حقيقية. لذلك قامت مجموعة من المهتمين بالبيئة بإنشاء موقع على الانترنيت لتقاسم الطعام مع آخرين.الإنسان بطبعه يُقبل على رمي الأشياء، وكأنه آلة لرمي القمامة: فنحن نطبخ أكثر مما نستهلكه، ونشتري كمية من المواد الغذائية تفوق الكمية التي نحتاجها، كما أننا لا نستخدم بقايا الطعام. 80 كيلوغراما هو متوسط ما يرميه ألماني واحد في السنة. لذلك يقود موقع جديد على الانترنيت هو "foodsharing.de" حملة لتوعية الناس ودفعهم إلى إعادة التفكير في طريقة تعاملهم مع بقايا الطعام وتقاسمه مثلا مع الغرباء.لقد اكتشف الإنسان إمكانية الاستخدام المشترك للسيارات والدراجات الهوائية والمكاتب، فلما لا يتم التفكير في تقاسم الطعام أيضا؟ هذا تماما ما فكر فيه المشرفون على موقع "فوود شييرينغ"، الذي تأسس قبل شهر. واحد من المؤسسين هو المخرج الوثائقي المعروف فالنتين تورن، الذي سبق وأن ناقش هذا النوع من القضايا في أفلامه، وخاصة فيلم "تيست ذي ويست" 2011 الذي عبر فيه عن مجتمع سطحي لم يعد قادرا على تقييم فوائد تفاحة واحدة. ويقول تورن:"بعد خروج الفيلم إلى القاعات السينمائية اتصل بنا بعض صغار الخبازين الذين طرحوا علينا السؤال حول ما يمكن فعله من بقايا الخبز. من هنا انطلقت فكرة "فوود شيرينغ". يمكن لأي شخص كان، سواء أتعلق الأمر بمستهلك عادي أو برجل أعمال، التسجيل في الموقع وإنشاء سلة للأطعمة، حيث يتم وصف البضاعة، التي لا يمكن استهلاكها ويود منحها إلى طرف آخر بالمجان. يتم تحديد مكان استلام تلك البضاعة بواسطة خريطة تفاعلية. ثم يتم تبادل الإيميلات لتحديد مواعيد الالتقاء. أما من لا يريد أن يلتقي بالغرباء، فيمكنه وضع بضاعته في نقطة التقاء مشتركة يحددها الموقع، هي عبارة عن خزانة في وسط المدينة يضع فيها الناس المواد الغذائية ويأتون لأخذها منها. "إذا كان علي السفر حول المدينة بأسرها لجلب كيلو من البطاطس، فإن التوفير الايكولوجي يفقد معناه" كما يرى فالنتين تورن. لذلك: "نريد رفع عدد أعضاء الموقع إلى عشرات الأضعاف. حتى يصبح مكان جلب البضاعة في منطقة مجاورة". والهدف قابل للتحقق، فخلال أربعة أسابيع أصبح عدد أعضاء الموقع 5000 عضوا."لقد قمت بشراء مسحوق البروبوليس التي ينتجه النحل، كنت أريد استخدامه كوسيلة علاج، غير أنني اكتشفت أن عندي حساسية ضده"، كما تحكي أوته كوز، وهي موظفة إدارية. وتتابع أوته: "ولأن ذلك المسحوق غال جدا، قررت أن أتبرع به عن طريق موقع "فوود شييرينغ" ، لأن رميه سيكون خسارة حقيقية". لقد كانت تلك هي المرة الأولى التي تستخدم فيها أوته خدمات الموقع، فالمرأة الأربعينية مقتنعة بالفكرة تماما: "لن أقوم مثلا بعرض بقايا حلوى القشطة التي بقيت من عيد الميلاد، لكن يمكن أن أعرض أشياء أخرى، وكذا أخذ أشياء يعرضها الآخرون".الأمر نفسه يقوم به فالنتين تورن الذي وضع سلة للطعام على الموقع تضم تفاحا لذيذا، لكنه غير قابل للتخزين لمدة طويلة. "لقد كنت دائما واعيا بالحفاظ على البيئة، غير أنني اشتغلت على الموضوع الآن بشكل مكثف. إنتاج المواد الغذائية يساهم في 30 بالمئة من الانبعاث السامة، صحيح يجب علينا أن نحيا، لكن لا ينبغي رمي نصف ما نشتري." معرفة كم العمل والجهد والعرق الذي يحتاجه إنتاج الطعام، قد يجعلنا نقدره أكثر، وأن نتحلى بثقافة الحفاظ على الطعام، كما يعتقد تورن. غير أن جذور المشكلة ترجع إلى المسافة بين المنتج والمستهلك. "نحن بعيدون عن الحياة الفلاحية، وعن الأرض الزراعية، فنسينا ما هو جيد وما هو سيئ."ويتابع تورن:"من نشأ في بيئة فلاحية تكون لديه قدرة تقييم جودة الأطعمة، وهو ما لا يمتلكه المستهلك العادي، الذي يعتمد فقط على تاريخ انتهاء الصلاحية، والذي قد لا يكون دائما مرشدا لجودة الطعام، بقدر ما تلعب الحواس كالبصر أو الشم دورا في ذلك". كما انتقد تورن أيضا تركيز منتجي الأطعمة على ثمن المنتوج وعلى البعد الجمالي والشكلي للأطعمة أكثر من التركيز على المذاق نفسه.هناك حالة انفصام نعاني منها حسب ما يقول تورن، فالإنسان بطبيعته لا يحبذ رمي الأشياء، لأنه لا يشعر حينها بشعور لطيف، لكن في نفس الوقت رمي الأطعمة هو قاعدة من قواعد الحياة اليومية. وفي سياق متصل تقول آنا لومبا وهي ممثلة من كولونيا:"نعم أنا أرمي الطعام عندما تنتهي مدة صلاحيته، هذا أمر سيئ أعرف ذلك، لكني أقوم به مع ذلك". وتضيف:"بالنسبة لي تاريخ انتهاء الصلاحية هو مجرد مبرر أعتمد عليه لرمي الطعام." وجود موقع "فود شييرينغ" بعث السرور في نفس آنا، التي رأت في الموقع بديلا مفيدا عن رمي الأطعمة.ما يخطط له تورن وفريقه في الوقت الحالي هو برنامج خاص بالهواتف الذكية، بحيث يصبح بإمكان المستخدم من عمله أو في طريقه إلى البيت معرفة إذا ما كان هناك أحد في الجوار يريد التبرع ببعض الأطعمة. ويبدو أن هناك عمل أكبر في انتظار المشرفين على المشروع. ويقول تورن ضاحكا: "طبعا أود أن أبقى مخرجا سينمائيا، لكنني في الوقت الحالي مشغول جدا بمشروع فوود شييرينغ."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقاسم الطعام مع آخرين عوض رميه مبادرة ألمانية جديدة تقاسم الطعام مع آخرين عوض رميه مبادرة ألمانية جديدة



GMT 09:22 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

نصائح للتخلص من ضيق التنفس أثناء الحمل

GMT 09:59 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مجدي بدران ينصح مرضى حساسية الأنف بعدم الخروج من المنزل

GMT 05:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق للتخلص من الطاقة السلبية في جسمك

GMT 12:24 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف على سر تناول القهوة السادة في العزاء

GMT 12:00 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

الاستروكس أكثر المخدرات فتكًا وانتشارًا بين الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقاسم الطعام مع آخرين عوض رميه مبادرة ألمانية جديدة تقاسم الطعام مع آخرين عوض رميه مبادرة ألمانية جديدة



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon