توقيت القاهرة المحلي 00:25:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

لعبة إثيوبية جديدة!

  مصر اليوم -

لعبة إثيوبية جديدة

بقلم : سليمان جودة

أمس الأول.. عاد آبى أحمد، رئيس وزراء إثيوبيا، إلى ممارسة لعبته معنا فى شراء الوقت، عندما اقترح قيام سيريل رامافوزا، رئيس جنوب إفريقيا، بالوساطة بيننا وبينهم حول سد النهضة!.. أما لماذا رامافوزا على وجه التحديد، فلأن بلاده سترأس الاتحاد الإفريقى خلفًا للقاهرة، بدءًا من ١٠ فبراير المقبل!والمعنى أن رئيس جنوب إفريقيا لن يتوسط بصفة شخصية، ولا بصفته رئيسًا لهذه الدولة الإفريقية الكبيرة التى يرأسها فى أقصى جنوب القارة، ولكن بصفته رئيسًا للاتحاد الإفريقى!

والمهم هنا ليس هو أن رامافوزا قد التقط الاقتراح ورحب به، ثم أبدى استعداده للسعى بالوساطة وصولًا إلى حل.. ولكن المهم هو لماذا اختارت إثيوبيا هذا التوقيت بالذات لطرح مبدأ الوساطة من ناحيتها لأول مرة، ولماذا الاتحاد الإفريقى الآن؟!

ففى اللحظة التى كانت هى تقترح وساطة جنوب إفريقيا، كان وزراء الخارجية والرى فى مصر والسودان وإثيوبيا يتوجهون إلى العاصمة الأمريكية، لعقد اجتماع حول السد فى مقر وزارة الخزانة الأمريكية، بحضور وزيرها المسؤول، ومدير البنك الدولى!

وهو اجتماع كان قد انعقد فى ذات المكان، وعلى نفس المستوى، أول نوفمبر الماضى، واتفق المجتمعون وقتها على تنظيم عدد من الاجتماعات بين وزراء الخارجية والرى فى الدول الثلاث، وصولًا إلى اجتماع تقييمى فى واشنطن.. وهو الذى بدأ أمس ويتواصل اليوم!.. وقد كانت إثيوبيا على درجة كبيرة من التعنت فى كل الاجتماعات، التى كان آخرها الجمعة الماضى.. وهذا ما أعلنته القاهرة فى بيان قوى صدر، السبت، عن مجلس الوزراء!

فهل أراد آبى أحمد أن يستبق اجتماع واشنطن، ليبدو بمظهر الذى يرحب بالوساطة ويطرحها؟!.. هذا وارد وظاهر.. ولكن السؤال هو: أين كانت هذه المرونة المفاجئة، التى يبديها الرجل، طوال الاجتماعات التى دارت فى القاهرة والخرطوم وأديس أبابا؟!

هذا سؤال بلا إجابة.. والسؤال الثانى: لماذا لم يلجأ رئيس الوزراء الإثيوبى إلى الاتحاد الإفريقى، على مدى عام كامل كانت مصر ترأس الاتحاد خلاله، ولجأ إليه فقط فى اللحظات التى نستعد فيها لتسليم رئاسة الاتحاد لجنوب إفريقيا؟!

هذا سؤال آخر بلا إجابة أيضًا.. ولا تفسير فى الحالتين سوى أن إثيوبيا تجد راحتها.. ومصلحتها.. فى لعبة شراء الوقت!.. وإذا قبلت مصر بالوساطة الجنوب إفريقية فتقديرى أن قبولها يحتاج إلى شيئين لضمان نجاحها: الأول أن تكون وساطة من اتحاد إفريقى، لا من شخص رامافوزا.. والثانى أن ترتبط بمدى زمنى تنتهى خلاله، وأن يعلن الاتحاد ساعتها عن الطرف المسؤول عن عدم التوصل إلى حل، إذا حدث هذا.. وإلا.. فإن إثيوبيا ستستمر فى ممارسة اللعبة نفسها!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لعبة إثيوبية جديدة لعبة إثيوبية جديدة



GMT 10:01 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الأمطار تغزو اسرائيل وأخبار أخرى

GMT 08:30 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

ورقة الاقتصاد

GMT 08:28 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الرابحون والخاسرون فى برلين!

GMT 08:26 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مَن سرق الجامع فى ليبيا؟

GMT 08:04 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

خناقة شرق المتوسط الكبرى

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:41 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

جان بول غوتييه يكشف عن عرضه الجديد لـ "لهوت كوتور"
  مصر اليوم - جان بول غوتييه يكشف عن عرضه الجديد لـ لهوت كوتور

GMT 04:32 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للأسر 2020
  مصر اليوم - تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للأسر 2020

GMT 04:36 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

ورق جدران بنقشات هندسية لديكورات منزل بلمسة عصرية
  مصر اليوم - ورق جدران بنقشات هندسية لديكورات منزل بلمسة عصرية

GMT 03:54 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

الغموض يحوم حول المستقبل المالي للأمير السابق هاري وزوجته
  مصر اليوم - الغموض يحوم حول المستقبل المالي للأمير السابق هاري وزوجته

GMT 07:03 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

8 نصائح لترتيب حقيبتك للسفر خلال الشتاء منها إحضار معطف
  مصر اليوم - 8 نصائح لترتيب حقيبتك للسفر خلال الشتاء منها إحضار معطف

GMT 18:55 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

نجلاء بدر بفستان يكشف عن وزنها المثالي

GMT 09:48 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أسباب استدعاء 19 سيارة"بورش" في المملكة العربية السعودية

GMT 05:28 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

رسالة وداع مؤثرة من طبيب روسي شهير أهلكه السرطان

GMT 20:53 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أجاج يؤكد أن السيارات الكهربائية ستتفوق على فورمولا 1

GMT 09:52 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

العلماء يعثرون على حفرة عملاقة وآثار كويكب قديم في لاوس

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 19:52 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تعرف على أهم مواصفات "سوناتا" المقبلة من شركة "هيونداي"

GMT 06:35 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

مقتل 16 لاعبًا في مباراة كرة قدم بسبب ركلة جزاء في المكسيك

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

حمدي النقاز ينشر صورًا جديدة لزوجته وابنته عبر "إنستغرام"

GMT 22:07 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

حكم توزيع الذهب المهدى للأم من أولادها على الورثة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon