توقيت القاهرة المحلي 21:17:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

من الهجرة لأمريكا للسفينة «إيفر جيفن»!

  مصر اليوم -

من الهجرة لأمريكا للسفينة «إيفر جيفن»

بقلم : منار الشوربجي

جنوح السفينة العملاقة «إيفر جيفن» كان محفزًا لخيال واحدة من أكثر حركات اليمين الأمريكى المتطرف جنوحًا فى أفكارها. تلك هى الحركة التى تُعرف باسم غريب هو «كيوانان» ولم يسمع عنها غير المتخصصين إلا مؤخرًا، عشية اقتحام الكونجرس.

و«كيوانان» حركة تقدم لأنصارها رؤية موازية للعالم يقرأون أحداثه على طريقتهم. وهى قراءة مختلفة جذريًا عن الواقع. والحركة مولعة بالسرية واللغة الشفرية، التى هى مصدر غرابة اسمها. فالاسم حافل بالرموز. فأنصار الحركة على قناعة بأن شخصًا نافذًا بالحكومة الفيدرالية يسرب أخبارها لهم. وهم يرمزون له بحرف «كيو» فى الأبجدية الإنجليزية. أما انون، باقى اسم المنظمة، فلا يقل غموضًا عن «كيو». فالكلمة تُستخدم أحيانًا فى أمريكا كاختصار لكلمة «مجهول الهوية». غير أن «انون» فى الإنجليزية القديمة تعنى «ما سوف يأتى قريبًا»، وهو معنى مهم للغاية بالنسبة للحركة. لذلك ربما يشير مجمل الاسم للسيد «كيو» باعتباره «مجهول الهوية» أو ربما يعنى الاسم السيد «كيو» وما ينتظرونه من «حدث وشيك».

فأفكار الحركة تقوم على وجود مؤامرة لا تبتعد كثيرًا فى مجملها عن نظريات المؤامرة الأخرى واسعة الانتشار وسط أنصار اليمين المتطرف. لكن «كيوانان» تتبنى فكرة ذات طابع خاص مؤداها أن هناك نخبة خطرة فى دوائر الحكم تقوم بالاتجار الجنسى بالأطفال. وتلك النخبة تعمل بأوامر من هيلارى كلينتون (كونها التى نافست ترامب على الرئاسة قبل توليه) وتضم نخبة عالمية ومحلية منها أوباما وبعض رموز هوليوود وأجهزة الاستخبارات الأمريكية. وهى نخبة تتآمر على أطفال أمريكا، البيض طبعًا. وحتى نهاية عهد ترامب آمنت الحركة بأن «كيو» سرب لهم أن ترامب على وشك اعتقال كلينتون وأوباما والباقين فى جوانتانامو، فيما يسمونه «العاصفة». وهم اعتبروا تصريح ترامب عن «الهدوء الذى يسبق العاصفة» رسالة شفرية موجهة لهم. ويؤمنون، بالمناسبة بأن تلك النخبة «الفاسدة» التى حكمت أمريكا قبل ترامب هى التى جعلت الجيش يطلب منه الترشح للرئاسة عام 2016.

بل ويؤمن بعضهم بأن السيد «كيو» هو ترامب شخصيًا أو شخص قريب منه للغاية، على أقل تقدير. لكن انتهاء ولاية ترامب دون حدوث «العاصفة» لم يؤدِ لزعزعة ثقتهم. فالعاصفة صارت «عودة ترامب» للحكم فى 6 يناير، بعد اقتحام الكونجرس الذى شاركت فيه «كيوانان». لكن ترامب لم يعد فصار تاريخ عودته 4 مارس ثم إبريل، وهكذا. والمنظمة تقتات على كافة نظريات المؤامرة الشائعة فى أوساط اليمين المتطرف. لكن ما يميزها عن غيرها هو جوهرية حكاية الاتجار الجنسى بالأطفال فى أفكارها.

وهنا تأتى قصة السفينة «إيفر جيفن»، فما إن جنحت السفينة حتى روجت الحركة فورًا لفكرة مؤداها أن هيلارى كلينتون تستخدم السفينة للاتجار بالأطفال. وسبب الفكرة يتجلى فيه أنصار الحركة بالشفرة والرموز. فالشركة التايوانية المسؤولة عن تشغيل السفينة اسمها «إيفر جرين»، وهو الاسم الرمزى الذى كانت الحراسات السرية الفيدرالية تستخدمه لهيلارى كلينتون حين كانت وزيرة للخارجية. الأغرب من ذلك أن بعض أنصار الحركة راحوا يروجون لأن هيلارى كلينتون قد ماتت، وأن جنوح السفينة هو إشارة إلهية تجسد النهاية المحتومة لجريمة الاتجار بالأطفال التى كانت تمارسها.

لكن وجود مؤامرة على الأطفال حكاية قديمة للغاية فى أمريكا. فهى انتشرت بمنتصف القرن التاسع عشر فى خضم موجة هجرة الأيرلنديين لأمريكا. فالمتهم فى ذلك الوقت كان الأيرلنديين والكاثوليكية، كون الأيرلنديين كاثوليكًا. أما المؤامرة فكانت أنهم «يخنقون الأطفال» البيض البروتسانت. فالمهاجرون كانوا «يقتلون مستقبل أمريكا»!، القضية إذن أعمق من مجرد «النخبة الخطرة».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من الهجرة لأمريكا للسفينة «إيفر جيفن» من الهجرة لأمريكا للسفينة «إيفر جيفن»



GMT 11:19 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نسائم رمضان دون شوائب

GMT 11:17 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

ذكريات رمضانية!

GMT 11:14 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

لِمَ لا يدير القمة حكام أفارقة؟!

GMT 09:27 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

حادثة على الطريق

GMT 09:23 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

درس باسم سمرة

أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة - مصر اليوم

GMT 12:58 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
  مصر اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 09:58 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
  مصر اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 09:34 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
  مصر اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 10:28 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
  مصر اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 11:10 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

تعرف على مواصفات الجيل الثالث من أيفون SE في 2022

GMT 18:48 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

موديلات تنانير طويلة رسمية 2021

GMT 15:54 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

أبرز إطلالات روان بن حسين في 2021

GMT 15:41 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

أزياء ربيعية ناعمة من دانا غندور

GMT 16:20 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

إزالة 10 تعديات جدد على نهر النيل في دمياط

GMT 11:19 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

محمد شريف قناص جديد في هجوم الأهلي والفراعنة

GMT 01:17 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

أنطلاق معرض زايد للكتاب في دورته السابعة

GMT 19:00 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

تصاميم أساور تنس ألماس راقية بتوقيع أهم الدور

GMT 08:00 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

أحلام تخطف الأضواء في أحدث إطلالاتها

GMT 10:11 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

إسلام عيسي يحقق أخر فوز للمصري علي الزمالك

GMT 15:33 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

موضة أقراط 2021 من منصات العروض العالمية
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon