توقيت القاهرة المحلي 09:38:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الفيبروميالجيا

  مصر اليوم -

الفيبروميالجيا

بقلم :خالد منتصر

الفيبروميالجيا مرض لم يأخذ حظه من المناقشة فى مصر برغم المعاناة والألم والدموع التى يصرخ بها المرضى، يوم الخميس الماضى كان اليوم العالمى للفيبروميالجيا، حملات توعية فى العالم كله ولقاءات تليفزيونية وندوات علمية، لذلك سأحاول مشاركتكم لندعم هؤلاء المرضى.

وهذه سطور رسالة وجدتها فى أرشيفى وصلتنى من مريضة منهكة، مكتوبة بدمع الألم، رسالة هزتنى من الأعماق، كلمات المتألم أحياناً أكثر بلاغة وحزناً من الطبيب، أقتبس منها تلك العبارات بعفويتها وأخطائها الإملائية والنحوية: ذاك الشخص متقد الذهن.. الذى كان قادراً على تسجيل دليل الهاتف وقاموس الكلمات فى ذاكرته بسرعة البرق.. ذاك الشخص المرح.. الاجتماعى.. المسئول.. النشيط.. فجأة! وجد نفسه قد سُرق.. سُلبت منه كل هباته وصفاته المميزة.. وجد نفسه وكأنه لا يعرفها.. حطام شخص.. يصارع آلاماً تجلد جسده من كل اتجاه.. كل خلية فى جسده قد أصابها الشطط.. لم يعد شىء فيه يعمل كما عهده.. أصبح جسده خصماً عنيداً له.. ألم ووهن فى عضلاته.. آلام فى المعدة وارتجاع بالمرىء ومتلازمة القولون العصبى.. مثانة متوترة عصبية.. قلب يرتجف أو يفزع بلا سبب.. جسده مغلّف بجلد هو أشبه بمعطف من الشوك.. يؤلمه كل شىء.. حقاً كل شىء.. يزعجه الصوت والضوء والرائحة واللون والملمس.. لماذا تأبى أعصاب يديه أن تطيعه لتنقبض أو تنبسط! لماذا كل تلك البرودة فى أطرافه.. وسخونة فى مواضع الألم.. لم يعد جسده حتى قادراً على تنظيم حرارته. أيا وجع الرأس.. أليس لديك وطنٌ تشتاق إليه سوى هذا الرأس المسكين.. كم مرة استشعر الحرج حين صرخ صرخة مدوية بعد طعنة تلقاها من حيث لا يدرى.. ثم تحسسها.. فلم يجد سوى الألم والحيرة والخذلان.. أخبره الطبيب بأن عينيه لا عطب فيهما.. فلماذا لا يرى بوضوح! يؤلمانه.. فيظل يفركهما كطفل أنهك البكاء مقلتيه.. أصبح منتهى أمله أن يحصل على راحة مؤقتة من أوجاعه وعذاباته بالنوم.. والنوم يجافيه.. أرق مزمن.. ومتلازمة من مشكلات النوم المضطرب تجعله لا يستكين أبداً.. والأدهى.. عقل بات فى ضباب.. وذاكرة خائنة.. ناكرة لكل ما حمَّلها من أمانات.. غير قادر على المشاركة فى المناسبات الاجتماعية.. أو الاختلاط بالناس.. ودّ لو أنه قادر على الهرب.. الاختباء.. ينقر باب المساعدة.. تراه حاملاً كومة من الأشعات والتحاليل حائراً بها بين الأطباء بتخصصاتهم الشتّى... وعلى وجهه مسحة من الحزن ممزوجة بمرارة اليأس.. كيف لا.. والإجابة واحدة! «انت معندكش حاجة»، وأخيراً.. يتم تشخيصه بعد سنوات من التخبط بـ«الفيبروميالجيا» يظل المريض فى حالة من الذهول وعدم الفهم.. ما هذه «الفيبروميالجيا»؟ ويبدأ فى دوامة جديدة من تناول العقاقير المدمرة.. التى ربما كانت آثارها الجانبية أكثر خطورة من المرض ذاته.. والمضحك المبكى.. أنها لا تخفف الألم.. لا تساعد البتة! يحاول أن يبحث عن يد العون.. يد تنقذه من آلامه وسقوطه فى بئر من اليأس والاكتئاب يوماً بعد يوم.. فإذا به بدلاً منها يجد يداً تدفعه بقسوة.. متهمة إياه بالادعاء أو «الدلع» أو الإيحاء.. وبعضهم يقرر أن الفيبروميالجيا ما هى إلا مرض نفسى وأعراضه غير حقيقية.. يا الله! وماذا عن نقاط الألم الثابتة فى أجساد مرضى الفيبروميالجيا.. هل لدى من ينكرونه تفسير لها؟! سوى أنه مرض حقيقى.. وبدلاً من البحث عن علاج له.. ينكرونه ويزيدون جحيم معاناة المرضى جحيماً آخر من الإنكار والتكذيب! الفيبروميالجيا تلقى سهامها فى سن مبكرة.. فيُسلب المريض شبابه.. نجاحه.. علاقاته.. كل مظاهر بقائه حياً. كم من مريض فكر فى إنهاء حياته أو تمنى أن يصاب بمرض مما يعترف به الناس ليصدقوه ويتعاطفوا مع أوجاعه.. مريض الفيبروميالجيا لا يتنصل من واجباته أو يتهرب منها.. بل.. هو يتهرب مما قد يسعده أيضاً.. فقد أصبح محدود الطاقة.. ربما مجرد تحريك يديه لكتابة ملاحظة يستهلك طاقته بالكامل.. أصبح كل حلم مريض الفيبروميالجيا أن يُعترف به.. أن يتم الإقرار بأن أوجاعه حقيقية.. ألا يُكلف بما لا طاقة له به.. وإن كنتم عاجزين عن إيجاد ما يخفف أوجاعه.. فلا تزيدوها.. فقط بعض من الرحمة.. قد يساعده فى معركته التى فُرضت عليه بلا أمل فى بعض من الراحة.. أو أى نهاية.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيبروميالجيا الفيبروميالجيا



GMT 06:25 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

لماذا يحطم التلاميذ أثاث فصولهم؟!

GMT 06:23 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

أبوظبي والكتاب: حقاً خير جليس

GMT 06:20 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

كل رجال «فيلق القدس» مطاردون!

GMT 06:18 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

السعودية وأميركا... قوة المنطق

ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 10:05 2022 السبت ,28 أيار / مايو

أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات
  مصر اليوم - أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 01:54 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أغنياء المدينة ومدارس الفقراء

GMT 01:56 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

التعليم.. والسيارة ربع النقل!

GMT 12:19 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 18:24 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

ظهور نادر لزوجة خالد النبوي عبر إنستغرام

GMT 16:41 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات فساتين الزفاف لتختاري من بينها

GMT 09:43 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على درجات "كونسيلر نارس" التي تناسب بشرتي

GMT 11:56 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة عمل فطيرة الكريم كراميل

GMT 21:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز صيحات الموضة من أسبوع الموضة في باريس

GMT 17:36 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

شيفروليه تكشف رسميًا كورفيت C8 بمحرك وسطي

GMT 11:37 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

هاني سلامة يكشف أن فيلم "المصير" هو أحب الأعمال إلى قلبه

GMT 09:52 2021 الأربعاء ,01 أيلول / سبتمبر

تليغرام ينضم لقائمة الكبار بأكثر من مليار تحميل

GMT 02:45 2021 السبت ,28 آب / أغسطس

فوائد مذهلة لزيت جوز الهند

GMT 06:56 2021 الثلاثاء ,24 آب / أغسطس

مصر تسجل 189 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon