توقيت القاهرة المحلي 19:56:41 آخر تحديث
  مصر اليوم -

قبل النهاردة

  مصر اليوم -

قبل النهاردة

بقلم - أسامة غريب

يقال إن أعذب الشعر أكذبه، ويمكن أن تنطبق هذه المقولة على معظم ما بين أيدينا من أشعار، ومن ضمنها أشعار عبد الرحمن الأبنودى، الذى كثيرًا ما سحرنا بأقوال لم يكن يعنيها ولا يصدقها. غير أن هناك مرة من ذات المرات كتب الأبنودى أغنية وكأنه اجترحها من نبض قلبه، وكان وقتها يعيش حالة حب مع السيدة نهال كمال التى أصبحت زوجته وأم ابنتيه.

هذه الأغنية العجيبة اسمها «قبل النهاردة»، وقد لحنها وغناها عمار الشريعى قبل أن يقدمها لوردة الجزائرية. فى كثير من اللقاءات التليفزيونية قال الأبنودى إنه قدم هذه الأغنية مهرًا للفتاة الجميلة التى وافقت عليه، وكان وقتها كهلًا فى الخمسين، وفى الحقيقة لم أفهم كيف تم الاحتفاء بهذه المقولة كما لو كانت تنم عن السلوك الرومانسى الرفيع، إلا لو كان المقصود هو السلوك الرفيع من جانب العروس!.

كانت الفرحة والسعادة تتناثر من بين السطور، معبرة عن حالة هزت الشاعر وأفقدته من فرط النشوة القدرة على المجاملة والمواءمة. حدث هذا حين تبرأ الأبنودى من الخمسين سنة الأولى من حياته بكل ما فيها من كفاح وصعود ومشاعر وأفراح وصداقات وزواج. فى البداية يقول: «أنا ياما قلت خلاص وقلت فات الوقت. أتارى عمرى يا ناس بيبتدى دلوقت. وكأنى أول مرة باتبسّم.. وكأن عمر القلب ما إتألم».

يتضح هنا الحب الذى هاجم الرجل بينما كان يظن أنه فى طريقه لاختتام حياته على ذات النمط الذى لازمه عشرات السنين، فإذا بمشاعر لم يألفها تقلب كيانه لدرجة أن يقول: «وكلمة قلتها قبل النهاردة ماهيش صوتى وأنا ماقلتهاش. وأيام عشتها قبل النهاردة ماهيش عمرى وأنا ماعشتهاش. حبيبى معاك يا حبيبى عرفت أرتاح وأهدَى.. وقبلك دنيتى يا حبيبى أنا ماعرفتهاش.

وقبلك كله مش محسوب علىّ.. وقبلك ضاعت الأيام بلاش». يلاحظ أن هذه المعانى رأينا ما يشبهها فى أغانى حسين السيد ومرسى جميل عزيز، لكننا كنا نعرف أنها مجرد أكل عيش، أما هنا فلقد أشهد الأبنودى العالم على قصة حبه، ولم يشأ أن يعيشها فى الخفاء أو فى حدود العائلة والأصدقاء.

ولقد كانت اللقاءات الصحفية والتليفزيونية التى تناولت الأغنية وقصة الحب خلفها جزءًا من الإشهار والإعلان الذى أراده الشاعر أن يكون صاخبًا، وكأنه يقطع صلته بالدنيا التى كان جزءًا منها فى السابق.. دنيا السهر والصعلكة وتجربة السجن وكتابة الأغانى بثلاثة تعريفة وملازمة أهل اليسار الشيوعى.

كل هذا أراده الشاعر أن ينتهى ليبدأ حياة عادية ليس بها ملامح نضالية، لكن بها سعادة الناس الطبيعيين الذين يتزوجون وينجبون ويُخلصون للبيت والأسرة. يكمل الأبنودى: «حبيبى الفرحة لما جيت وجاتنى. نسيت م الفرحة أندم ع اللى فاتنى. وليه أندم وإمتى أندم وإنت.. فى يوم ما باعتنى أيامى اشتريتنى. وردّيت اللى ضاع منّى ف ثوانى. وخليتنى كأنى حد تانى. ده مافيش للفرحة تانى مكان فى قلبى. وكأن الفرحة مخلوقة عشانى».

صحيح أن أعذب الشعر أكذبه، لكن هذه الأغنية الصادقة استثناء يغفر للشاعر أكاذيب شعرية كثيرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قبل النهاردة قبل النهاردة



GMT 05:20 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

في الحنين إلى صدّام

GMT 05:17 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

تذبذب أسعار النفط مع استمرار حروب الشرق الأوسط

GMT 05:14 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

مصر في وسط العاصفة الإقليمية!

GMT 05:12 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

«داعش» في موزمبيق: ضمير غائب في أفريقيا؟!

GMT 05:08 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

دراما عظيمة... لكن من يتجرّأ؟

نوال الزغبي تستعرض أناقتها بإطلالات ساحرة

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 11:27 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ألوان الطبيعة أبرز اتجاهات الديكور هذا الربيع
  مصر اليوم - ألوان الطبيعة أبرز اتجاهات الديكور هذا الربيع

GMT 12:13 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

أعشاب تساعد على خفض الكوليسترول خلال فصل الصيف
  مصر اليوم - أعشاب تساعد على خفض الكوليسترول خلال فصل الصيف

GMT 18:39 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

يسرا تكشف موقفها من دراما رمضان المقبل
  مصر اليوم - يسرا تكشف موقفها من دراما رمضان المقبل

GMT 12:25 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

انقطاع شبه كامل لخدمات الإنترنت عن شمال غزة
  مصر اليوم - انقطاع شبه كامل لخدمات الإنترنت عن شمال غزة

GMT 08:53 2024 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القمر في منزل الحب يساعدك على التفاهم مع من تحب

GMT 03:08 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الجمباز المصري يعلن رفع الإيقاف عن ملك سليم لاعبة المنتخب

GMT 11:19 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على آداب تناول الطعام

GMT 22:15 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

حادث سعيد سبب ابتعاد كندة علوش عن الساحة الفنية

GMT 11:37 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعيين الأمير بدر بن عبدالله رئيسًا لمجموعة قنوات "mbc"

GMT 16:36 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"CHANEL" تطلق مجموعة الملابس الجاهزة لربيع وصيف 2022

GMT 04:24 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

المؤشر نيكي يرتفع 0.53% في بداية التعامل طوكيو

GMT 02:34 2021 السبت ,20 آذار/ مارس

علاج خراج الأسنان بالمضاد الحيوي

GMT 06:37 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

اكتشاف "حفرية حية" لسمكة من عصر الديناصورات

GMT 20:48 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

الجبلاية تعتمد لجنتي المصالح وكرة القدم في اللائحة الجديدة

GMT 21:29 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يحتفي بمئوية نيمار قبل تدريبات الثلاثاء

GMT 04:39 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

كلوب يؤكد أن هدفا صلاح خطوة على الطريق الصحيح
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon