توقيت القاهرة المحلي 20:02:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

هنا عاشت تحية كاريوكا!!

  مصر اليوم -

هنا عاشت تحية كاريوكا

بقلم - طارق الشناوي

قبل الإفطار كنت على موعد فى شارع النيل بالجيزة، وكعادتى ركنت السيارة مع أول مكان يسمح لى بذلك، لا تعنينى مثلا عدد الدقائق التى سوف أقطعها سيرا على الأقدام، قبل وصولى للعنوان، (الركنة) بالنسبة لى هى الهدف الأهم، وبعدها كل شىء يهون.

تذكرت وأنا أسير على (الكورنيش)، أن لى فى هذا الشارع حكاية، حيث كانت البداية، واستعدت العنوان والتفاصيل، عندما قرأت رقم العمارة 16، وتحتها يافطة (هنا عاشت تحية كاريوكا).

كانت تلك العمارة قد شهدت أول حوار صحفى لى، صعدت للطابق الرابع لمقابلة تحية كاريوكا، وهو أول مرة أقرأ فيها اسمى مطبوعا فى جريدة (صوت الجامعة)، ببنط صغير، يطلقون عليه (9 أسود)، السعادة التى غمرتنى وقتها بهذا الإنجاز، لا أتصور أننى عشت أبدا وحتى الآن مثلها، البدايات دائما لها مذاق خاص غير قابل للتكرار.

لم تكن تحية هى مقصدى الأول، احتفظت ببعض أرقام استعرتها من زملاء البدايات الذين سبقونى فى العمل بالصحافة الفنية، وفى كل مرة لا أجد ترحيبا، دائما من أتصل بهم إما مسافرون أو على سفر أو يأخذون حمامًا، وفى العادة لا يخرجون منه أبدا، لأننى عندما أعاود الاتصال، أتلقى نفس الإجابة (الأستاذ فى الحمام)، لم نكن وقتها نستخدم تعبير (شاور).

كان المطلوب هو إجراء حوار مع فنان لنشره فى الجريدة التى تصدرها كلية الإعلام أسبوعيا كل يوم اثنين، بعد نحو 10 مكالمات على الأقل، لم أتمكن فيها من الحصول على موعد لإجراء حوار، أخيرا استجاب التليفون واستمعت إلى صوت تحية كاريوكا، أخبرتها أننى طالب فى سنة أولى وأريد مقابلتها فى أقرب فرصة، طلبت منى فورا أن أركب أتوبيس وحددت الرقم (8) ولا أدرى كيف عرفت، بالفعل كان وقتها يذهب للجيزة، قريبا من منزلها ومن بعدها صارت تحية هى الأقرب لى.

تأملت يافطة (هنا عاشت تحية كاريوكا) التى كانت تعنى الفصل الأخير من معركة تحية كاريوكا، التى ظلت فى المحاكم حتى رحيلها تطالب باسترداد شقتها، بالإيجار، ولم ينصفها القضاء، لأن طليقها الكاتب والمخرج والممثل كان لديه باع طويل فى العمل كمحام، قبل تفرغه للفن، ومن الواضح أنه كان يمتلك أوراقا تتيح له البقاء فى الشقة مع زوجته الجديدة الإعلامية فريال صالح، كان فايز هو الزوج الأخير لتحية ويحمل رقم (17) فى قائمة أزواجها ويصغرها بنحو 19 عاما.

رحلت تحية عام 1999، بعد أن قضت آخر 15 عاما من عمرها فى شقة صغيرة جدا بالدقى مساحتها لا تتجاوز بضعة مترات قليلة، غرفة نوم وصالة، بينما شقة الجيزة مترامية الأطراف، وأطلق الشاعر والكاتب الكبير مأمون الشناوى صديق الطرفين بعد طلاقهما، تلك العبارة اللاذعة بعد أن لاحظ زيادة ترهل جسدها (فايز تزوج تحية عضم، ورماها لحم)!!.

المحاكم طالت فيها الدعوى القضائية، وتدخل العديد من الأطراف لمحاولة إنصاف تحية، حتى لو تعذر عودتها للشقة، فلا بأس من تعويض مادى، وكان لديها أمل أن الشيخ متولى الشعراوى قادر على إقناع فايز بأن يمنحها حقوقها، لم يلتزم فايز بالاتفاق. أمضت تحية أيامها الأخيرة بالمستشفى، وقبل رحيلها بيومين فقط زارها فايز حلاوة، وأدخلته إلى غرفتها ابنة شقيقتها رجاء الجداوى، وبعد نحو ساعة خرج حلاوة باكيًا، ودخلت رجاء غرفة خالتها ووجدتها تغالب دموعها، وعندما فتحوا خزانتها بعد الرحيل، لم يجدوا شيئا لا أوراق خاصة ولا أموال، فقط دبلة زواجها الأخير من فايز حلاوة،

ورحل فايز عن دنيانا بعد تحية بثلاثة أعوام.

لا أتصور أن القضاء مثلا بحكم قاطع أنصف تحية كاريوكا بعد الرحيل، ولكن عدالة السماء هى التى أنصفتها وهكذا كتبت اليافطة باسمها (هنا عاشت تحية كاريوكا).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هنا عاشت تحية كاريوكا هنا عاشت تحية كاريوكا



GMT 05:20 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

في الحنين إلى صدّام

GMT 05:17 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

تذبذب أسعار النفط مع استمرار حروب الشرق الأوسط

GMT 05:14 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

مصر في وسط العاصفة الإقليمية!

GMT 05:12 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

«داعش» في موزمبيق: ضمير غائب في أفريقيا؟!

GMT 05:08 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

دراما عظيمة... لكن من يتجرّأ؟

نوال الزغبي تستعرض أناقتها بإطلالات ساحرة

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 11:27 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ألوان الطبيعة أبرز اتجاهات الديكور هذا الربيع
  مصر اليوم - ألوان الطبيعة أبرز اتجاهات الديكور هذا الربيع

GMT 12:13 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

أعشاب تساعد على خفض الكوليسترول خلال فصل الصيف
  مصر اليوم - أعشاب تساعد على خفض الكوليسترول خلال فصل الصيف

GMT 18:39 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

يسرا تكشف موقفها من دراما رمضان المقبل
  مصر اليوم - يسرا تكشف موقفها من دراما رمضان المقبل

GMT 12:25 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

انقطاع شبه كامل لخدمات الإنترنت عن شمال غزة
  مصر اليوم - انقطاع شبه كامل لخدمات الإنترنت عن شمال غزة

GMT 08:53 2024 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القمر في منزل الحب يساعدك على التفاهم مع من تحب

GMT 03:08 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الجمباز المصري يعلن رفع الإيقاف عن ملك سليم لاعبة المنتخب

GMT 11:19 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على آداب تناول الطعام

GMT 22:15 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

حادث سعيد سبب ابتعاد كندة علوش عن الساحة الفنية

GMT 11:37 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعيين الأمير بدر بن عبدالله رئيسًا لمجموعة قنوات "mbc"

GMT 16:36 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"CHANEL" تطلق مجموعة الملابس الجاهزة لربيع وصيف 2022

GMT 04:24 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

المؤشر نيكي يرتفع 0.53% في بداية التعامل طوكيو

GMT 02:34 2021 السبت ,20 آذار/ مارس

علاج خراج الأسنان بالمضاد الحيوي

GMT 06:37 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

اكتشاف "حفرية حية" لسمكة من عصر الديناصورات

GMT 20:48 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

الجبلاية تعتمد لجنتي المصالح وكرة القدم في اللائحة الجديدة

GMT 21:29 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يحتفي بمئوية نيمار قبل تدريبات الثلاثاء

GMT 04:39 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

كلوب يؤكد أن هدفا صلاح خطوة على الطريق الصحيح
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon