رئيس أركان الجيش المصري يبحث مع وفد عسكري أميركي احتياجات القوات المسلحة

خبير أمني يؤكد أن عناصر "داعش" في سورية والعراق ستسعى إلى ملاذات أخرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبير أمني يؤكد أن عناصر داعش في سورية والعراق ستسعى إلى ملاذات أخرى

مصر تطور منظومة مراقبة الحدود وتتحسب لـ «العائدين من سورية والعراق»
القاهرة ـ سعيد غمراوي

أعلن الناطق باسم الجيش المصري في بيان أمس الأحد، أن معلومات استخباراتية دلت إلى تجمع عدد من العناصر عند الحدود الغربية للتسلل داخل الحدود المصرية باستخدام عدد من سيارات الدفع الرباعي، فتعاملت معها تشكيلات من القوات الجوية بعد استطلاع المنطقة الحدودية وتتبع الأهداف المعادية، ما أسفر عن استهداف وتدمير 15 سيارة دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر والمواد المهربة، فيما تقوم القوات بملاحقة وضبط العناصر الإجرامية. وأوضح أن عناصر الأفرع الرئيسة والتشكيلات التعبوية وقوات حرس الحدود مستمرة في تنفيذ مهامها بكل عزيمة وإصرار لتأمين حدود الدولة ومنع أي محاولة للتسلل أو اختراق الحدود.

وقال الباحث في شؤون الأمن والإرهاب في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أحمد كامل البحيري لـ"الحياة"، إن "عناصر داعش في سورية والعراق ستسعى حتماً إلى الانتقال إلى ملاذات أخرى. كلما زاد الخناق عليها في الرقة وبعد تحرير الموصل، فإن خطر العائدين من الدولتين يتعاظم". وأوضح أن أفراد التنظيم سيسعون إلى العودة إلى دولهم لإنشاء فروع تنظيمية هناك أو القيام بهجمات مستوحاة من "نهج الذئاب المنفردة"، أو ستنضم إلى فروع التنظيم القائمة في مناطق أخرى كتلك التي في شمال سيناء أو ليبيا أو بوكو حرام في نيجيريا. وأشار إلى أن "داعش" سيسعى قطعاً إلى تقوية فروعه بعد الهزائم التي تلقاها في المركز.

وأشار البحيري إلى أن هناك طرقاً متعددة لدخول الأفراد إلى مصر، فهناك طرق تقليدية قديمة للتسلل عبر السودان مروراً بخط الجنوب والبحر الأحمر وصولاً إلى سيناء، أو من طريق البحر مباشرة إلى داخل سيناء، أو من طريق خط الحدود الأردنية ثم الانتقال إلى سيناء، وهناك مسارات عدة للتهريب والتسلل عبر الحدود الغربية المترامية الأطراف، أو من خلال نقاط عند سواحل المتوسط، لافتاً إلى أن بعض المتطرفين يمكن أن يدخل البلاد من طريق المنافذ الشرعية، إن كان تسلل إلى مناطق "داعش" من دول الوصول بتأشيرات سليمة وبطريقة شرعية، وفي هذه الحالة يمكن أن يعود هؤلاء عبر المطارات، ويتوقف الأمر على مدى رصد تلك العناصر من الاستخبارات.

وأضاف البحيري أن هذا الرصد يمثل تحدياً لأجهزة الأمن، فكثير من العناصر المنضمة إلى "داعش" لم يكن لها نشاط متطرف مرصود في السنوات الأخيرة، وقاعدة بيانات التكفيريين عند أجهزة الأمن على رغم تحديثها، لا يُتصور أن تكون شاملة لكل العناصر، وهنا الحديث لا يدور عن قيادات في "داعش" لكن عن العناصر القاعدية، فكثير من قيادات التنظيم من ذوي الأصول المصرية مرصودون وتم تحديد هوياتهم، وبعضهم تم اغتياله في الخارج، لكن الأزمة في العناصر العادية، وتلك المعضلة تعتمد في شكل كبير على قدرة الأجهزة الأمنية على جمع المعلومات وتحديثها.

وطور الجيش المصري منظومة مراقبة الحدود عبر إبرام صفقات للحصول على أسلحة ومعدات غير تقليدية، مُخصصة لهذا الغرض. وبحسب معلومات «الحياة»، فإن الجيش المصري حصل على طائرات من دون طيار من الصين بدأ استخدامها شمال سيناء في أعمال الاستطلاع والمسح الجوي، وتلك الطائرات من طراز متطور يمكنه شن هجمات على الأهداف المشبوهة المحددة، ويمكنه التحليق لفترة طويلة من دون إعادة ملء خزان الوقود. واستخدمت تلك الطائرات في تعقب المسلحين الذين هاجموا الشهر الجاري منطقة «البرث» جنوب رفح.

كما حصلت مصر من روسيا على مجسات وأجهزة مراقبة ليلية تُستخدم لتأمين الحدود الغربية، ويُنتظر وصول دفعة جديدة من تلك المعدات في الفترة المقبلة. ووفقاً لقرار أميركي لقي عدم اعتراض من القاهرة، فإن جزءاً من المعونة العسكرية الأميركية المقدمة إلى مصر، وتقدر بنحو بليوني دولار سنوياً، سيُخصص بداية العام المقبل لأسلحة مكافحة الإرهاب.

وطالما رفض الجيش المصري إعادة هيكلة المعونة الأميركية، وظل حريصاً على اقتصارها على أسلحة الجيوش التقليدية في عقود لم يكن فيها منخرطاً في الحرب على الإرهاب، لكن مع تغير التقديرات عن العدائيات، ومع استهداف الإرهاب قوات الجيش في شكل مباشر للمرة الأولى في هجوم رفح عام 2012، وزيادة وتيرة الهجمات بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي عام 2013، وحصول الجماعات المسلحة المتطرفة على أسلحة تفوق بمراحل تسليح الشرطة المدنية، بدأ الجيش ينخرط في الحرب ضد الإرهاب، ولم يُمانع في تضمين المعونة الأميركية بدءاً من العام المقبل معدات غير تقليدية ستكون بينها أجهزة لمراقبة الحدود. وأفادت معلومات بإبرام تعاقدات تحصل بمقتضاها مصر على صور من أقمار اصطناعية مُخصصة لأغراض عسكرية تمتلكها دول أجنبية.

والتقى رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمود حجازي أمس الاحد قائد القوات البرية للقيادة المركزية الأميركية الفريق مايكل غاريت ووفداً عسكرياً مرافقاً له. ووفق بيان للجيش، تناول اللقاء عدداً من الملفات والمواضيع ذات الاهتمام المشترك لتعزيز علاقات التعاون العسكري بين القوات المسلحة في البلدين، خصوصاً في مجالات التدريبات المشتركة ونقل وتبادل الخبرات ودعم القدرات القتالية والفنية للقوات المسلحة.

وأكد حجازي عمق علاقات التعاون العسكري بين البلدين وأهمية استمرار تنسيق الجهود المشتركة للتصدي للتحديات التي تواجهها المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب البغيض الذي بات يهدد الإنسانية، بما يدعم الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. من جانبه، أعرب قائد القوات البرية للقيادة المركزية الأميركية عن تطلعه لاستمرار التنسيق والعمل المشترك في كل المجالات بما يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبير أمني يؤكد أن عناصر داعش في سورية والعراق ستسعى إلى ملاذات أخرى   مصر اليوم - خبير أمني يؤكد أن عناصر داعش في سورية والعراق ستسعى إلى ملاذات أخرى



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبير أمني يؤكد أن عناصر داعش في سورية والعراق ستسعى إلى ملاذات أخرى   مصر اليوم - خبير أمني يؤكد أن عناصر داعش في سورية والعراق ستسعى إلى ملاذات أخرى



GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا

GMT 05:37 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

استمتع بنزهة في نيورك على طريقة جادسبي العظيم
  مصر اليوم - استمتع بنزهة في نيورك على طريقة جادسبي العظيم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:39 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

توبي وايزمان يؤكد أن "الوردي" لون متميز

GMT 04:37 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

اكتشاف نوع جديد من الديناصورات منذ 71 مليون عام

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

مفارش الأطفال تساعد على تناول الخضروات

GMT 03:05 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

تخفيف وجبة العشاء مفتاح نجاح مرحلة فقدان الوزن

GMT 04:32 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

"قصر مالينجو" أفضل الحدائق العامة في ايطاليا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon