توقيت القاهرة المحلي 06:47:17 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بلينكن يعظ!!

  مصر اليوم -

بلينكن يعظ

بقلم - حمدي رزق

يذهلك «أنتونى بلينكن»، وزير الخارجية الأمريكى، وهو يكذب.. ويتجمل، قائلًا: «خلص تقريرنا إلى أن إسرائيل تصرفت أحيانًا بطريقة لا تتسق والقانون الإنسانى الدولى فى غزة».
إنت بتقول قانون إنسانى، بصوت فريد شوقى: أومال فين سبحتك يا معلم بيومى؟!

وبصوت شويكار: إنت بتقول إنسانى، يبقى إنت اللى قتلت الخُّدَّج الرضع!

أحيانًا، بذمتك، الانتهاكات يا بلينكن باشا عرض مستمر، على مدار الساعة، ليل نهار، وأحيانًا التى تقولها تترجم بين الفينة والفينة، بين حين وآخر، من آن لآخر، تقصد القصف الإسرائيلى ساعة تروح وساعة تيجى.

تعرف إيه عن القانون الإنسانى يا بلينكن، سألت «أبلة عفت» ويا ليتها ما سألت: تعرف إيه عن المنطق يا مرسى؟ يرد مرسى الزناتى: أعرف إنى لما أضرب واحد على نافوخه يقع مايحطش منطق.. هوّ ده المنطق، ولا مش هوّ.. يا متعلمين يا بتوع المدارس!!.

«بلينكن» وكأنه يكتشف إذ فجأة القانون الإنسانى الدولى، بعد 220 يومًا على حرب الإبادة، وقتل نحو 35 ألفًا من المدنيين، أغلبهم نساء وأطفال، يجيب بلينكن على طريقة مرسى الزناتى، لما نتنياهو يقصف المستشفيات والملاجئ ويقبر العزل، هو ده القانون الإنسانى يا متعلمين يا بتوع حقوق الإنسان!

بعض العرب المتأمركين راهنوا على بلينكن، قالوا العشم فى الغالى (بلينكن).. قلت أبوعشم مات يا خالى والناس أخدت عزاه.

كلما ظهر «بلينكن» فى الصورة، تحسست رأسى، هذا ذئب رمادى مهيمن، مسيطر، الإدارة الأمريكية تحت إمرته، دبلوماسى يرتدى بزة جنرال، تحت البدلة الشيك، تحت الجلد لباس حرب.

بلينكن عضو مشارك (من الخارج) فى مجلس الوزراء الحربى الصهيونى «كابينيت»، يسمونه العضو الخفى، عادة ما يحضر مجلس الحرب الإسرائيلى، ويطلع على مخططات خرق القانون الإنسانى الدولى.

لسان حاله يغنى عن بيانه، برز «بلينكن» يومًا فى ثياب الواعظين، «بلينكن» يعظ، كله إلا القانون الإنسانى، لا مانع من العملية فى النملية فحسب بطريقة متحضرة.. لا تجافى القانون الإنسانى الدولى!!

بلينكن، يطلبها فى «رفح» عملية (صغيورة)، اجتياح ع الضيق، أحيانًا إسرائيل تجور على القانون الإنسانى الدولى، جيش الاحتلال غبى وأحمق وإيده ثقيلة، لم يُتقن بعد احترافية القتل بدم بارد.

لا يمانع «بلينكن» فى عملية اجتياح رفح مطلقًا، فقط يريدها عملية خاطفة تخطف الأنظار بعيدًا عن صور الضحايا المدنيين، ضربة سريعة قبل أن يستيقظ الضمير العالمى مجددًا مناهضًا للمجازر الإسرائيلية المريعة فى قطاع غزة المنكوب، وحتى لا تتجسد المأساة مجددًا فى (رفح)، وتخسر الإدارة الديمقراطية شعبيتها فى مقتبل انتخابات نوفمبر.

لسان حال الإدارة الديمقراطية، اقتلوهم ولكن بروية، اذبحوهم بالراحة، اقبروهم بهدوء، القصف دون ضجيج، كواتم الصوت ضرورة، أنجزوا المهمة بذكاء، الاجتياح الغاشم ليس مطلوبًا، مجافٍ للقانون الإنسانى.

لا تتحدثوا كثيرًا، لا تهددوا ولا تتوعدوا.. افعلوها سريعًا، خلصونا من هذه الورطة، إحنا معاكم، كلنا إيد واحدة يا مرسى.. (ترجمة بتصرف من حديث بلينكن الأخير مع «يوآف جالانت» وزير جيش الإبادة الجماعية)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلينكن يعظ بلينكن يعظ



GMT 03:17 2024 الأربعاء ,22 أيار / مايو

حضن كلوب.. حضن صلاح!!

GMT 03:16 2024 الأربعاء ,22 أيار / مايو

ضحايا غزة الأحياء!

GMT 03:14 2024 الأربعاء ,22 أيار / مايو

مستفيدون من رحيل الرئيس الإيراني

GMT 03:09 2024 الأربعاء ,22 أيار / مايو

إيران... الرئاسة مرآة القيادة

GMT 03:07 2024 الأربعاء ,22 أيار / مايو

على أي رف...؟
  مصر اليوم - ظافر العابدين يعود الى دراما رمضان بعد طول غياب

GMT 15:28 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

حرس الحدود يخشى انتفاضة بتروجت على ستاد المكس

GMT 03:36 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صيَّاد في كوبا يعثر على سلحفاة غريبة برأسين وجسمين متصلين

GMT 23:01 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الشاعِرة سندس القيسي تُصدِر كتابها الشعري الثاني

GMT 02:43 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

شريهان تخطف الأنظار في حفل زفاف شيماء سيف

GMT 01:33 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

هايدي موسى تطرح " دي حياتي" عبر "اليوتيوب"

GMT 02:28 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

مصر تشارك في مهرجان بغداد الدولي لمسرح الشارع

GMT 00:23 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

قصر ثقافة الأقصر يعرض فيلم رسوم متحركة للأطفال

GMT 20:32 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

غابرييل غيسوس يعود إلى الملاعب بعد أسبوعين

GMT 00:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الخطيب يجتمع مع سيد عبد الحفيظ لمناقشة العروض
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon