خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد
أخبار عاجلة

رقص التانغو علاج خاص جدًا في مستشفيات الارجنتين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رقص التانغو علاج خاص جدًا في مستشفيات الارجنتين

تقوم مستشفيات في الأرجنتين بتعليم رقص التانغو الذي تشكل العلاقة مع الاخر امرا مهما جدا في اطاره، لمعالجة المرضى العقليين والمتقاعدين بغية مساعدتهم على التواصل مجددا مع العالم المحيط بهم.وتقول سيلفينا بيرل منسقة محترف تعليم التانغو في مستشفى بوردا للأمراض العقلية وهو من المستشفيات التي تعتمد رقصة التانغو كعلاج في بوينوس ايريس، لوكالة فرانس برس إن "ضم الشريك بين الذراعين يضفي على هذه الرقصة طابعا خاصا، ويستولد نوعا من العلاقة الغرامية". وتساهم رقصة التانغو التي أبصرت النور في نهاية القرن التاسع عشر في الاحياء الفقيرة في بوينوس أيرس ومونتيفيديو والتي أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في العام 2009 في قائمة التراث العالمي، في معالجة المرضى بشكل أفضل، على ما تقول هذه الطبيبة النفسانية. وتؤكد سيلفينا بيرل ان "رقصة التانغو لا تكفي وحدها لشفاء المرضى ... لكن خلال الصف الممتد على ساعة واحدة، لا يصاب المرضى بالهلوسة، فهم منشغلون يركزون على الخطوات الواجب القيام بها".ومستشفى بوردا هو مستشفى للأمراض النفسية والعقلية مخصص للرجال، لكن متطوعات يساعدن سيلفينا بيرل على تعليم هذه الرقصة الصعبة لنحو 20 مريضا يخطون خطواتهم الأولى بخجل في أجواء هادئة وودية.ويعتمد محترف تعليم التانغو في مستشفى راموس ميخييا العام في بوينوس آيريس التقنية عينها، لكنها توجهها لجمهور مختلف هم الكبار في السن.وتسمح هذه التقنية بمكافحة الإحباط والملل عند أشخاص أحيلوا إلى التقاعد بعد مسيرة ناشطة. وتقول ألبا بالبوني (67 عاما) المسؤولة عن هذه المدرسة التي يرتادها شباب أيضا "عدم الحركة يتربص بالاشخاص الذين تقاعدوا للتو، اما التانغو فيسمح لهم فورا باستعادة حياة اجتماعية نشطة".ويبدو ان عبارة "رقص التانغو يحتاج الى شخصين" التي تسخدم عادة للقول ان المسؤولية لا تقع على طرف واحد في اي نزاع، تشكل مفتاح التأثير العلاجي لمحترف التانغو في مستشفى بوردا.وتوضح سيلفينا بيرل "نعالج مرض الذهان بمساعدة التانغو لان هذه الرقصة تشكل لغة ترغم المريض على التواصل مع الاخر في حين ان الاخر غير موجود في عالمه".وتؤكد "لا وجود للتانغو دون الاخر ولا رقصة من دون تنسيق الخطوات. لذا الاخر ضروري جدا للرقص كما هي الحال مع القواعد والخطوات والتصاميم".ومن الملفت رؤية هؤلاء المرضى يتواصلون مع الاخر ويبحثون عنه بدلا من التقوقع في عالمهم. ولكي يتمكنوا من الرقص ينفتحون على العالم الذي يحيطهم.في مستشفى راموس ميخييا تشكل قاعة "كارلوس غادريل" تيمنا بمؤلف موسيقي شهير لموسيقى التانغو في مطلع القرن العشرين، واحة للعيش بوئام في مبنى يشهد حركة نشطة في اروقة تكتظ بالناس من مرضى واطباء وممرضين.وتقول البا بالبوني التي امضت 33 عاما في الولايات المتحدة وتهتم في محترف التانغو بالقادمين الجدد "التانغو رائع فعلا للمسنين. هذا السحر عائد اولا الى ضم الاخر بين ذراعيه".ويبدو ان هذا السحر فعل فعله على فيديريكو تريسيرو (65 عاما) احد القادمين الجدد. فهو يقول لوكالة فرانس برس "نتعود على ضم بعضنا البعض. في مدارس رقص التانغو يركزون على تصاميم الرقص اما نحن فنركز خصوصا على هذا التواصل".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رقص التانغو علاج خاص جدًا في مستشفيات الارجنتين   مصر اليوم - رقص التانغو علاج خاص جدًا في مستشفيات الارجنتين



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رقص التانغو علاج خاص جدًا في مستشفيات الارجنتين   مصر اليوم - رقص التانغو علاج خاص جدًا في مستشفيات الارجنتين



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon