توقيت القاهرة المحلي 11:36:02 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رجل ولقبان

  مصر اليوم -

رجل ولقبان

بقلم: د. محمود خليل

أطلق المسلمون على عمرو بن هشام وصف «أبى جهل». الغرض الأساسى من الوصف تمثل فى «التسفيه» وليس وصف واقع الرجل. وقد كان النبى صلى الله عليه وسلم يدعو الله بأن يعز الإسلام بأحد العمرَين: عمرو بن هشام أو عمر بن الخطاب، وإن لم يكن للرجل ثقل محسوس داخل المجتمع المكى لما دعا النبى ربه بذلك.

اختلفت نظرة عرب مكة إلى عمرو بن هشام كلياً عن نظرة المسلمين إليه، إذ رأوا فى الرجل عين الحكمة وجوهر التفكير الرشيد فلقبوه بـ«أبى الحكم». كل كان يقيس الأمر من زاويته. فعرب مكة كانوا يرون فى «ابن هشام» قيادة متميزة فى إدارة الصراع مع النبى صلى الله عليه وسلم ومواجهتهم للانقلاب الذى يمكن أن يحدث فى المجتمع المكى إذا تغلغل الإسلام فى أرجائه، خصوصاً على مستوى أدوار الطبقات المختلفة التى تتفاعل بداخله، وقد اتبع سياسة ذكية فى إدارة هذا الصراع، لكنها لم تنجح فى النهاية، لأنه لم يستطع أن يفرق بين دين مؤيد بوحى السماء، وفكرة أرضية تستهدف إحداث تغيير فى الأوضاع المستقرة للمجتمع المكى.

اعتمدت سياسة عمرو بن هشام فى إدارة الصراع مع النبى صلى الله عليه وسلم على المزاوجة بين أداتين، الأولى هى الاغتيال المعنوى، والثانية هى الاغتيال المادى.

قسّم عمرو بن هشام أتباع النبى فى عدة فئات: فئة أصحاب الشرف والمنعة، وفئة التجار، وفئة المستضعفين، وابتكر أسلوباً لمواجهة أى فرد يعلن إسلامه فى سياق هذه الفئات الثلاث.

إن سمع برجل قد أسلم له شرف ومنعة أنَّبه وخزاه، وقال: تركت دين أبيك وهو خير منك، لنسفهن حلمك ولنضعن شرفك. إنها آلية الإهدار بما تحمله من معانى التسفيه والتوبيخ والتأنيب، بما يؤدى إلى الاغتيال المعنوى للفرد، لتهتز مكانته بين أهله، ويصبح مدعاة للازدراء والاحتقار من قومه.

ولم يكن يسمع عن تاجر أسلم إلا وذهب إليه وقال: والله لنكسدن تجارتك ولنهلكن مالك. وهذا شكل من أشكال الاغتيال المالى، وكان «ابن هشام» يوجه سهمه لأصحاب الأعمال، فيضرب نشاطهم التجارى، ويوقف حالهم، ويدخلهم فى دائرة الإفقار.

أما الضعفاء من العبيد والموالى فاعتمد معهم آلية التعذيب، فكان الضعيف من هؤلاء يؤخذ بمجرد أن يعلن إيمانه ليضرب ويهان، ويحرم من الطعام والشراب، إلى حد أن المسكين من هؤلاء لم يكن يقوى أن يستوى جالساً. وقد وصل العذاب بهم إلى مرحلة استجابوا فيها لمعذبيهم، وأعلنوا رجوعهم إلى عبادة الشرك، رغبة فى النجاة من هذا العذاب المستطير، وحين بلغ نبؤهم النبى صلى الله عليه وسلم نزل قرآن من السماء يعفى المكره عندما يعلن الشرك بلسانه فى حين يكون قلبه مطمئناً بالإيمان.

وفى مواجهة آلة القهر العاتية التى وظَّفها عمرو بن هشام فى مواجهة كل صنوف المسلمين من أبناء المجتمع المكى لم يكن أمام المستضعفين منهم إلا هذه الحيلة التى تمكنوا بها من مقاومة الرجل، فأطلقوا عليه «أبا جهل».

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رجل ولقبان رجل ولقبان



GMT 06:25 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

لماذا يحطم التلاميذ أثاث فصولهم؟!

GMT 06:23 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

أبوظبي والكتاب: حقاً خير جليس

GMT 06:20 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

كل رجال «فيلق القدس» مطاردون!

GMT 06:18 2022 الأحد ,29 أيار / مايو

السعودية وأميركا... قوة المنطق

ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 10:05 2022 السبت ,28 أيار / مايو

أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات
  مصر اليوم - أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 01:54 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أغنياء المدينة ومدارس الفقراء

GMT 01:56 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

التعليم.. والسيارة ربع النقل!

GMT 12:19 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 18:24 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

ظهور نادر لزوجة خالد النبوي عبر إنستغرام

GMT 16:41 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات فساتين الزفاف لتختاري من بينها

GMT 09:43 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على درجات "كونسيلر نارس" التي تناسب بشرتي

GMT 11:56 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة عمل فطيرة الكريم كراميل

GMT 21:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز صيحات الموضة من أسبوع الموضة في باريس

GMT 17:36 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

شيفروليه تكشف رسميًا كورفيت C8 بمحرك وسطي

GMT 11:37 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

هاني سلامة يكشف أن فيلم "المصير" هو أحب الأعمال إلى قلبه

GMT 09:52 2021 الأربعاء ,01 أيلول / سبتمبر

تليغرام ينضم لقائمة الكبار بأكثر من مليار تحميل

GMT 02:45 2021 السبت ,28 آب / أغسطس

فوائد مذهلة لزيت جوز الهند

GMT 06:56 2021 الثلاثاء ,24 آب / أغسطس

مصر تسجل 189 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon