توقيت القاهرة المحلي 06:30:50 آخر تحديث
  مصر اليوم -

( زهور الجزائر )

( زهور الجزائر )

  مصر اليوم -

 زهور  الجزائر

الدكتورة حبيبة محمدي
الجزائر- مصر اليوم

 ( زهور  الجزائر ) 
بقلم الدكتورة حبيبة محمدي

"من ليس له جذور ، لا تنبت له زهور"، هذه العبارة، قالها منذ قرون ، "جلجامش" ، و "جلجامش" هو  من رموز الحضارة العراقية القديمة ، فهو خامس ملوك "أورك" حسب قائمة الملوك السومريين، كان جلجامش لزمن بعيد يعدّ شخصية أسطورية ولكن الإعتقاد السائد اليوم،حسب بعض خبراء الآثار والباحثين في مجال الدراسات الشرقية القديمة،أنه كان بالفعل موجودا وذلك بعد اكتشاف ألواح طينية ذكر فيها اسمه القديم ، الذي ذكر أيضا في ملحمة "گلگامش"(هكذا يكتب الاسم عند بعض المؤرخين)،و في حال كونه ملكا حقيقيا فإن أغلب الظن أنه عاش في القرن 26 قبل الميلاد كما ذكرت الألواح السومرية ..

أذكره اليوم كرمز تاريخي،كما رموزنا التي حري بنا التباهي بها عبر الأجيال، رموز الجزائر و هم شهداؤنا الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الإستقلال والحرية ،اليوم الشباب هم من يحملون المشعل ، و يواصلون  كتابة فصول ملحمة الأجداد ، و لأنه لا أحد من حقه أن يزايد على حب الجزائر ، أقول لبني وطني: كلنا نحب وطننا و علينا أن نتخذ الحوار سبيلا لوحدتنا،..

شباب الجزائر، زهورها، و ورودها،أبهروا العالم بمسيراتهم السلمية وتنظيمهم التلقائي لأنفسهم  دون تأطير من أحد،و بحراكهم الراقي و المتحضر ،وأثبتوا أنهم يتمتعون بوعي كبير بحقوقهم ، و بواجباتهم تجاه الوطن أيضا، وهؤلاء الزهور هم ضمن حراك شعبي عام،  ينشد جزائر جديدة لا تنسى أجدادها و شهداءها وتاريخها وتتطلع إلى غد أكثر إشراقا وأملا..

الشعب الجزائري أصبح  له سلطة في الرؤى، و هذه الهبة الشعبية الواعية، يجب أن تكون ذات هيكلة خاصة بها، بعيدا عن الأغراض السياسية، وخاصة دون تدخل المعارضة لركوب الموجة و هي التي لم تقدم شيئا ملموسا للشعب أو بدائل..

كما أن  الشباب الجزائري، والشعب بكل شرائحه  يرفض التدخل الأجنبي في أموره، حتى لو كان التدخل  في صورة تصريح  أو تعليق  عابر..

ذلك أنهم يعتدون بأنفسهم وبأرضهم و وطنهم و بإرادتهم، و يريدون المضي قدما إلى مستقبل، تستمد فيه الجزائر  سلطتها من سلطة الشعب وحده.. 

إنني أكتب و الجزائر  تعيش مرحلة فاصلة في تاريخها،أكتب بقلب المواطنة المحبة لبلدها والخائفة على مصيره ، و لا أحد من حقه المزايدة على وطنية  الآخر..

حقا هذه الهبة الشعبية،وذلك الحراك  الذي حدث في الجزائر من خلال مسيرات ، قدم الشعب من خلالهما ،أكبر نموذج للشباب الواعي و المدرك لآليات المستقبل ، تلك المسيرات التي جرت بكل حضارة ورقي ، أبهرت الأعداء قبل الأصدقاء ،بل و وصفتها بعض وسائل الإعلام الغربية بأنها أجمل مظاهرات شهدها التاريخ المعاصر..

حري بكم أيها الشباب الجزائري العظيم أن تفتخروا بأجدادكم ، و بأنكم جزائريون، ولا تنسوا أن تبقوا  على الطابع السلمي لمطالبكم المشروعة،حافظوا على وطنكم.. 

ففي البدء كانت الجزائر..

إن هذا الشباب الذي أدهش العالم بسلميته،أبهره أيضا بتنظيف شوارع بلده بعد إجلاء المسيرات ، كقلبه الأبيض، النظيف..   

 إن هذا الشعب الذي يتطلع إلى الديمقراطية والحرية ، لا يريد عنفا أو تخريبا ، فقط يحمل راية وطنه بسلام ، و يدعو إلى وطن أجمل..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 زهور  الجزائر  زهور  الجزائر



GMT 01:13 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

التوافق ينتصر للسودان .. والمعركة مستمرة

GMT 01:12 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

مصر الفيدرالية

GMT 01:06 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

فاتورة الحرب.. مدفوعة مقدمًا!

GMT 05:30 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

مشاكل ترامب أمام القضاء الأميركي

GMT 05:29 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 16:30 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد
  مصر اليوم - إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد

GMT 06:26 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

اختفاء مُصوِّر عراقي عقب عودته من ساحة التحرير في بغداد
  مصر اليوم - اختفاء مُصوِّر عراقي عقب عودته من ساحة التحرير في بغداد

GMT 20:02 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على عقوبة مسرب فيديو انتحار شاب من أعلى برج القاهرة

GMT 03:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العثور على جثة تاجر فاكهة بمقلب قمامة في شبرا الخيمة

GMT 00:52 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد تتويج مصر كيفية سرقة كأس الأمم الأفريقية

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ثقافة كفر الشيخ" تنظم ورشة أدبية عن الإلقاء والأداء المسرحي

GMT 02:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الثوم يعزز صحة الأمعاء ويساعد على إطالة العمر
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon